لراغبي الفخامة مع خفة الوزن.. السيارات الرباعية الرياضية (SUV)

انتقل التنافس والنمو في القطاع الرباعي، الى النماذج المدمجة التي تتنافس الشركات في الوقت الحاضر علىتقديم لمسات الفخامة والراحة فيهافي هذا القطاع، مع تخفيف الوزن وتحسين نظافة التشغيل، عبر تقنيات جديدة، مع الحفاظ على الشكل المدمج.

وتبدو الشركات متوجهة بهذه النماذج الجديدة الى قطاع الشباب،لأن السيارات الرباعية الرياضية تلبّي لهم حاجات المساحة الداخلية، ومرونة الاستخدام، وقدرة السحب على الطرق وخارجها. وتبدو هذه الحاجات مطلوبة في كل الاسواق،من الاميركية الى منطقة الخليج. وحتى في اوروبا التي تتراجع فيها مبيعات السيارات، بوجه عام، يبدو قطاع السيارات الرباعية الرياضية هو الاستثناء.

وتتبنّى معظم سيارات هذا القطاع، تقنية وقف تشغيل المحرك اثناء توقف السيارة، وتحتوي على كاميرات الرؤية الخلفية، وتحذير من المرور في المناطق العمياء على جانبي السيارة،فضلاً عن انظمة كروز وإمكانية تغيير السرعات من على المقود. وتتوجه الشركات كذلك، الى اعتماد محركات تعملبضغط التوربو، من اجل خفض استهلاك الوقود. وهي تنتقل تدريجاً من الوقود التقليدي الى نماذج هايبرد، ومنها ما سوف يعتمد على الدفع الكهربائي قريباً.

فضلاً عن ذلك تحاول بعض الشركات المستقرة في هذا القطاع، مثل “بي إم دبليو”، الانفراد بإنتاج سيارات تجمع بين خواص السقف الرياضي الكوبيه، والجسم الرباعي، بينما تدخل شركات مستجدة علىهذا القطاع، ولو متأخرة، بنماذج في قطاع سوبر فاخر، مثل اودي “كيو 8”.

 وهناك الكثير من العوامل التي تقنع كثُراً، بأن اقتناء سيارة رباعية رياضية، هو في الواقع فكرة جيدة، منها القدرات الرباعية التي قد تمثل الفارق بين اكمال الرحلات في ظروف الطقس الرديء والعواصف، او التوقف على جانب الطريق في انتظار النجدة. هناك كذلك، نسبة الحماية التي توفرها هذه السيارات لركابها، والموقع المرتفع للركاب والسائق، ما يعزز من رؤية الطريق.

وفي منطقة الخليج، لا تظهر الضغوط البيئية عائقاً رئيساً امام هذا القطاع حتى الان. ومازالت الفئات الرباعية، هي الاكثر نموا على المستوى الاقليمي، لأنها عملية على شبكات الطرق وفي الصحراء، خصوصاً في عطلات نهاية الاسبوع. كما انها تستخدم في رحلات السفاري والشواطئ، ولها مزايا عملية تبرر الاقبال الكبير على شرائها وتفضيلها عن غيرها.

والنماذج التالية توضح معالم هذا القطاع في المنطقة خلال العام الاخير، وبعض الجديد في اسواق عام 2017:

بنتلي بنتايغا:

Bentley Bentayga

فئة خاصة للشرق الاوسط

بلغ من عناية شركة بنتلي بالتفاصيل، انها عهدت الى قسم مولينر للتجهيزات الخاصة بإنتاج فئة من السيارة بنتايغا الرباعية الرياضية للشرق الاوسط، تتخصص في الصيد بالصقور، وهي رياضة منتشرة في منطقة الخليج. وتعدّ بنتلي بنتايغا من افخم سيارات القطاع الرباعي الرياضي حالياً، كما انها الاقوى والاسرع في القطاع. وتصف الشركة سيارتها الجديدة، بأنها تجمع بين الفخامة والقوة، كما انها سيارة عملية يمكن استخدامها يومياً. وهي الاسرع انطلاقاً في القطاع، بمحرك من 12 اسطوانة وتوفر لسائقها وركابها الفخامة المعهودة من سيارات بنتلي الرياضية.

الفئة الجديدة تحمل تجهيزات داخلها، وفي الصندوق الخلفي فيها، كل ما يلزم لحمل الصقور وأدوات الصيد، ونظارات مكبرة وأغطية لرؤوس الصقور، مع خزانات مياه وحامل للصقور داخل السيارة. ونحتت الشركة رسماً بالاخشاب المصقولة مكوّن من 430 قطعة من مختلف الاخشاب على لوحة القيادة.

وجددت الشركة في نظام كروز الفعال المتغيّر السرعة الذي يرتبط بنظام الملاحة الالكترونية، ليستخدم الكاميرات،للتعرف إلى معالم الطريق والتعامل معها مسبقاً، ما يضيف راحة الانطلاق وسلاسته وتوفير استهلاك الوقود. ويلتزم النظام في الوضعية الاتوماتيكية بالسرعات القانونية على الطرق التي يتعرف إليها فوراً بكاميرا امامية.

من التقنيات المتاحة في بنتايغا ايضاً، التعرف إلى المرور العرضي الخلفي بالرادار، وتحذير السائق عند الخروج بسيارته عكسياً من المرآب. كما تسهم السيارة في صف نفسها تلقائياً. وتتمتع بنتايغا بنظام الرؤية الليلية الذي يستخدم الاشعة تحت الحمراء، لكشف اي عوائق على الطرق المظلمة، وتعرض معلومات حيوية للسائق على زجاج النافذة الامامية، حتى لا يضطر الى تحويل عينيه عن الطريق.

وتعرض السيارة معلومات الملاحة ونظام الموسيقى والتكييف على شاشة فائقة الوضوح، مساحتها ثماني بوصات تعمل باللمس، وتدعمها بطاقة ذاكرة سعتها 60 غيغابايت. ويقدم النظام خيارات لثلاثين لغة. اما ركاب المقاعد الخلفية، فهم يتمتعون بلوحات الكترونية يمكن فصلها عن السيارة، والاتصال بالإنترنت بسرعات عالية من داخل السيارة.

ويمكن ضبط المقاعد الامامية من 22 زاوية مختلفة، لتوفير اعلى درجات الراحة للسائق والراكب الامامي. كما تتضمن المقاعد ستة برامج مختلفة للمساج، فضلاً عن خواص التدفئة والتبريد. وكل المقاعد في بنتايغا جلدية مطرزة بخيوط بلون مختلف عن لون الجلد بأسلوب بنتلي المعهود على شكل مخروطات ماسية. ويختار المشتري من بين 15 لوناً من الوان الجلود. ويمكن اختيار بنتايغا بأربعة مقاعد او خمسة، او اضافة مقعدين.

واعلى درجات الفخامة هو خيار الاربعة مقاعد، حيث يتمتع المقعدان الخلفيان بإمكانية الضبط الكهربائي من 18 زاوية مختلفة، فضلاًعن خواص المساج والتبريد ومساند للاقدام. ويتيح الكونسول الوسطي الخلفي مساحات للتخزين، وحوامل للاكواب ومداخل شحن للهواتف. ويغمر السقف البانورامي مقصورة بنتايغا بالضوء الطبيعي.

ويكمن سر قوة بنتايغا، في المحرك القوي سعة ستة لترات المكون من 12 اسطوانة على شكل W. وهو مشحون توربينياً بشاحن مزدوج، ويجمع المحرك بين كفاءة التشغيل وقوة الانطلاق وتعدّه الشركة المحرك الاكثر تقدماً في العالم في هذه الفئة. ويولد هذا المحرك قدرة 600 حصان و900 نيوتن/متر من عزم الدوران. وتنطلق بنتايغا الى سرعة مئة كيلومتر في الساعة في 4.1 ثانية، وتصل سرعتها القصوى الى 300 كيلومتر في الساعة.

أودي “كيو 8”:

Audi Q8

الارتقاء بالفخامة

طرحت اودي هذه السيارة التجريبية في معرض ديترويت الاخير،لإنتاجها لاحقاً، ليس لأنتكون سيارة رباعيةرياضية اكبر حجما من “كيو 7″، ولكن لتكون اكثر فخامة. وبعد المعرض قررت الشركة انتاج “كيو 8″، لتكون في الاسواق في عام 2018. وهي تبني على قاعدة السيارة “كيو 7” نفسها،وتعتمد على فكرة السقف الكوبيه على جسم رباعي، وهي الفكرة التي ابتكرتها شركة بي إم دبليو في طراز “إكس 6” المستنبط من طراز “إكس 5”. وسوف تكون “كيو 8” هي الافخم في القطاع الرباعي بين سيارات اودي، والافضل نجهيزاً تقنياً.

ومن المتوقع ان تعمل السيارة بتقنية الهايبرد بالشحن الخارجي وتعمل بمحرك مشحونتوربينياً، سعته ثلاثة لترات، يعمل بالحقن المباشر للوقود، مع محرك كهربائي وناقل اتوماتيكي بثماني سرعات. ويمكن للسيارة ان تقطع 27 ميلاً بالطاقة الكهربائية وحدها، بينما يصل مداها بالمحركين معاً الى 621 ميلاً. وهي تحقق تسارعاً الى مئة كيلومتر في الساعة، في غضون 5.4 ثانية، ثم الى سرعة قصوى محددة الكترونياً تصل الى 155 ميلاً في الساعة. وهي تقطع بغالون الوقود الواحد مسافة 122 ميلاً، ولا تفرز اكثر من 53 غراماً من عادم الكربون، لكل كيلومتر تقطعه.

وهي تتسع لأربعة ركاب في مقاعد وثيرة داخلها،مع مساحة شحن تصل الى 630 لتراً مكعباً. ويُتحكم في الوظائف، عبر شاشة كبيرة تعمل باللمس، مع عرض معلومات القيادة على الشاشة، وعند انتهاء الرحلة تختفي الشاشة داخل لوحة القيادة المطلية باللون الاسود. ويختار السائق من بين ثلاثة انماط قيادة، هي الكهربائي والهايبرد والبترولي لتوفير طاقة البطاريات. وهي تنطلق على نظام تعليق وثير بضغط الهواء، مع مستويين من ارتفاع السيارة عن سطح الطريق.

ورغم انها توفر اربعة مقاعد فقط، ولا تتيح خيار السبعة مقاعد،فإن المتوقع ان تُستقبل “كيو 8” بطلبكبير في منطقة الخليج، التي تتطلع الى المزيد من السيارات الرباعية الرياضية، التي توفر درجات اعلى من الفخامة داخلها. وهي تنافس في القطاع الذي يشمل سيارات مثل بي إم دبليو “إكس 6” ومرسيدس-بنز جي إل اي كوبيهايضاً.

بورشه كايين توربو إس:

Porsche Cayenne Turbo S

الاكثر مبيعا في الخليج

في حوار مع مدير بورشه الاقليمي ديش بابكه، اكد ان طراز كايين الرباعي الرياضي، هو الاكثر مبيعاً في المنطقة، من بين سيارات بورشه، وأنها تمثل نصف المبيعات تقريباً في المملكة العربية السعودية. وأضاف ان معظم المشترين يطلبون ادخال تعديلات وخيارات وأكسسوارات على سياراتهم،وينفقون على هذا نحو 12 في المئة اضافية من سعر السيارة. وتعدّ هذه النسبة اكبر من النسبة السائدة عالمياً، بين مشتري سيارات بورشه.

ويمكن عدُّ بورشه كايين توربو إس، الثانية في القوة بين سيارات الدفع الرباعي الرياضية، بعد بنتلي بنتايغا. ويماثل انجاز كايين توربو إس، اقوى السيارات الرياضية في اسواق اليوم. وهي توفر قدرة 562 حصاناً، وتتميز بنظام تحكم ديناميكي في الشاسيه يوفر للسيارة الاستقرار في كل الظروف. وتنطلق السيارة الى سرعة مئة كيلومتر في الساعة، في غضون 4.1 ثانية، اي انها تعادل سرعة بنتايغا.

وتعتمد على محرك سعته 4.8 لتر بثماني اسطوانات، وشاحن سوبر مزدوج يرتبط بناقل حركة اتوماتيكي بثماني سرعات، يدفع العجلات الاربع بصفة دائمة. ويصل معدل عادم الكربون في السيارة الى 176 غراماً لكل كيلومتر تقطعه.

وتوفر كايين توربو إس، عزم دوران يصل الى 800 نيتون/متر، بزيادة 50 نيوتن متر عن سابقتها. واستطاعت السيارة تحطيم الرقم القياسي للسيارات الرباعية على مضمار نوربرغرنغ الالماني الذي سبق أن سجلته سيارات لاندروفر.وهي تأتي بتجهيزات قياسية تشمل الكسوة الجلدية للمقاعد والمقصورة والملاحة الالكترونية وعجلات بقطر 21 بوصة. ولكن يعاب عليها اعتبار ان الكاميرا الخلفية ونظام الحفاظ على حارة السير وتسخين النافذة الامامية، من الخيارات الاضافية التي يتعين دفع ثمنها، بينما هيمن لوازم زيادة الامان في السيارة.

جيب كومباس:

Jeep Compass

قدرات رباعية مرموقة

ينافس الجيل الثاني من السيارة جيب كومباس في القطاع الرباعي المدمج، وهي تجمع بين القدرات الرباعية المعهودة،وتجهيزات داخلية متفوقة، وتصميم جديد يماثل احدث نماذج هذا القطاع المتاحة في السوق. وكانت الشركة قد دشنت هذا الطراز مؤخراً في البرتغال للاعلام العربي. وتصل الى الاسواق العربية في عام 2018، في ثلاثة تجهيزات مختلفة،فضلاً عن نموذج رباعي متخصص اسمه “تريلهوك”.

التصميم الداخلي يعتمد على تجهيز فاخر، مع توافر منافذ شحن الهواتف، وشاشة عرض بقياس سبع بوصات او 8.4 بوصة. وتعتمد السيارة على احدث تقنيات التواصل، عبر نظام تطلق عليه اسم “يو كونكت”، يعمل على شاشة فعالة باللمس، مع نظامي آبل كاربلاي واندرويد اوتو.

وبشمل نظام الدفعالرباعي في السيارة، منظومة “تيرين سيليك” التي تضمّ خمس وضعيات للدفع، على كل اسطح الطرق والمناطق الوعرة.وتنطلق السيارة بمحرك بنزين مننوع تايغرشارك، سعة 2.4 لتر، مرتبط بناقل اتوماتيكي بتسع سرعات. ويولد المحرك قدرة 184 حصاناً، مع عزم دوران يبلغ 238 نيوتن/متر. وتقول الشركة انها بصدد طرح طراز بنطلق بالدفع الثنائي على عجلتين.

سيارة كومباس الجديدة، تحمل اكثر من 70 تجهيزاً للسلامة والأمن،من بينها التحذير من الاصطدام الأمامي،والتحذير من مغادرة حارة السير، ورصد المناطق العمياء، ورصد الطريق العرضي الخلفي، وكاميرا خلفية للرؤية، ونظام للمساعدة في صف السيارة بصورة متعامدة على الرصيف ومتوازية،فضلاً عن نظام كروز الفعال المتغير السرعة، والتحكم الالكتروني بالثبات، مع ست وسائد هوائية وقفص امان من الصلب المقوى، لحماية مقصورة الركاب. وتوفر شركة موبار، الكثير من الأكسسوارات للسيارة، من حوامل الدراجات،إلى لمسات التجميل الخارجية والتجهيزات العملية الداخلية.

 

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons