«ناي أنستالت» منتجع فاخر لإعادة تأهيل سجناء غرينلاند

 

أنشأت غرينلاند في عاصمتها نوك سجنا في منتجع “ناي أنستالت” الفاخر والأنيق وسط المناظر القطبية الشمالية الخلابة والجبال المغطاة بالثلج، ومن المقرر، أن يُستخدم المنتجع كـ”سجنٍ إنساني”، لدى افتتاحه في العام 2019 أن يعمل على إعادة تأهيل المجرمين من خلال تصميمٍ إيجابيّ بدلاً من العقاب.

 

ويهدف “ناي أنستالت” إلى حل مشكلةٍ لطالما عانت منها الجزيرة منذ عقود طويلة، إذ لا يُوجد في غرينلاند سوى ستة سجون تتسع جميعها لـ 154 سجيناً.
ويتميز نظام سجون في المنتجع بالفرادة والانفتاح، حيث يُسمح للسجناء بمغادرة المبنى سواءً للعمل، والدراسة، أو حتى الذهاب للصيد. ولذلك، نشأت مشكلة عدم القدرة على احتواء السجناء الشديدي الخطورة.
وجاءت فكرة تصميم سجن نوك الجديد من مسابقةٍ أطلقتها دائرة السجون والمراقبة في الدنمارك، وتغلب على المنافسين الخمسة فريقٌ يضم شركتين معماريتين دانماركيتين هما “فريس ومولتك” و”شميدت هامر لاسن”.
وقال المهندس المعماري الرئيسي لـ”ناي أنستالت”، توماس روس كريستينسن، “إنه مصممٌ ليعمل كقريةٍ صغيرة فيها كتل سكنية، وأماكن عمل، ومرافق تعليمية ورياضية، ومكتبة، بالإضافة إلى مركز صحي، وكنيسة.”
من جهتها تؤكد أستاذة علم الجريمة في جامعة كينت في المملكة المتحدة، يفون جوكز، أن “السجون الإنسانية” تعزز الحس بالمواطنة، والأمل، ما يُعتبر أمراً مهماً وخصوصاً أنه “في مرحلةٍ ما، سيتم إطلاق سراح غالبية السجناء.”

 

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons