بوصلة السياحة القطرية تتجه إلى أوروبا

قال مراقبون لقطاع السياحة والسفر إن بوصلة السياحة القطرية في الصيف تتجه إلى الوجهات الأوروبية التي تحل في الصدارة، ثم تأتي وجهات أخرى مثل تركيا وأذربيجان وجورجيا والبوسنة لتنضم إلى قائمة الأكثر طلباً.. مشيرين إلى ارتفاع نسبة حجوزات السفر إلى الخارج بنسبة 90 % قياساً على الفترة ذاتها من العام الماضي وذلك على وقع الارتفاع القياسي في أعداد المسافرين خلال عطلة عيد الفطر المبارك وعطلة الصيف.
ولفت المراقبون إلى أن الارتفاع القياسي في الحجوزات والبالغ 90% يعتبر رقماً طبيعياً لأن فترة رمضان 2017 كانت تضم أولى فترات الحصار الجائر المفروض على قطر والذي شهد تضامناً كبيراً من القطريين والمقيمين الذين لم يسافروا إلى الخارج مفضلين البقاء في قطر على السفر، لكن المشهد الآن تغير كلياً بعدما اطمأن الجميع من مواطنين ومقيمين على تجاوز دولة قطر للحصار وتلاشى جميع آثاره لتعود حركة السفر إلى مستوياتها الطبيعية المعتادة.
يقول أيمن القدوة، مدير عام سفريات «الصقر»: إن الحجوزات الحالية تستهدف فترتين، الأولى فترة إجازة عيد الفطر من 15 يونيو وحتى 30 يونيو، والثانية من 15 إلى 28 أغسطس.. مشيراً إلى أن الوجهات الاوروبية هي الوجهات الأكثر جاذبية للسياح القادمين من قطر خلال موسم الصيف، كما أن مواعيد الحصول على التأشيرات الشنغن الأوروبية لم تعد متوافرة، حتى أن اقرب موعد لها بعد عيد الفطر المبارك وخصوصاً تأشيرات السفر إلى ألمانيا وفرنسا.
ووصف القدوة الفترة الأولى من رمضان بأنها كانت فترة هادئة جداً؛ حيث شهدت الحجوزات انخفاضاً كبيراً لتستعيد حيويتها في الأسبوع الأخير من رمضان.. مؤكداً أن نسبة ارتفاع الحجوزات ابتداء من النصف الثاني من رمضان بلغت 100% مقارنة بالنصف الأول من الشهر ذاته. وحول الوجهات الأكثر طلباً أكد أن الوجهات الأوروبية وتركيا هما الأكثر إقبالاً، ولا تقتصر الوجهات الأوروبية على دول معينة بل اصبح هناك تشعب أكبر في الخيارات إضافة إلى دول في شرق أوروبا مثل أذربيجان، جورجيا والبوسنة والهرسك والتي تشهد نسبة نمو ملحوظ في الحجوزات.
وأكد القدوة دور الخطوط الجوية القطرية الكبير في تنشيط حركة السفر من وإلى قطر؛ حيث ترتفع الحجوزات مباشرة بعد افتتاح أي وجهة مباشرة جديدة حول العالم، مما يسهل على شركات السياحة والسفر تقديم اختيارات مباشرة وبأسعار منافسة وخدمة ما بعد البيع بالتعاون مع الشركاء من خطوط الطيران ومزودي الخدمات اللوجستية المحلية في أغلب الوجهات السياحية الرئيسية.. منوهاً إلى أهمية العروض التي تقدمها القطرية في الفترة الحالية؛ حيث تسهم هذه العروض في تشجيع المزيد من الأسر على السفر.
وبيّن أن التوقعات منذ البداية كانت مرتفعة لموسم عيد الفطر والصيف.. مقدراً ارتفاع مبيعات تذاكر الطيران بالسوق المحلية بنسبة بين 15 % و20 % خلال الربع الأول من العام الجاري قياساً على الفترة ذاتها من العام الماضي.
نمو مستمر
بدورها، أكدت سميرة درويش، مدير عام سفريات سيف، أن هناك إقبالاً كبيراً على الحجوزات مقارنة بالأسابيع الأولى لشهر رمضان.. متوقعة أن يستمر النمو حتى آخر يومين قبل العيد؛ حيث يحجز البعض في اللحظات الأخيرة.
ولفتت درويش إلى أن الحجوزات المرتفعة كانت متوقعة في بداية الموسم؛ حيث تتجه الأغلبية للسفر وخصوصاً مع انتهاء شهر رمضان المبارك وبدء فصل الصيف والحرارة المرتفعة والتي تدفع الجميع إلى اختيار وجهات تتميز بجو لطيف لقضاء الإجازات.. مؤكدة أن الحجوزات تتم بشكل أكبر من قبل الأسر وليس الأفراد؛ حيث تحرص العائلات القطرية على الاستفادة من إجازة عيد الفطر والصيف من أجل قضاء أطول فترة ممكنة في الخارج في دول أوروبية بشكل خاص مع الحصول على باقات سفر كاملة يتم تقديمها من شركات السياحة والسفر.
وأشارت إلى أن أكثر الوجهات التي يتم اختيارها من قبل المواطنين هي لندن بالدرجة الأولى؛ حيث ما زالت الوجهة الأكثر تفضيلاً، وتليها مدن مثل جنيف، باكو الأذربيجانية، ودول مثل إيطاليا والولايات المتحدة واستراليا والتي بدأت تشهد إقبالاً اكبر في السنوات الأخيرة.
وأضافت: إن وجهات مثل أذربيجان وجورجيا أيضاً تعتبر وجهات سياحية حديثة تشهد إقبالاً ملحوظاً، هذا بالإضافة إلى تركيا والتي تعتبر الدولة الأكثر نمواً في أعداد السياح من قطر ومن العالم، حيث تشهد مدن مثل إسطنبول، انطاليا وبودروم الإقبال الأكبر من داخل قطر، كما أن الوجهات الجديدة التي أطلقت القطرية رحلات مباشرة إليها تشهد إقبالاً جيداً.
وبيّنت أن هناك حجوزات مرتفعة من قبل المقيمين إلى بلادهم؛ حيث يسافرون في إجازات سنوية؛ مما أدى إلى نمو أكبر للحجوزات إلى مختلف الوجهات في الدول العربية وجنوب شرق آسيا وغيرها.
أسعار مرتفعة
من جهته، قال أحمد حسين، مدير عام سفريات توريست، إن الأسبوع الأخير من شهر رمضان يشهد نمواً ملحوظاً في نسبة الحجوزات، وهذا العام يعتبر النمو أكبر من العام الماضي؛ حيث يستعد الجميع للسفر دون استثناء، خلال إجازة العيد التي تعد فرصة مثالية للسفر وخصوصاً للعائلات.
وأكد أن نسبة النمو بالحجوزات لا تقل عن 90% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، الذي شهد انخفاضاً كبيراً في نسبة الحجوزات بسبب بداية الحصار الجائر؛ حيث تراجع المواطنون عن السفر تضامناً مع بلادهم، ومن ثم فإن العام الحالي يشهد إقبالاً اكبر بكثير من جميع أهل قطر قطريين ومقيمين على السفر مع وجود تنوع كبير بالوجهات؛ حيث أضيفت هذا العام وجهات جديدة مثل دول أوروبا الشرقية والتي لم تكن على الخريطة السياحية في الوقت السابق، كذلك الأمر بالنسبة لتركيا والتي تحولت إلى وجهة رئيسية للسوق القطرية ومن ثم فإن الطلب عليها مرتفع جداً سواء إلى إسطنبول أو بودروم أو مدن أخرى، إضافة إلى القرى التركية التي تعتبر وجهة مثالية للأسر خلال الإجازات.
ولفت حسين إلى وجود ظاهرة تسيطر على المجتمع القطري وهي الحجز في اللحظات الاخيرة مما يسمح لنا بتوقع المزيد من الإقبال على حجوزات السفر حتى أول أيام العيد، حيث لا يكتمل مخطط بعض الأسر إلا قبل السفر بفترات قصيرة.. مبيناً أن ارتفاع أسعار التذاكر يصبح مشكلة حقيقية في هذه الحالة وما يخفف من حدة هذه المشكلة هو وجود عروض من قبل شركات الطيران يمكنها تخفيف عبء زيادة تكلفة الحجز باللحظات الأخيرة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons