البنوك المركزية للخليج تناقش ربط عملاتها بالدولار

الكويت – بزنس كلاس:

جرى في الكويت الاجتماع الـ 69 للجنة محافظي مؤسسات النقد والبنوك المركزية بدول مجلس التعاون الخليجي الست، وهو الأول منذ الحصار على قطر، وسط تأكيد على ضرورة مواجهة التحديات وتوحيد الجهود لتحقيق الوحدة الاقتصادية الخليجية.

واستضاف بنك الكويت المركزي الاجتماع،  بحضور الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني، وناقش المحافظون سبل دعم الاستقرار النقدي وتطوير البنى الأساسية لأنظمة الدفع والتسوية في دول الخليج بحسب الجزيرة نت.

كما بحث الاجتماع تقريرا أعدته الكويت في هذا الصدد، حيث يعمل البنك المركزي الكويتي على إنشاء نظام جديد باسم نظام الكويت الحديث للمدفوعات لخدمة قطاع الخدمات المالية وتسهيل عملية الربط مع دول الخليج بهدف دعم النظام المصرفي الرقمي مستقبلا.

وأفادت مراسلة الجزيرة في الكويت سمر شدياق بأن أبرز ما تطرق له الاجتماع هو ارتباط العملات الخليجية – باستثناء الكويت – بالدولار في ظل تراجع سعر العملة الأميركية. كما أفادت بأن الاجتماع سيتناول قضية الضريبة على القيمة المضافة.

ونقلت مراسلة الجزيرة عن محافظ بنك الكويت المركزي محمد الهاشل تأكيده أن الاجتماع ينعقد في ظل أجواء سياسية مؤلمة، مشددا على ضرورة مواجهة التحديات بما يعود بالفائدة على النظام النقدي والمصرفي لدول مجلس التعاون الخليجي.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن الهاشل تأكيده على ضرورة استجابة دول مجلس التعاون للتحديات بيقظة وحصافة، سواء المتعلقة بالأجواء الإقليمية أو التوترات السياسية أو الاستقطابات العالمية لمواصلة مسيرة الرخاء والاقتصاد المستدام.

كما نقلت مراسلة الجزيرة عن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني تأكيده على ضرورة توحيد الجهود الخليجية للتوصل إلى الوحدة الاقتصادية المنشودة في العام 2025.
وقالت مراسلة الجزيرة إن بعض المراقبين يعتقدون أن الاجتماع يتخذ طابعا بروتوكوليا بعيدا عن الأمور الفنية بسبب طغيان الأجواء السياسية على الجوانب الاقتصادية.

وأشارت إلى أن الكثير من الملفات الاقتصادية كانت مطروحة خليجيا، وكان متوقعا لها أن ترى النور لكن الأزمة الخليجية عطلت تنفيذ الكثير من هذه المشاريع المشتركة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons