وزارة الداخلية.. عمل مكثف دون توقف خلال العيد

 أنهت وزارة الداخلية بمختلف إداراتها الأمنية والخدمية كافة الاستعدادات لاستقبال عيد الفطر المبارك بما يعزز الأمن ويحافظ على النظام ويضمن لكل مواطن ومقيم وزائر لدولة قطر قضاء إجازة عيد الفطر المبارك بطمأنينة وهدوء في رحاب دوحة الخير والسلام.

وأكد مسؤولون في وزارة الداخلية أن الوزارة لا تدخر جهداً في تقديم خدماتها الأمنية في جميع الأوقات خاصة في الأعياد والمناسبات المختلفة حيث تكون بعض القطاعات الأمنية على أهبة الاستعداد على مدار 24 ساعة لمواجهة أي طارئ يمكن أن يعكر فرحة العيد على الجميع، لاسيما أن حركة الناس في مثل هذه المناسبات تختلف عن بقية أيام السنة.

وتشمل الاستعدادات كافة الإدارات الأمنية والقطاعات المختلفة مثل إدارة المرور والدوريات وأمن السواحل والحدود وشرطة الفزعة “النجدة” والشرطة المجتمعية، والإدارات الأمنية في مختلف المناطق، وجوازات وأمن المطار، وغيرها من القطاعات الخدمية والأمنية.

القطاع المروري
وعن القطاع المروري، يقول الرائد جابر محمد عضيبه مساعد مدير إدارة التوعية المرورية بالإدارة العامة للمرور إن لدى الإدارة خطة مرورية خاصة بعيد الفطر المبارك، حيث سيتم تعزيز الدوريات المرورية في كافة مناطق الدولة، مع التركيز على التوعية بقواعد الأمن والسلامة على الطرق من خلال توزيع بطاقات معايدة لقائدي المركبات، والأطفال أيضا، تتضمن هذا الجانب التوعوي.

وأشار إلى أن الدوريات المرورية ستكون حاضرة حول مصليات العيد والشوارع المؤدية إليها لضبط الحركة المرورية التي تشهد ازدحاماً وقت الصلاة، إضافة إلى تعزيز الدوريات في الشوارع المؤدية إلى المجمعات التجارية والحدائق والمتنزهات العامة لضمان أمن وسلامة الجميع.

وحث مستخدمي الطريق على ضرورة الالتزام بآداب وقواعد المرور، وتوخي الحيطة والحذر، خاصة عند المرور بالشوارع الداخلية للأحياء السكنية، لأن الأطفال خلال أيام العيد يجوبون بكثافة بين “الفرجان”.

إدارة العمليات المركزية
بدوره، أكد العميد سعيد حسن المزروعي مدير إدارة العمليات المركزية أن الإدارة ستعمل على مدار الساعة دون توقف من خلال خدمة (999)، وذلك لأهميتها في استقبال كافة الاتصالات وتوجيهها لجهة الاختصاص.

وأشار إلى أن الإدارة تقوم بالتنسيق مع كافة الإدارات المعنية بوزارة الداخلية، لاسيما خلال أيام عيد الفطر المبارك لمتابعة أماكن الاحتفالات وتوجيه الدوريات من خلال قسم المراقبة الأمنية وخدمات الطوارئ.

وأوضح أن الإدارة تقدم خدمات إنسانية للجمهور بجانب مهامها الأساسية كالرد على الاستفسارات، أو بعض المعلومات الأخرى التي تخدم الجمهور، كالاتصال بالمستشفيات أو الإسعاف لنقل أحد المرضى إذا دعا الأمر، وغير ذلك من المعلومات المفيدة والمهمة إلى جانب تلقي البلاغات المختلفة.

وذكر أنه يتم استقبال المكالمات الطارئة، باللغات المختلفة العربية والإنجليزية والهندية والفلبينية والفارسية والفرنسية والصينية، مضيفاً “أن متوسط الوقت الزمني المستغرق في الرد على المكالمات يصل إلى 10 ثوان كحد أقصى”.

الدفاع المدني
وحول استعدادات الإدارة العامة للدفاع المدني لعيد الفطر المبارك، أكد العميد حمد عثمان الدهيمي مساعد المدير العام أن الإدارة وفي مراكز الدفاع المدني تعمل على مدار الساعة، غير أن أيام الأعياد تختص ببعض الإجراءات الأخرى، ومنها على سبيل المثال أخذ كافة الاحتياطات في منطقة سيلين التي تشهد توافد أعداد كبيرة من المواطنين خلال العيد، لذلك يتم زيادة عدد رجال الدفاع المدني في تلك المنطقة.

ونبه إلى مجموعة من الإجراءات التي يجب اتباعها خلال فترة العيد وحتى غيرها من الأيام تتعلق بإجراءات السلامة والحماية في المنزل، ومنها التأكد من فصل التيار الكهربائي والأجهزة الكهربائية في حالة سفر صاحب المنزل، وأخذ الحيطة والحذر أثناء إعداد الطعام، وعدم التحميل الزائد للكهرباء.

الدوريات البحرية
وتعمل الدوريات البحرية التابعة للإدارة العامة لأمن السواحل والحدود على مدار الساعة بهدف إحكام الرقابة الأمنية وتقديم المساعدة اللازمة لمرتادي البحر من الصيادين أو المتنزهين لغرض الاستجمام، والسباحة وممارسة هواياتهم البحرية المختلفة.

وفي هذا الإطار، يقول العميد ركن بحري علي أحمد البديد مدير عام الإدارة العامة لأمن السواحل والحدود، إن عمل الإدارة لا يختلف في فترة إجازة العيد عن ما تقوم به في باقي أيام السنة إلا أن هناك بعض الإجراءات الاحترازية لضمان السلامة البحرية مثل تكثيف الدوريات خلال فترة العيد نتيجة للزيادة في أعداد مرتادي البحر.

وأكد حرص الإدارة على زيادة وتكثيف دورياتها في البحر، وقريبا من الشواطئ لتقديم المساعدة لمن قد يحتاج إليها، وكذلك لمنع حدوث المضايقات لمرتادي الشواطئ من قبل بعض سائقي الدراجات المائية “الاسكوترات”.

ونصح العميد علي أحمد البديد مرتادي البحر بضرورة التقيد باشتراطات السلامة البحرية على زوارقهم، وأخذ المؤن الكافية لرحلتهم من الماء والغذاء، والتزود بالوقود، وأخذ سترات النجاة، والاحتفاظ ببعض أدوات الإسعافات الأولية والتقيد بالتعليمات الأمنية الصادرة بشأن عدم الدخول إلى المناطق المحظور فيها الصيد أو التواجد بالقرب منها بشكل عام.

كما نصح بعدم ارتياد الشواطئ الساحلية في المناطق التي تم تغيير تضاريسها وكذلك منطقة المطار لخطورة السباحة في تلك المناطق، موضحا أن دولة قطر بها العديد من الشواطئ الممتعة.
ودعا العميد علي أحمد البديد محبي رياضة قيادة الدراجات المائية “الاسكوتر” إلى عدم الاقتراب من مناطق السباحة حتى لا يتسببوا بأي حادث أو إزعاج لممارسي السباحة سواء على الشواطئ المفتوحة أوتلك الخاصة بالفنادق وغيرها من المواقع الخاصة.

وأهاب بالعائلات التي تصطحب أطفالها إلى الشواطئ عدم السماح للأطفال بالنزول للسباحة بمفردهم، لتفادي تعرضهم لحوادث الغرق.. كما دعا أولياء الأمور إلى مراقبة أطفالهم على الشاطئ، والاتصال بغرفة العمليات (999) في حال حدوث أي طارئ.

الإدارات الأمنية
وبخصوص عمل الإدارات الأمنية بمختلف البلديات (العاصمة، الريان، الجنوب، الشمال، دخان)، أكد مديرو ومسؤولو هذه الإدارات أن أقسام الشرطة ستعمل على مدار الساعة لتيسير الإجراءات الأمنية على المراجعين، والقيام بكافة مهامها الأمنية على أكمل وجه.

وأشاروا إلى أن الدوريات الأمنية تعمل على مدار الساعة بالتعاون والتنسيق مع مختلف الإدارات المعنية بوزارة الداخلية، لاسيما في المناطق التي تشهد ازدحاما خلال العيد، وكذلك في المناطق الصناعية، والمواقع والأماكن السياحية التي تكون عادة مقصدا للعائلات في مثل هذه المناسبات.

الفزعة
من ناحيته أكد الرائد عبدالعزيز الخليفي رئيس قسم الطرق الخارجية والإسناد بإدارة الفزعة (النجدة) أن الإدارة تعمل على مدى 24 ساعة.. وقال إن شرطة الفزعة موجودة في كل وقت غير أنها تكثف حضورها خلال إجازة العيد نظرا للحركة الكبيرة التي تشهدها الشوارع حيث يحرص كثيرون على الخروج للتنزه والتسوق.

وأشار إلى أن الدوريات الراجلة ستكون حاضرة في المجمعات التجارية لمنع حدوث ما يعكر صفو المناسبة السعيدة، حتى يستمتع الناس بالعيد.

جوازات المطار
وبشأن إدارة جوازات المطار، قال العقيد محمد راشد المزروعي مدير الإدارة إن الاستعدادات بدأت مع بدء الإجازة الصيفية، وأن عمل الإدارة متواصل على مدار الساعة، وهناك مواسم يتضاعف فيها العمل، لاسيما خلال مواسم الإجازات الصيفية ومواسم الأعياد.

وأكد حرص الإدارة على تسهيل حركة المسافرين وتأمين سلامتهم سواء عند المغادرة أو الوصول.. مشيرا إلى أن الإدارة زادت من عدد الموظفين مع توقع زيادة حركة السفر خلال العيد.
ونصح مدير إدارة جوازات المطار المسافرين بضرورة المحافظة على وثائق سفرهم والحرص على عدم ضياعها، والوصول إلى المطار قبل موعد السفر بثلاث ساعات على الأقل لإنهاء إجراءات السفر.

أمن المطار
وفي هذا الإطار، قال العميد عيسى عرار الرميحي مدير إدارة أمن المطار إن الإدارة استعدت خلال فترة العيد بتكثيف الدوريات الأمنية داخل وخارج المطار، بالإضافة إلى الدوريات الراجلة داخل المطار بهدف العمل على تأمين وسلامة المسافرين والمحافظة على الأمن داخل مطار حمد الدولي.

وأضاف أن الإدارة تعمل على تكثيف رجال أمن المطار، خاصة في فترة الأعياد لحفظ الأمن والرد على الاستفسارات والاقتراحات والشكاوى من القادمين والمغادرين، إلى جانب تعزيز حركة المرور لضمان حركة انسيابية خصوصا في أوقات الذروة داعيا المغادرين بالقدوم المبكر وعدم حمل الأدوات الحادة أو السوائل في الحقائب اليدوية لأن ذلك قد يؤدي إلى عرقلة إجراءات التفتيش.

ودعا العميد الرميحي المسافرين إلى التقيد بالأنظمة والقوانين المعمول بها في مطار حمد الدولي ومنها الانتباه إلى اللوحات الإرشادية واتباع تعليمات رجال أمن المطار وعدم الانزعاج منها لأنها تهدف إلى تحقيق أمن المسافر وسلامته.

الشرطة المجتمعية
كما أعلنت إدارة الشرطة المجتمعية عن برنامج لاحتفال الجاليات بمناسبة عيد الفطر المبارك بمنطقتي الخور والصناعية.. وأوضح العقيد سلطان محمد الكعبي مدير الإدارة أن تلك الاحتفالات تتضمن عددا متنوعا من الفقرات الغنائية والتراثية والمسابقات الثقافية والمحاضرات التوعوية في أول وثاني أيام العيد من الساعة الخامسة وحتى الساعة العاشرة مساء.

وأكد أن مشاركة الإدارة في هذه الاحتفالات يأتي في إطار حرص وزارة الداخلية على تعزيز المشاركة المجتمعية، والتواصل مع أبناء الجاليات كونهم شركاء في حركة التنمية والنهضة التي تشهدها الدولة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons