مجزرة إسرائيلية في غزة.. إعلان الحداد العام في فلسطين المحتلة لثلاثة أيام

رام الله – وكالات – بزنس كلاس:

وصف الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، السفارة التي افتتحتها الولايات المتحدة في القدس، اليوم الاثنين، بأنها بؤرة استيطانية، معلنا إضرابا عاما وحدادا تزامنا مع احتفال إسرائيل بذكرى تأسيسها.

بدورها، حملت حركة حماس، اليوم الاثنين، الاحتلال تداعيات القتل والإرهاب بحق المتظاهرين العُزل المشاركين بمليونية العودة شرقي قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم، إن: “عمليات القتل والإرهاب التي يمارسها الاحتلال بحق المتظاهرين العزل تجاوز خطير على الدم الفلسطيني يتحمل تداعياتها بالكامل”. وأضاف “هذه الجرائم ما كانت لتحصل لولا المواقف والقرارات الأمريكية الداعمة له والصمت الإقليمي والدولي”.

 

من جانبه، قال عباس في اجتماع للقيادة الفلسطينية إن السفارة الجديدة بمثابة “بؤرة استيطانية أمريكية في القدس”، مضيفا، “نشكر من أعلن رفضه لنقل السفارة، ونطالب من لم يتخذ موقفا أن يفعل”.

السفارة الأمريكية في القدس

كما أعلن الرئيس الفلسطيني “الحداد 3 أيام وإضرابا عاما بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة”. وافتتحت الولايات المتحدة، اليوم الاثنين، سفارتها بإسرائيل بمدينة القدس في مقر مؤقت بالقنصلية الأمريكية، ترتيبا لنقلها من تل أبيب، في خطوة لاقت رفضا عربيا وأشعلت مواجهات بين المحتجين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية منذ إعلان الرئيس الأمريكي ترامب عن ذلك القرار في كانون الأول/ ديسمبر الماضي.وأوقعت المواجهات على حدود غزة مع إسرائيل، بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية، اليوم الاثنين، 55 شهيداً ومئات الجرحى، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

وانطلقت صباح اليوم فعاليات “مليونية العودة” في المناطق الشرقية لقطاع غزة، وبدأ آلاف المواطنين بالوصول إلى مخيمات العودة الحدودية، في ظل إضراب شامل.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons