تعزيز العلاقات الاقتصادية القطرية ـــ الأميركية

أعلن محمد بركات المدير التنفيذي لمجلس الأعمال الأميركي القطري، أن العام الجاري يعد عاماً هاماً في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين قطر وأميركا وفي كافة المناحي الاخرى، وكل ما يجمع بين المصالح التجارية الجديدة من كلا البلدين.
وقال بركات في معرض تعليقه على نتائج الزيارة الأخيرة لمجلس إدارة مجلس الأعمال الأميركي-القطري (USQBC)، التي قام بها إلى دولة قطر الشهر الماضي، انه تم عقد سلسلة من الاجتماعات رفيعة المستوى مع الحكومة القطرية والقطاع الخاص في الدوحة بهدف لتعزيز التعاون وتعزيز دور المجلس كبوابة للأعمال التجارية الثنائية بين البلدين: الولايات المتحدة وقطر. وأثناء وجوده في الدوحة، عقد مجلس إدارة مجلس الأعمال الأميركي- القطري اجتماعه السنوي أيضاً.
وخلال الزيارة، التقى مجلس الأعمال بحضور سعادة السفيرة آن باترسون، رئيسة مجلس الأعمال الأميركي- القطري، مع كل من سعادة مع وزير الاقتصاد والتجارة، ووزير المالية، والرؤساء التنفيذيين لشركة قطر للبترول، والخطوط الجوية القطرية، شركة سكك الحديد القطرية «الريل»، بورصة قطر، ومركز قطر للمال، بالإضافة إلى كبار التنفيذيين في جهاز قطر للاستثمار. ورئيس وأعضاء غرفة تجارة وصناعة قطر. كما ناقش المجلس تعزيز دوره كبوابة تجارية بين الولايات المتحدة وقطر. كما أكدت المناقشات على قوة الاقتصاد القطري والإصلاحات التي حدثت خلال العام الماضي والتي أدت إلى نمو القطاع الخاص وجذب المستثمرين الأجانب، وإعادة تحقيق الأولوية الوطنية العليا إلى المجلس في كل الاجتماعات. وشدد على أن هذه الاجتماعات تعد حيوية في تعزيز دور المجلس في العلاقات الاقتصادية الثنائية. نحن نعمل بشكل وثيق مع كل من الشركات الأميركية والقطرية لزيادة التجارة والاستثمار الثنائيين، ونحن على استعداد لدعم الشركات التي تبحث عن فرص في أي من البلدين.
كما سلّطت الزيارة الضوء على الأحداث التجارية المقبلة بين الولايات المتحدة وقطر لتشمل مؤتمر القمة 2018 «SELECTUSA SU

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons