هذه الفيراري الكلاسيكية الأغلى في العالم

 

يبدو العنوان متسقاً مع إحدى أشهر وأغلى علامات السيارات في العالم، “فيراري” الإيطالية. وأيضاً هذه المرة، يتسق العنوان مع الواقع بالفعل.

فلطالما كانت علامة “فيراري” الإيطالية رمزاً للفخامة بين السيارات الرياضية منذ نشأتها في العام 1939، لحرصها على تقديم أحدث تكنولوجيا المحركات السريعة، وتفاصيل التصميم الدقيقة سواء كانت تفاصيل ميكانيكية، أو تفاصيل التصميم للجسم الخارجي أو المقصورة الداخلية، أو حتى تفاصيل الزينة الخاصة بالمقاعد ولوحة العدادات، التي لا تضاهى.

ومنذ يومين فقط، بيعت سيارة من طراز Ferrari 250 GTO للعام 1963، والتي تُعد سيارة نادرة، في إحد المزادات الخاصة مقابل سعر حطم كل الأرقام القياسية لأعلى سعر سيارة، مقابل 70 مليون دولار أميركي!
دفع هذا السعر الخيالي، رجل الأعمال والتكنولوجيا ديفيد ماكنيل، مؤسس ورئيس شركة “ويذرتك”، المتخصصة في صناعة بطانات أرضية لجراجات السيارة المقاومة للعوامل الجوية. وبهذه الضفقة، يضع ماكنيل نفسه في مصاف أشهر جامعي السيارات الأصلية المشاهير من أمثال “رالف لورين”، وعازف الدرامز لفرقة بينك فلويد الشهيرة “نيك ماسون”، والملياردير البريطاني لورد آنتوني بامفورد، الوحيد الذي يقتني سيارتين من طراز 250 GTO في العالم.
وتُعد هذه السيارة تحفة فنية بالفعل، إذ إنها واحدة من 36 سيارة فقط أُصدرت من هذا الطراز في ذلك العام، وهي الطراز الوحيد الذي فاز في المركز الأول في معرض سيارات “تور دو فرانس أوتوموبيل” في العام 1964 لفخامة تفاصيلها النادرة والفريدة.

وتشير التوقعات لهواة التحف النادرة من السيارات الفاخرة والتاريخية مثل تلك التحفة، أنه من المتوقع أن يرتفع ثمنها خلال خمس أو عشر سنوات على الأكثر ليصل إلى 100 مليون دولار!

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons