تفاصيل.. كيف تجعل الأزمة الخليجية الأمن القومي الأمريكي ضعيفاً

وكالات – بزنس كلاس:

أكدت صحيفة لوس أنجليس تايمز، أن الإدارة الأميركية تخشى أن تؤثر الأزمة الخليجية وحصار قطر، وما يصاحبها من تداعيات على الأمن القومي الأميركي. ولفت الصحيفة نقلاً عن مسؤولين أميركيين، أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب حريصة على انتهاء الأزمة الخليجية، وإبرام الصلح بين قطر وجيرانها في الخليج.

وأوضحت الصحيفة الأميركية، أن الزيارات المكوكية التي قام بها مسؤولون أميركيون إلى المنطقة، على مدار الأشهر الماضية، كشفت عن استعداد قطر للتوصل إلى حلول للأزمة، إلا أن معظم المسؤولين أو المحللين الأميركيين لا يتوقعون نهاية وشيكة للأزمة.

ولفتت الصحيفة إلى أن الرئيس الأميركي حريص على استغلال زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى الولايات المتحدة، ومن قبلها زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الطويلة إلى الولايات المتحدة، لـ «حلحلة» الأزمة والتوصل إلى حلول قاطعة لحلها.

وأشارت الصحيفة أن ترمب، عقب اجتماع مع حضرة صاحب السمو، أكد أنه يعمل من أجل حل الخلافات الخليجية، معرباً عن اعتقاده بأن جهود بلاده تؤتي أكلها.

فيما قال صاحب السمو إن دور ترمب محوري للغاية لإنهاء هذه الأزمة في المنطقة. وذكرت الصحيفة: «كذلك رحب وزير الدفاع جيمس ماتيس بقطر كشريك عسكري مهم وصديق قديم».

ومن المتوقع أن يزور ولي عهد الإمارات محمد بن زايد، واشنطن خلال الأسابيع المقبلة. وكان الإماراتيون، وفقاً لمسؤولين أميركيين طلبوا أن يكونوا آخر دول الخليج الذين يزورون ترمب، خلال الجولة الحالية من الدبلوماسية.

وتطرقت الصحيفة الأميركية إلى تأثير الأزمة الخليجية على توثيق العلاقات بين قطر وإيران، ولفتت إلى أن حجم التجارة بين البلدين ارتفع في الأشهر الأخيرة. وأشارت إلى أن الدوحة عملت على إيجاد طرق تجارية بديلة في أعقاب الحصار وانخفاض وارداتها من الرياض إلى مستوى الصفر تقريباً.

وأوضحت أن الصادرات الإيرانية غير النفطية ارتفعت إلى قطر حتى سبتمبر الماضي بنسبة 127 % على أساس سنوي، حسب أرقام رسمية إيرانية. وأضافت: «منظمة الطيران المدني الإيرانية أكدت أن حركة النقل الجوي في إيران زادت بنسبة 17 % خلال عام 2017؛ حيث اضطرت قطر إلى استخدام المجال الجوي لإيران في ظل الحظر الجوي من قبل رباعي الحصار».

وذكرت الصحيفة أن قطر وإيران تتشاركان في أكبر حقل للغاز الطبيعي في العالم، وهو حقل «غاز الشمال».

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons