اسمه يخيف آل سعود.. غضب “إلكتروني” بسبب تسليم الرشيد للسعودية

وكالات – بزس كلاس:

تواصلت ردود الفعل الغاضبة على تسليم الكويت الأمير نواف الرشيد للسعودية رغم أنه مواطن يحمل الجنسية القطرية باعتباره يحمل الجنسية السعودية أيضاً. وتفاعل مغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع تسليم السلطات الكويتية نظيرتها السعودية، «نواف الرشيد»، نجل الشاعر الأمير «طلال بن عبدالعزيز الرشيد» الذي تم اغتياله في الجزائر عام 2003.

ودشن المغردون وسم «#نواف_طلال_الرشيد»، أعربوا فيه عن غضبهم مما فعلته السلطات الكويتية، معتبرين الأمر إهانة للكويت ولشعبها وليس من شيم العرب.

وكانت السلطات الكويتية قد سلّمت نظيرتها السعودية المعارض نوّاف الرشيد الذي يحمل الجنسيتين السعوديةَ والقطرية، بعد أن زار الكويت مؤخراً واستُقبل بحفاوة شديدة، الأمر الذي رأى فيه البعض سبباً لإثارة غضب الرياض.

الرشيد الذي يقيم في الدوحة منذ سنوات هو ابن الشاعر السعودي طلال الرشيد الذي اغتيل في الجزائر عام 2003، وكان لعائلته تاريخ طويل من الصراع مع العائلة المالكة في السعودية قبل عقود طويلة.

وكان المستشار في الديوانِ الملكي السعودي سعود القحطاني ألمح في تغريدة له على “تويتر” العام الماضي إلى مسؤولية بلاده عن اغتيال الرشيد في الجزائر، وهو ما أثار جدلاً واسعاً دفعَ القحطاني حينها إلى حذف تغريدته، التي قال فيها “لمن يحاول أن يصطاد في الماء العكر، أود أن أذكر بأن آل سعود جعلوا الجنازة جنازتين، جنازة في روضة مهنا وجنازة في الجزائر”.

وبعد تغريدة القحطاني، قام ناشطون سعوديون بإطلاق وسم بعنوان #السعودية_تعترف_بقتل_الرشيد، ولاقى تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الإجتماعي.

مضاوي الرشيد

الأكاديمية السعودية، مضاوي الرشيد، أكدت الأخبار المتداولة حول احتجاز الكويت لنواف الرشيد، وتسليمه للسعودية، وقالت في سلسلة تغريدات على صفحتها على تويتر إنه تأكد خبر اختطاف نواف طلال الرشيد من الكويت وإعادته إلى الرياض بعد أن كان مقيماً في الدوحة.

Madawi Al-Rasheed@MadawiDr

تأكد خبر إختطاف نواف طلال الرشيد من الكويت وإعادته الى الرياض بعد ان كان مقيما في الدوحة

وأشارت المعارضة مضاوي الرشيد إلى أن الاختطاف يدل على أن اسم هذه الأسرة “لا زال يقلق آل صباح وآل سعود المتآمرين”، بحسب وصفها.

Madawi Al-Rasheed@MadawiDr

اختطاف نواف طلال الرشيد والذي لم يكن له اي نشاط يدل على ان اسم هذه الاسرة لا زال يقلق ال صباح وال سعود
المتأمرين

كما ذكرت في تغريدة بحادثة اغتيال والد نواف في الجزائر، وقالت إن نواف كان طفلاً حينها، لكنهم “لم يكفوا كيدهم عنه”.

Madawi Al-Rasheed@MadawiDr

بعد ان تخلصوا من والد نواف في الجزائر بحادثة اغتيال غامضة لم يكفوا كيدهم عن ابنه نواف الذي كان طفلا حينها

ويعود نسب طلال والد نواف الرشيد إلى أسرة سعود بن عبدالعزيز، وهو شاعر وكاتب ينتمي إلى قبيلة شمر أسرة آل رشيد. أسس مجلة “فواصل” عام 1994، كما أسس مجلة “البواسل” عام 2003 قبل وفاته بشهور قليلة، حيث اغتيل في رحلة صيد قرب جبل بوكحيل بولاية الجلفة في الجزائر في 28 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2003.

 

سعود بن مشعل الوجعان@saud222223

نناشد حكومة الكويت بأنهاء قضية الامير ولا نرضى هذا الفعل المشين وتوقيفه بهذه الطريقه يعد اهانه لكل شمر

 

 

 

{محمدبن بندر الوجعان}@1pSRM2n6Ei9YcLI

.
.
ان صحت الانباء المتداوله ان الامير نواف طلال الرشيد تم تسليمه للسعوديه .
فهذا امر مؤسف الرجل ماله اي علاقه في السياسه
والمسوليه التامه علي الكويت
حكومه وشعب وليسة من شيم العرب
انه يتم تسليم ضيف حال علي ابناء عمومته

 

 

 

عبدالعزيز نايف الرديني@abdalzez1

وصية الأمير
.
عاداتكم يأهل السّطَر
الحر لا منه شهر
ماتتركونه للخطر
نواف عزّه عزّتي
.

 

 

 

طلاع حمد@F_16_T

لهذي الدرجه طاحت المروؤه والكرامه من حكومة الكويت ، رجل ضيف عندكم وانتم المسؤولون عنه وعن حمايته وين اختفى ولمن سلمتوه ووشهو مصيره ؟؟ هذا غدر وبصمة عار على الكويت حكومه وشعب

 

 

 

سلطان اللغيصم الشمري

@sultanalghaisem

نناشد أمير الإنسانيه الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه التدخل بإنهاء قضية ، خصوصاً وأنه ليس له تعلق بأي شأن سياسي، بالإضافة إلى أنه كان ضيفاً على مواطني دولة الكويت

1️⃣

 

 

 

عبدالله محمد الصالح

@abdullahalsaleh

كل من صور ورحب ورقص لـ
اليوم يتخلون عنه ولن يجرؤا على مناصرته خوفا!
وهو دليل على أننا شعوب ضعيفة خاضعة متخاذلة!
وهو ما يؤكد قناعتي “الناس مع الواقف”!
البارحة يبلسونه البشت واستقبال الملوك!
فلما رحلته الكويت واعتقلته السعودية..نسوه!
والله عيب..وين المرجله!

 

 

 

عبدالله محمد الصالح

@abdullahalsaleh

قبل سنة وصل السعودي محمد العتيبي الى قطر!
وقد حصل على اللجوء السياسي في النريوج!
اتصال من السعودية..أعادته قطر الى السعودية وحكموا عليه بالسجن!
بالأمس يحمل جواز قطري يدخل الى الكويت!
اتصال من السعودية..يرحل للسعودية ولا اعتبار للجواز القطري!
الدول تحترم القوي!

 

 

 

عبدالله محمد الصالح

@abdullahalsaleh

الكويت تسلم المواطن
يحمل الجنسية السعودية والقطرية!
دخل الى الكويت بالجواز القطري!
اتصال من السعودية..”الو ردوه لنا”!
الكويت..”بس طال عمرك دخل بالجواز القطري”!
السعودية..”اقولك جيبه”!
الكويت..”ابشر طال عمرك”!
انتهت الحكاية والحماية لأي شخص تطلبه دول الحصار!

 

 

 

مالك ساير@AlshammriMalek


يوم اسود في تاريخ شمر ماحصل للأمير نواف حفيد الأمير عبدالعزيز الجنازة
وينكم يارجال شمر

 

 

ويقيم «نواف بن طلال بن عبدالعزيز الرشيد» في العاصمة القطرية الدوحة منذ سنوات، حيث كان لعائلة «الرشيد» تاريخ طويل من الصراع مع «آل سعود» قبل عقود طويلة.

وزار «نواف» مؤخرا دولة الكويت حيث تم استقباله فيها بحفاوة شديدة، يرى متابعون أنها أغضبت السلطات السعودية.

وفي وقت سابق، كشفت مصادر خاصة لـ«الخليج الجديد» أن السلطات القطرية فرضت حراسة مشددة على «نواف»، وذلك خشية تعرضه لعملية اغتيال من قبل السلطات السعودية.

وكان المستشار في الديوان الملكي السعودي «سعود القحطاني»، أقر بمسؤولية أهل الحكم في المملكة عن اغتيال «طلال الرشيد». (طالع المزيد)

وقال «القحطاني» في تدوينة له عبر حسابه في «تويتر»،: «لمن يحاول أن يصطاد في الماء العكر، أود أن أذكر بأن آل سعود جعلوا الجنازة جنازتين، جنازة في روضة مهنا وجنازة في الجزائر».

وإثر جدل واسع أحدثته تدوينة «القحطاني»، اضطر المستشار في الديوان الملكي السعودي، ومدير المخططات والحملات الإعلامية لولي العهد السعودي «محمد بن سلمان»، إلى حذف التدوينة المثيرة للجدل.

والأمير «طلال» يعود نسبه إلى أسرة «سعود بن عبدالعزيز»، وهو شاعر وكاتب ينتمي إلى بيت الإمارة في قبيلة «شمر» أسرة آل رشيد حكام «حائل» سابقًا، اتخذ لنفسه لقب «الملتاع»، وأسس مجلة «فواصل» في 1994م، كما أسس مجلة «البواسل» في 2003 قبل وفاته بشهور قليلة، حيث اغتيل في رحلة صيد قرب جبل بوكحيل بولاية «الجلفة»، في الجزائر، الجمعة 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2003.

وتؤكد أغلب الروايات السعودية، أن قصيدة «يا صغير» التي أطلقها «طلال» بعد سحب لقب أمير منه ومن عائلته، هي التي تسببت في اغتياله. (فيديو)

وبعد تدوينة «القحطاني» التي حذفها، دشن ناشطون سعوديون وسما بعنوان «#السعودية_تعترف_بقتل_الرشيد»، ولاقى تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل، طالبوا خلاله بمحاكمة المسؤولين عن الاغتيال.

بدوره، علق «بدر بن طلال الرشيد»، ابن عّم الأمير السعودي الراحل عبر الوسم المذكور قائلا: «إياك يا ولدي أن تثق بآل سعود، إنهم أهل غدر و خيانة.. تلك كانت وصية والدي لي وهو على فراش الموت رحمه الله».

وفي تدوينة منفصلة، أضاف: «رحم الله العم عبدالعزيز المتعب وولد العم طلال العبدالعزيز كلاهما قتلا غدرا والمصيبة أنهم يفتخرون بذلك».

وفي ذات السياق، ردت المعارضة السعودية البارزة «مضاوي الرشيد» قائلة: «ولو عددت من اغتلتهم يا صغير لن يتسع تويتر لأسماء كثيرة ليس فقط من أهلي بل من شعبي الذي لا أنساه».

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons