انطلاق مؤتمر اياتا لخدمات المناولة الأرضية بالدوحة

الدوحة – بزنس كلاس:

انطلقت يوم الاثنين 23 أبريل/ نيسان فعاليات النسخة الـ31 من مؤتمر الاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا) لخدمات المناولة الأرضية، تحت رعاية سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي، وزير المواصلات والاتصالات.

وتستضيف الخطوط الجوية القطرية النسخة الحالية للحدث الذي يشارك فيه أكثر من 700 ضيف من شتى أنحاء العالم يمثلون رواد صناعة الطيران المدني الساعين لاستكشاف أحدث المنتجات والحلول المسايرة للنمو المتواصل للركاب والبضائع ..

وقال سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي  “نفتخر باستضافة النسخة الحادية والثلاثين من مؤتمر أياتا لخدمات المناولة الأرضية، الذي يقام للمرة الأولى في الشرق الأوسط. ولا شك بأنه أمرٌ شديد الأهمية بأن يقع الاختيار على مدينة الدوحة لاستضافة هذا المؤتمر لأول مرة في الشرق الأوسط. ويأتي حضور هذا العدد الكبير من الضيوف لنسخة هذا العام من المؤتمر دليلاً على ثقتهم بالخطوط الجوية القطرية وبدولة قطر، ونتطلع قدماً إلى أن نكون أهلاً لهذه الثقة من خلال تنظيم نسخة ناجحة من المؤتمر هذا العام والترحيب بجميع الحضور في دولة قطر”.

 

وزير المواصلات والاتصالات والسبيعي والباكر في جولة بالمعرض المصاحب للمؤتمر

وجهات جديدة
وعرضت الخطوط الجوية القطرية مقطع فيديو خلال المؤتمر لإلقاء الضوء على صلابة وقوّة عملياتها خلال الحصار غير القانوني على دولة قطر، بالإضافة إلى فيديو آخر استعرضت القطرية خلاله مجموعة من إنجازاتها في الـ20 عاما الماضية وقال سعادة السيد أكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية ” إن الناقلة ستضيف 11 طائرة جديدة إلى أسطولها خلال العام الجاري، فيما تستعد لتدشين 16 وجهة جديدة خلال العامين 2018- 2019، وذلك بعد أن كانت دشنت 11 وجهة جديدة خلال العام 2017…

وقال الباكر ” إن الشركة القطرية لخدمات الطيران التي تأسست في العام 2000 حققت خلال 2017 نسبة 99.5 بالمائة من حيث دقة مواعيد المناولة الأرضية الأداء المتميز إذ قدمت خدماتها لخطوط جوية عالمية، وأساطيل خاصة، فضلا عن خدمات تتعلق بالشحن الجوي وغير ذلك.    وبين أن الشركة التي يعمل فيها نحو 7 آلاف و500 شخص ينحدرون من 54 دولة، أوصلت 47 مليون قطعة متاع لتصبح واحدة من بين الجهات الأقل تأخيرا في تسليم الأمتعة في هذا القطاع، وذلك بمعدل 0.6 من كل ألف مسافر ..

 

الباكر خلال المؤتمر الصحفي

 

مشيدا بما يتمتع به موظفو الشركة القطرية لخدمات الطيران من مهارات عالية، أهلتهم لخدمة المسافرين وتقديم خدمات الشحن الجوي بالطريقة المثلى، حيث تم تسليم أكثر من مليوني طن من أمتعة الشحن الجوي في العام الماضي بمعدل زيادة سنوية بلغت 25 بالمائة، وذلك عبر مطار حمد الدولي الذي خدم 36 مليون مسافر وتعامل مع أكثر من 222 ألف رحلة طيران في العام 2017..

ولفت إلى أن الشركة التي أثبتت نجاحها على مستوى مطار حمد الدولي، قد تتجه إلى التوسع ضمن مطارات عالمية أخرى، قد يكون من بينها مطار ملبينسا في مدينة ميلانو الإيطالية، إلا أنه لم يحدد ما إذا كان قرارا نهائيا قد اتخذ في هذا الشأن لحد الآن.

توسعة عمليات القطرية
وقال الباكر: “يأتي قرار توسعة عمليات الشركة القطرية لخدمات الطيران ضمن رؤيتنا ونهجنا القائم على مبدأ تطوير العمليات والأعمال. وتتعاقد الشركة القطرية لخدمات الطيران مع العديد من شركات المناولة الأرضية في مختلف المطارات العالمية ضمن شبكة وجهاتنا، التي تضم أكثر من 150 وجهة، لقياس مؤشرات الأداء الرئيسية لهذه الشركات، حيث تمتاز القطرية لخدمات الطيران في هذا المجال”.

وأضاف الباكر: “كان من المهم الإعلان عن خطط التوسع عالمياً للشركة القطرية لخدمات الطيران خلال فعاليات مؤتمر أياتا لخدمات المناولة الأرضية، حيث تجمعنا مع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا) علاقة طويلة الأمد. ويشغل الفريق الإداري للشركة العديد من المراكز المهمة في مجموعات العمل التقنية لـ”أياتا”، ويقومون باقتراح وتنفيذ مجموعة من التحديثات التي تعزز من المعايير المطبقة في قطاع الطيران العالمي. وبفضل كوننا الأفضل في تطبيق التكنولوجيا الحديثة، والأفضل في التعامل مع الحركة الجوية العالية، والأفضل في التعامل مع البيئات ذات النمو العالي، نوفّر حلولا مبتكرة وحصرية لعملائنا من أجل تقديم أفضل خدمة لهم”.

  كارين يلقي كلمته في المؤتمر

مواكبة النمو
ومن جهته قال السيد نيك كارين نائب الرئيس الأول لشؤون المطارات والركاب والشحن والأمن في الاتحاد الدولي للنقل الجوي، إن عمليات المناولة الأرضية الفاعلة تندرج بشكل أساسي في إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها شركات الطيران لمواكبة النمو المتوقع في الطلب على خدمات الربط الجوي، داعيا إلى الاستعداد للتركيز في المستقبل على التطبيق المستمر للمعايير العالمية، وتعزيز فرص التعاون، وتسريع وتيرة اعتماد العمليات التشغيلية الحديثة والمتقدمة.

وأكد في كلمة له في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، أن قطاع الطيران سيشهد نمواً أكثر أماناً في حال جرى تطبيق المعايير العالمية على نحو منسجم ومتناغم، مبينا أن الدليل الجديد الذي أصدره الاتحاد حول العمليات الأرضية يمثل المعيار الأفضل الواجب اعتماده في هذا السياق، حيث يتمثل هدف الاتحاد الأول في تطبيق هذا المعيار في مختلف أنحاء العالم.

مطالب بإعتماد برنامج بتدقيق السلامة للعمليات الأرضية
وطالب الحكومات باعتماد البرنامج الخاص بتدقيق السلامة للعمليات الأرضية من قبل المشرفين على الخدمات التي يجري توريدها من مصادر خارجية ضمن إطار عمليات المناولة الأرضية، مبينا أن اعتماد برنامج السلامة للعمليات الأرضية، سيفضي إلى تعزيز مستويات الانسجام في هذا القطاع، ويحد من تكرار عمليات التدقيق، ويحسن مستويات السلامة، ويرتقي بكفاءة العمليات التشغيلية.

ولفت إلى أن مبادرة سلالم الطائرات المستقبلية تعد فرصة مهمة لرسم ملامح مستقبل القطاع الذي يشهد تزايدا مطردا في أعداد المسافرين حول العالم، فيما تكاد البنى التحتية للمطارات تصل إلى كامل قدرتها الاستيعابية، بالإضافة إلى محدودية المساحات المعدة للاستثمار والمحطات الجديدة، الأمر الذي يحتم السعي للعثور على طرق جديدة أكثر ذكاءً وفاعلية للتشغيل والاستفادة من الإمكانات الكبيرة التي تنطوي عليها التقنيات الجديدة، مشيرا إلى أن النجاح المنشود لن يتم تحقيقه إلا من خلال السعي الحثيث والعمل الجاد وصولاً إلى تحقيق رؤية مشتركة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons