“صمود” يبحث خطط تأمين مونديال قطر 2022

الدوحة – بزنس كلاس:

بحث الاجتماع التنسيقي الأول لبرنامج الأمن الوطني (صمود) باللجنة الأمنية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، عددا من الموضوعات المتصلة بخطط تأمين مونديال 2022، وطبيعة الاستعدادات الجارية على هذا الصعيد، وذلك بمشاركة (21) إدارة من إدارات وزارة الداخلية.

ويأتي الاجتماع الذي نظمته اللجنة الأمنية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، بالتعاون مع إدارة التخطيط والجودة بوزارة الداخلية، في إطار حرص الوزارة على ضمان الاستعداد الأمثل لمونديال كأس العالم لكرة القدم 2022 ، وتأكيد الدور الأساسي الذي يؤديه التعاون المعلوماتي والأمني في تعزيز الجهود الأمنية بالدولة.

وقال العميد عبدالرحمن ماجد السليطي مدير إدارة التخطيط والجودة بالوزارة، إن هذا الاجتماع يأتي استكمالا للاجتماعات التنسيقية مع اللجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والإرث بهدف الإعداد الكامل لتأمين استضافة دولة قطر لمونديال كأس العالم 2022.

ولفت إلى أن هذه الاجتماعات التنسيقية تجسيد فعلي لاستراتيجية وزارة الداخلية 2018 2022 التي حددت غايتها في “المساهمة في تأمين استضافة كأس العالم 2022 “.. وقال، إن الوزارة تعمل بكافة إداراتها الأمنية والخدمية لتأمين استضافة متميزة لهذا الحدث الرياضي الكبير.

وأوضح أن هذا الاجتماع يأتي ضمن ثمانية اجتماعات من المخطط تنفيذها خلال الفترة القادمة لمراجعة الخطط الأمنية لمونديال 2022، وإبراز نقاط القوة والضعف لدى الجهات الأمنية.

وأشار العميد السليطي إلى مشاركة الإدارات الأمنية والخدمية اللوجستية بوزارة الداخلية، في هذا الاجتماع، فضلا عن إدارات تنفيذية تشارك في فرق العمل الخاصة باللجنة الأمنية في الجنة العليا للمشاريع والارث.

بدوره أوضح السيد جاسم محمد الكعبي بالإدارة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والإرث أن المجتمعين ناقشوا برنامج “صمود” الذي تشرف عليه اللجنة الأمنية باللجنة العليا للمشاريع والإرث ودوره في تأمين بطولة 2022 .. مشيرا إلى الجهود المبذولة لاستكمال منظومة هذا البرنامج من خلال النظام الوطني لإدارة المخاطر بنسبة 40 بالمئة من البرنامج، والنظام الوطني للدعم اللوجيستي بالنسبة ذاتها، ونظام العمليات الفعلي والذي يمثل 20 بالمئة من البرنامج.

ولفت إلى أن هذا الاجتماع واحد من الاجتماعات التي تعقدها اللجنة الأمنية مع جهات الاستجابة في برنامج “صمود” والتي منها وزارة الداخلية لتنسيق الجهود للوصول لهدف البرنامج وهو تخفيف المخاطر والاستعداد لها وإدارتها بشكل كامل في الدولة.. وقال إن اللجنة تسعى ليكون هذا البرنامج منصة دائمة وإرثا للدولة لما بعد مونديال 2022.

وذكر أن اللجنة أنجزت العديد من الملفات الموكلة إليها خلال الفترة الماضية، ومنها برنامج “صمود” ومقره مركز القيادة الوطني.. مشيرا إلى أن البرنامج “يعد من البرامج الوطنية التي تشمل الدولة ككل، ويهدف لتأمين كافة مرافق الدولة أثناء فعاليات مونديال كأس العالم 2022”.
وأضاف الكعبي أنه من خلال هذا البرنامج تتم دراسة أمنية شاملة لدولة قطر، لوضع خطة أمنية وطنية لربط جميع الجهات في الدولة واشراك القطاع الخاص معها لبناء قاعدة استجابة وطنية لجميع التحديات والتهديدات سواء كانت داخلية أو خارجية أثناء المونديال الرياضي العالمي الكبير.
كما أوضح أن برنامج “صمود” يعمل على تعزيز الاستجابة وقياس القدرة على الصمود أمام أي مخاطر أمنية تواجه الدولة وتمس سلامة المواطنين والمقيمين، وقياس مدى استعدادات الدولة لمواجهة الكوارث أثناء المونديال وكيفية الاستجابة لها والوقاية منها.
وفيما يتعلق بمخرجات برنامج “صمود”، قال الكعبي “إنه يتمثل في بنية تحتية ومراكز عمليات آلية وبنك للمعلومات ومجموعة عمليات للنقل مع المركز الرئيسي للقيادة والسيطرة، لتأمين المونديال والجماهير المتوقع حضورها”.
وأشار في السياق ذاته إلى أن توفير وسائل الأمن والسلامة للجميع في نهائيات كأس العالم 2022 من أهم مخرجات هذا البرنامج.. منوها بأن “الجانب الأمني طرف أصيل في أي فعالية رياضية كبرى تقام لتكتمل منظومة النجاح، فنحن نعمل بتعاون كامل مع كافة الجهات بالدولة”.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons