دييجو مارادونا في كأس العالم .. من القمة إلى الإيقاف بسبب المنشطات

 

يعتبر أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو مارادونا واحد من أهم اللاعبين على مر التاريخ وأكثرهم إثارة للجدل بسبب شخصيته الفريدة من نوعها ، وخصوصاً بما يتعلق بالصعود إلى قمة المجد قبل الهبوط إلى القاع بسبب تعاطي المخدرات والمنشطات.
ونشأ مارادونا في حي فيلا فلوريتو الفقير بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس ، فيما وصف اللاعب السابق المُلقب “بيلوسا” هذا الحي الفقير بأنها كان عبارة عن منطقة خاصة ، كانت تستمد خصوصيتها من أنه في بعض الأحيان كانت دون مياه أو كهرباء.
وشارك مارادونا في كأس العالم أربع مرات في مسيرته الاحترافية ، بما في ذلك مونديال المكسيك عام 1986، حيث قاد الأرجنتين للفوز على ألمانيا الغربية في المباراة النهائية ، فيما فاز بجائزة الكرة الذهبية بوصفه أفضل لاعب في البطولة التي سميت بكأس مارادونا.
ولعب دييجو مارادونا أول مبارياته مع منتخب الأرجنتين عندما كان في السادسة عشرة من عمره ضد منتخب المجر ، وعندما أصبح عمره 18 عاماً شارك في بطولة العالم لكرة القدم للشباب وأصبح نجم البطولة ، وقد فاز في هذه النسخة بهزيمة الاتحاد السوفياتي (3-1).
وبعد مشاركته في نهائيات كأس العالم 1982 ، فقد انتقل مارادونا إلى نادي برشلونة قبل أن يحقق في عام 1983 الدوري الإسباني، كأس إسبانيا ضد ريال مدريد وكأس السوبر الإسبانية أمام أتلتيك بلباو ، لكن مشواره لم يستمر في إسبانيا بسبب خلافات حادة مع إدارة البرسا.

وشهد عام 1984 انضمام دييجو مارادونا إلى نابولي ، وكانت قفزة نوعية في مسيرة اللاعب وفريق جنوب إيطاليا ، حيث فاز بلقب الدوري الإيطالي 1986-1987 و 1989-1990 ، وكأس إيطاليا عام 1987، وكأس الاتحاد الأوروبي عام 1989 وكأس السوبر الإيطالي 1990.
وسرعان ما أصبح مارادونا معشوق جماهير نابولي بعد أن تمكن من رفع الفريق إلى أوج النجاح في تاريخ النادي ، فضلاً عن الأهداف الغزيرة والفريدة من نوعها بشتى الطرق المختلفة ، والتي جعلت كل أنظار العالم تتوجه إليه ، لكنه ما لبث وأن دخل في مشاكل خطيرة جداً.
وخلال الفترة التي قضاها في إيطاليا ، فقد ازدادت مشاكل مارادونا من خلال تعاطي الكوكايين بجانب علاقاته الغير شرعية مع النساء ، والشكوك على مدى صداقته المزعومة مع عصابة مافيا كامورا ، لكن نادي نابولي قرر تكريمه بإحالة القميص رقم 10 إلى التقاعد رسمياً.
وفي كأس العالم 1990 ، فقد قاد مارادونا مع منتخب الأجنتين إلى المباراة النهائية ، إلا أن فريقه خسر أمام منتخب ألمانيا الغربية (1–0) في المباراة النهائية بضربة جزاء مشكوك في صحتها بالدقيقة 85 ، فيما بكى هذا النجم بشدة بسبب حسرته على خسارة اللقب.
وشارك دييجو مارادونا في مباراتين فقط في كأس العالم 1994 وسجل هدفاً واحداً ضد اليونان ، فيما جرى استبعاده من تشكيلة منتخب الأرجنتين بعد ثبوت تعاطيه للمنشطات من نوع الايفيدرين ، قبل أن يقرر “بيلوسا” إنهاء مسيرته على الصعيد الدولي التي دامت 17 عاماً.
وأكد النجم الأرجنتيني السابق في سيرته الذاتية أن مدربه في ذلك الوقت اعطاه شراباً للحصول على الطاقة وأن مصدره الولايات المتحدة ، فيما ادعى أيضاً ان لديه اتفاق مع الفيفا حتى يتسنى له استخدام دواء مخصص لانقاص الوزن قبل مونديال 1994 لكي يتمكن من المشاركة بالبطولة.
وخلال الأشهر التالية ، فقد قرر الفيفا منع دييجو مارادونا من ممارسة كرة القدم لمدة 15 شهراً بسبب تعاطيه الكوكائين ، ومن ثم لعب مع نادي إشبيلية في موسم 1992-1993 ونيويلز أولد بويز الأرجنتيني في عام 1993، وبوكا جونيورز بين عامي 1995 و 1997 الذي شهد اعتزاله رسمياً.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons