في ذكرى ميلاد عمر الشريف.. هذا هو السبب الحقيقي وراء انفصاله عن فاتن حمامة!

 

يحتفل اليوم محرك البحث الشهير “جوجل” بالذكرى السادسة والثمانين لميلاد النجم المصري العالمي عمر الشريف بوضع صورته على صفحته الرئيسية، وهي الصورة التي اختارها القائمون على الموقع من أحد أشهر أفلامه في فترة السبعينيات، والتي اشتهر خلالها الشريف بتقديم أفلام عالمية في هوليوود حققت نجاحاً كبيراً.
ورغم النجاح الكبير الذي حققه عمر الشريف إلا أن تلك الشهرة لم تعوضه عن الحزن الذي يشعر به بسبب انتهاء قصة حبه مع فاتن حمامة، والتي كتب الطلاق نهايتها عام 1974.
بهذه المناسبة نستعرض لقاءً صحفياً قديماً للنجمة فاتن حمامة تكشف فيه السبب الحقيقي وراء انفصالها عن عمر الشريف، والذي ظل لغزاً محيراً للكثيرين من محبي النجمين في العالم العربي.
في البداية تحكي فاتن في إحدى فقرات لقائها الذي نشر منذ ما يزيد على العشرين عاماً في إحدى الصحف العربية عن بداية قصة حبهما بقولها: “بعد فشل أول فيلم جمعني بيوسف شاهين وهو “بابا أمين” الذي سبق زمنه بأعوام طويلة، ولم يحقق نجاحاً جماهيرياً وقت عرضه. وبعد فترة من انتهاء أزمة هذا الفيلم وفشله، وجدت شاهين يتصل بي ليعرض عليّ العمل معه في فيلم آخر، ولأنني كنت معجبة بفكره وعقله لم أتردد، وسألته عن الأبطال فقال لي: محمود المليجي وفريد شوقي لكن البطل “ولد” جديد.. فسألته عن اسمه فتهرب من ذكر اسمه، وقال سوف تشاهدينه بالطبع، فألححت عليه لمعرفة اسمه، فقال هو شاب مهذب رياضي. وتكمل سيدة الشاشة العربية بقولها: “كاد صبري ينفد فوجدته يقول لي ميشيل شلهوب، فضحكت بشدة وقلت له هذا اسمه؟! هو أجنبي ولا أيه؟! فقال لي اطمئني غيرت اسمه وأسميته “عمر الشريف”.
تكمل فاتن حديثها بقولها: “انتهت المحادثة ومرت فترة حتى شاهدته للمرة الأولى، ووجدتني أمامه وجهاً لوجه، ولا أخفي عليكم تسمرت في مكاني بضع دقائق، وشعرت أمام كلماته الرقيقة في أول لقاء بأنني تلميذة صغيرة تستمع إلى أول عبارة إعجاب، بالرغم من أنه علق فقط على صورة كان الفنان صلاح طاهر رسمها لي ببراعة وعلقتها على الحائط الرئيس بالشقة، وتبادلنا الحديث وعرفت أنه ليس له خبرة كممثل محترف لكنه كان رئيساً لفريق التمثيل في مدرسته، ولكن الحقيقة أنه من أول لقاء تغير حالي تماماً، ومرت أيام حتى بدأنا تصوير أول فيلم جمعنا سوياً، وهو بالطبع الأول له “صراع في الوادي”، وتأكدت أثناء التصوير من حبي له وانتهى الأمر بالزواج.
بعدها تجيب فاتن عن سؤال حول السبب الحقيقي وراء انفصالهما، والذي أكدت بطلة فيلم “دعاء الكروان” أنه لم يكن واحداً بل عدة أسباب منها “غيرتها الشديدة عليه” خصوصاً بعد أن ذاع صيته في فترة السبعينيات، والتفت النساء حوله، وتكمل فاتن: “لا أنكر أنني كنت شديدة الغيرة عليه، ولكن نحن أساساً منذ انتهاء شهر العسل والشائعات تطاردنا وتؤثر على حياتنا، كذلك فإن ظروف عمله خارج مصر عندما بدأ في تلقي عروض التمثيل في هوليوود كان لها تأثير كبير على حياتنا، وأشياء أخرى استحال معها استمرار زواجنا”.

 

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons