وقالت إنه لا مانع لديها من تقديم دور في المستقبل تتكلم من خلاله باللهجة الخليجية، وهي مع تقديم عمل درامي لبناني_خليجي يكون خليطاً من اللهجتين.

واعتبرت أن الدراما اللبنانية باتت منافسة للدراما السورية والمصرية، ولو أنها غير منتشرة بشكل كافٍ في الدول العربية.

هي ليست من متابعي الدراما التركية ولا تحبذها أصلاً، كما قالت. تهوى الاستماع للفنان الخليجي حسين الجسمي وفي لبنان تستمع إلى ملحم زين، وفي سوريا ناصيف زيتون. بعيداً عن التمثيل باميلا منشغلة بمطعمها الإسباني الذي تملكه.

وعن رأيها في الرجال قالت “كل رجل يحمل صفات النضج والاحترام ويتحمل المسؤولية يجذبها، وهي حالياً متأثرة بوالدها”.