قطر تمتلك 8% من احتياطي الذهب العالمي

الدوحة – بزنس كلاس:

كشفت احصائيات دولية عن ان دولة قطر تمتلك احتياطيات عالية من الذهب، حيث اشارت تلك الاحصائيات الى أن اجمالي الذهب الاحتياطي للدولة وصل الى 30 طنا.
الى ذلك، يشير مصرف قطر المركزي ضمن بياناته التي يصدرها بشكل دوري، امتلاك ما يعادل 4.5 مليار ريال (1.25 مليار دولار) من الذهب بنهاية العام الماضي.
كما تؤكد ذات البيانات ان حجم الذهب المقيم بالريال ارتفع خلال الفترة المتراوحة بين 2013 الى نهاية العام، حيث سجل نسبة نمو تساوي 114.2% ، في حين تقدر نسبة النمو المركب بنحو 16.46%، حيث كان الذهب عند مستوى 2.1 مليار ريال في نهاية العام 2013، قبل ان يرتفع الى مستوى 4.5 مليار ريال بنهاية العام الماضي، مع المحافظة على نمو الاحتياطي من المعدن الاصفر بشكل مستقر سنويا.
ويعتبر الذهب من ضمن الاحتياطيات الدولية التي يمتلكها مصرف قطر المركزي، حيث تقوم البنوك المركزية في مختلف انحاء العالم بتكوين احتياطيات سيادية من الذهب ارصدتها النقدية. ويشير مجلس الذهب العالمي الى ان الذهب الذي تمتلكه قطر يمثل نحو 8% من اجمالي الاحتياطيات الرسمية في العالم، كما توضح ذات البيانات ان احتياطي الذهب الرسمي العالمي قد بلغ نحو 371 طنا في عام 2017، بتغير يساوي 5% مقارنة بالعام 2016.
ويعتبر الذهب من احد الادوات الاستثمارية التي تتحوز عليها الحكومات المركزية من خلال البنوك والمصارف المركزية، حيث يكون من بين احد الدعائم التي تستند اليها الدول لتدعيم عملتها الى جانب الاصول النقدية والاحتياطيات المالية الاخرى.
ويصل اجمالي الذهب في العالم الى اكثر من 33.7 الف طن من الذهب التي تمتلكها 100 دولة تفوق حيازتها من الذهب اكثر من واحد طن، وتبلغ حصة منطقة اليورو اكثر من 10.7 الف طن من الذهب بما يعادل 31.75% من اجمالي ما تمتلكه الـ100 دولة، اضافة الى انه يمثل 55.9% من الاحتياطي مجمعا. وتأتي الولايات المتحدة الامريكية في اعلى القائمة من حيث الدول التي تمتلك مخزونات ضخمة من الذهب، حيث تحتل المرتبة الاولى من حيث الذهب الذي تتحوز عليه والمعلن عنه، والذي يصل الى مستوى 8133 طنا وتليها المانيا بمعدل 3373 طنا وايطاليا بنحو 2451 طنا وتليهم فرنسا بنحو 2436 طنا وتليهم الصين بمعدل 1842 طنا ومن ثم روسيا بنحو 1838 طنا، وثم سويسرا بنحو 1040 طنا. في حين يمتلك صندوق النقد الدولي نحو 2814 طنا.
في المقابل تأتي دولة ترينداد وتوباغو في المركز 96 بمخزون من الذهب يساوي 2 طن وبنسبة 0.9% تليها في المركز 97 هايتي برصيد 1.8 طن وبنسبة 3.2% وتليها اليمن بنحو 1.6 طن بنسبة 1.3% وفي المركز 99 تأتي البانيا برصيد 1.6 طن بنسبة 2% واخيرا السلفادور بمخزون يساوي 1.4 طن، بما يعادل 1.5% من الاحتياطي.


ووفقا للبيانات المالية الصادرة عن مصرف قطر المركزي، فان الاحتياطيات الدولية التي يمتلكها المركزي تقدر بنحو 136.9 مليار ريال بما يعادل 37.6 مليار دولار، وتتضمن كذلك نحو 33.7 مليار ريال في شكل ارصدة لدى البنوك الاجنبية بما يعادل 9.25 مليار دولار، ونحو 14.1 مليار ريال في شكل سندات واذونات خزينة بما يعادل 3.87 مليار دولار ونحو 1.4 مليار ريال في شكل ودائع حقوق السحب الخاصة والحصة لدى صندوق النقد الدولي بما يعادل نحو 384 مليون دولار ونحو 83.02 مليار ريال في شكل موجودات سائلة بالعملة الاجنبية بما يعادل نحو 22.8 مليار دولار، والتي سجلت ارتفاعا على اساس سنوي يقدر بنحو 97.71%، حيث كانت تقدر بنحو 43.3 مليار ريال في نهاية العام الماضي.
وتكشف البيانات الدولية الى انخفاض الطلب العالمي على الذهب خلال العام الماضي مقارنة بالعام 2016، حيث بلغ اجمالي الطلب في 2017 نحو 4071 طنا مقارنة بنحو 4355 طنا في العام 2016، مسجلا انخفاضا بنسبة 7%، رغم ان الطلب العالمي على الذهب شهد ارتفاعا في الربع الاخير من العام الماضي بنسبة 6%، حيث بلغ اجمالي الطلب العالمي في الربع الاخير من العام 2017 نحو 1095 طنا. كما كشفت البيانات الدولية عن ان اقبال البنوك المركزية في مختلف دول العالم على شراء الذهب انخفض خلال العام الماضي الى مستوى يصل الى نحو 371 طنا، بنسبة تغير سلبي تساوي 5% مقارنة بالعام 2016، حيث قدر شراء البنوك المركزية في العالم من الذهب بنحو 389.55 طن، في وقت بلغت التدفقات الى الصناديق المتداولة في البورصات نحو 202.8 طن، وقد حازت الصناديق المخصصة للتداول بالذهب في البورصات الاوروبية على 73 % من صافي التدفقات نتيجة لتحسن المناخ الجيوسياسي الى جانب أسعار الفائدة التي تراوحت بين الصفرية والسلبية. كما اشارت البيانات الى انخفاض الاستثمار في العملات المعدنية بنسبة 10% نتيجة الهبوط الحاد في الطلب الأمريكي إلى أدنى مستوى خلال 10 أعوام.
ونما الطلب العالمي على المجوهرات خلال العام الماضي، ليقفز الى مستوى 2136 طنا في نهاية 2017 مقارنة بنحو 2054 طنا في العام 2016، بنسبة نمو تساوي 3.99%، في المقابل انخفض اجمالي إعادة التدوير بنسبة 10٪ إلى 1160 طنا نهاية العام الماضي مقارنة بـ 1295 طنا في عام 2016. ويرى بعض الخبراء ان الذهب بقدر ما هو من الاحتياطيات الاساسية التي يجب عدم الاستغناء عنها، الا ان الاقتصاد الحديث الذي يقوم على تنويع مصادر دخله لا يعول كثيرا على الاحتياطيات من الذهب والمعادن، حيث يعتبر الذهب من الاستثمارات الراكدة التي لا يلجأ اليها الا عند الضرورة القصوى على خلاف الاصول الاخرى او الاموال التي يتم ضخها في الاستثمارات المتنوعة التي يكون لها عائد ومردود ايجابي على المدى المتوسط والبعيد.
ولا يزال الذهب يحافظ على مكانته في الاسواق العالمية حيث تصل الاسعار الى مستوى 1,322.11 دولار مما يعكس قوة الذهب واستقرار تداولاته العالمية.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons