مكاسب البورصة.. معدلات ربحية الأسهم مغرية

بلغت مكاسب البورصة منذ بداية العام مستوى 33.7 مليار ريال، حيث تشير البيانات المتاحة إلى أن الرسملة السوقية للبورصة قفزت من 477.6 مليار ريال مطلع العام 2018 لتصل إلى 511.3 مليار ريال وفقا لاغلاق أمس ورغم أن هذه المكاسب الكبرى قد تثير مخاوف بشأن تراجع الجاذبية الاستثمارية للأسهم الا ان معيار مكرر ربحية الأسهم المدرجة وهو المعيار الرئيسي لتحديد مدى جاذبية الاسهم للاستثمار يكشف أن الأسهم المدرجة مازالت مغرية بالشراء وذلك بتسجيلة مستوى يبلغ 13.1 مرة وفقا لآخر 12 شهراً الأمر الذي يعني استمرار الجاذبية الاستثمارية للاسهم المدرجة في البورصة حيث أن بلوغ مكرر الربحية مستويات دون 15 مرة لآخر 12 شهراً يعتبر مغرياً بالشراء ويتمتع بالجاذبية الاستثمارية وكلما انخفض المستوى عن حاجز 15 مرة كان أكثر إغراء ما يعني أن البورصة القطرية مازالت تتمتع بالجاذبية الاستثمارية ولم تصل بعد إلى مستويات التشبع والفقاعة السعرية التي تستدعي تصحيحاً فنياً رغم الارتفاعات القياسية التي حققتها منذ بداية العام.
وقال مراقبون لأسواق المال أن ارتفاع المستويات السعرية للأسهم المدرجة لم يقلص من جاذبيتها الاستثمارية وفقا لمعيار مكرر الربحية (مضاعف السعر إلى الربحية) ويحتسب مكرر ربحية السهم بقسمة السعر السوقي للسهم وفقاً لآخر إقفال على أرباح الشركة فيما يعتبره المتخصصون والعاملون في الأسواق المالية مؤشراً على حساب تكلفة الاستثمار ويعتبرون أن الأسهم والأسواق ذات مكرر الربحية المنخفض هي المغرية والأفضل للشراء غير أن هذا لا يعني أهمية التدقيق في بيانات السهم المالية فقد يكون سبب انخفاض مكرر الربحية هو تكبدها خسائر كما ينبغي متابعة نشاط الشركة لمعرفة أسباب تحقيقها أرباحا فضلاً عن أهمية اعتماد معايير استثمارية اخرى عند اتخاذ القرار الاستثماري لأن معيار مكرر الربحية لا يصلح وحدة كمؤشر لاتخاذ قرار استثماري.
ووفقا لبيانات «أرقام» فإن قائمة الأسهم الأكثر جاذبية للاستثمار وفقا لمعيار مكرر الربحية تضم 15 سهما وهي: المناعي بمكرر ربحية بلغ 4.2 مرة، والخليج التجاري «الخليجي» بمكرر ربحية يبلغ 7 مرة، وبنك الدوحة بمكرر ربحية يبلغ 7.5 مرة، وبروة العقارية بمكرر ربحية يبلغ 8.2 مرة، وبنك قطر الدولي الإسلامي بمكرر ربحية يبلغ 9.6 مرة، وزاد القابضة بمكرر ربحية يبلغ 9.6 مرة، والصناعات التحويلية بمكرر يبلغ 9.7 مرة، وودام الغذائية بمكرر يبلغ 9.7 مرة، و(ناقلات) بمكرر يبلغ 9.8 مرة، والبنك الأهلي القطري بمكرر يبلغ 9.8 مرة، والمتحدة للتنمية بمكرر يبلغ 10.1 مرة، ومجموعة أستثمار القابضة بمكرر يبلغ 10.6 مرة، وقطر للأسمنت بمكرر يبلغ 10.9 مرة، والخليج للمخازن بمكرر يبلغ 11.1 مرة، وبنك قطر الوطنيQNB بمكرر يبلغ 11.3 مرة.
ويقول مدير شركة نماء للأستشارات الاقتصادية طه عبدالغني، انه ورغم المكاسب المليارية القياسية التي حققتها البورصة منذ بداية العام الا أن مستويات قطاع كبير من الأسهم بها وفقا لمعيار مكرر الربحية مازالت مغرية بالشراء مشيراً إلى أن مكرر الربحية كلما كان في مستويات تتراوح بين ( 12 إلى 15 مرة) فإن ذلك المستوى يعتبر جيداً.
واضاف أن نحو 15 سهما مدرجا بالبورصة القطرية تتأرجح مكررات الربحية لديهم بين 4.2 مرة و11.3 مرة وهي مستويات ممتازة غير أنه قال ان معيار مكرر الربحية ليس المعيار الأساسي في اختيار الأسهم فهناك حزمة من المعايير الاساسية الاخرى التي تحدد عوامل الجاذبية الاستثمارية مثل النتائج المالية والتحليل الفني والمالي والمشاريع المستقبلية وفرص النمو والصفقات المحتملة.
ولفت عبد الغني إلى أن أدوات التحليل مثل مكرر الربحية والقيمة الدفترية ومعدل دوران الأسهم وغيرها من الأدوات المالية تمثل مؤشرات لقياس اعتبارات الجدوى الاستثمارية وأسس للمفاضلة بين الأسهم في البورصة لضمان تحقيق عوائد جيدة على الاستثمار مشيرا إلى أن مكررات البورصة القطرية قياساً بمستويات الاسواق الخليجية الأخرى تعتبر الأكثر تناسبا مع التوزيعات والارباح المحققة.
وأعرب عبد الغني عن تفاؤلة بأداء بورصة قطر في أعقاب اعلان هيئة قطر للأسواق المالية الاسبوع الماضى اعتزامها تجزئة القيمة الاسمية لأسهم الشركات المساهمة المدرجة لتصبح القيمة الاسمية لكافة الأسهم المدرجة في البورصة ريالا واحدا للسهم الأمر الذي سيؤدي إلى تعميق سيولة البورصة وزيادة الوزن النسبي لصغار المستثمرين في قاعدة السوق وارتفاع معدل دوران الأسهم .

فرص استثمارية
من جهته قال المستثمر، حمد صمعان الهاجري، ان أسعار الأسهم في بورصة قطر رخيصة وفي متناول المستثمرين مشيراً إلى ان جميع القطاعات تحفل بالفرص الاستثمارية كما أن الأسهم الثقيلة باتت احد خيارات صغار المستثمرين خاصة بعد إعلان هيئة قطر لأسواق المال اعتزامها تجزئة الاسهم وهو ما يتوقع ان ينعكس ايجاباً على البورصة وتوسيع قاعدة العملاء، مشيراً إلى ان التجزئة تعني تخفيض السعر وزيادة الكميات المعروضة من الاسهم في السوق وهذا ما يعزز حضور صغار المستثمرين كما يمكنهم من تنويع محافظهم الاستثمارية.
واشار إلى ان حزمة الحوافز التي اتخذتها البورصة مؤخرا مثل مبادرات ادراج صناديق المؤشرات ورفع سقف الملكية لقطاع كبير من الشركات المدرجة إلى 49% ستدفع بها إلى الارتفاع إلى مستويات قياسية .
صغار المستثمرين
وبدورة قال المستثمر يوسف ابوحليقة، ان الاسعار الحالية للأسهم ستدفع المستثمرين للأقبال على بناء المراكز المالية الخاصة بهم وأقتناص الفرص الاستثمارية الجيدة من ناحية، ومن ناحية أخرى فإن تجزئة أسعار الاسهم ستعزز من حضور صغار المستثمرين في البورصة حيث ستؤدي تجزئة الاسهم إلى بلوغ أسعار الأسهم الثقيلة لمستويات في متناول صغار المستثمرين .
واضاف، هذه الاوضاع ستنعكس على اداء البورصة إيجاباً من حيث زيادة قاعدة العملاء والمتعاملين عموماً في البورصة وكذلك زيادة التدفقات الاستثمارية الواردة للبورصة علاوة على توليد فرص استثمارية جيدة .

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons