انطلاق فعاليات الأسبوع الوطني للبحث العلمي

الدوحة – بزنس كلاس:

انطلقت صباح اليوم فعاليات الأسبوع الوطني للبحث العلمي، الذي تنظمه وزارة التعليم والتعليم العالي، في الفترة من 11-15 مارس الحالي، بالشراكة مع الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي.
ويضم الأسبوع الوطني للبحث العلمي، العديد من الفعاليات التي تشمل: أولمبياد قطر الوطني الثالث لعلم الفيزياء والفلك، ومسابقة مختبر الشهرة، والمسابقة الوطنية للبرمجة سكراتش «SCRATCH»، وجائزة الإبداع الإعلامي، ومسابقة البحث الإجرائي. وشارك في مسابقة البحث الإجرائي نحو 411 معلماً من 97 مدرسة، وقدموا 363 بحثاً إجرائياً، كما شارك في المسابقة الوطنية للبحث العلمي -التي تؤهل المتسابقين للمشاركة في المعرض الوطني العاشر لأبحاث الطلبة- نحو 1900 طالب من 218 مدرسة حكومية، وخاصة في مختلف المراحل الدراسية، وقدموا 900 بحث ومشروع ابتكاري.
ويهدف المعرض إلى تعزيز مهارات البحث العلمي لدى الطلبة، وتطويرها والاحتفاء بها، وبث روح التعاون والمنافسة بين الطلبة، وتحقيق التميز في البحوث العلمية. كما يهدف إلى إبراز مشاريع الطلبة التي تُعنى بمشكلات العصر، وتقديم الدعم اللازم لها، والتعاون والتنسيق مع الشركاء في مؤسسات الدولة المعنية بأبحاث الطلبة، وإتاحة الفرصة للمشاريع البحثية المتميزة للمشاركة في المنافسات الإقليمية والدولية.
ويتنافس طلبة المرحلة الابتدائية، من الصفين الخامس والسادس، في مسابقة تصميم من أجل التغيير، حيث يقوم الطلبة بتحديد مشكلة معينة تقع ضمن مجال اهتمامهم، وتتوافق مع قدراتهم، ويتبعون المنهج العلمي في دراسة المشكلة، ووضع الحلول المناسبة لها، مع إمكانية تطبيق هذا الحل على أرض الواقع وترجمته إلى أفعال، لتحقيق التغيير الإيجابي، ومن ثم يتشاركون مع المجتمع نتائج بحثهم.
أما المشاركون من طلبة المرحلتين الإعدادية والثانوية فيتنافسون في مسابقة البحث العلمي والتصميم الهندسي في تسع فئات مختلفة من العلوم تؤهلهم للمشاركة في المسابقات الإقليمية الدولية، مثل: معرض الشرق الأوسط للابتكار، ومعرض ابتكار الكويت، ومعرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة في الولايات المتحدة الأميركية، ومعرض آيتكس (ITEX) الدولي في ماليزيا، والأولمبياد الدولي للفيزياء والفلك، مما يوفر فرصة لطلبتنا للتنافس مع نخبة تمثل ألمع العقول على مستوى العالم.
ويعد معرض أبحاث الطلبة منصة علمية لتبادل الأفكار والأبحاث الخاصة بالطلاب والمعلمين لإلقاء الضوء على الاهتمامات البحثية لدى كل من المعلمين والطلاب، ودفعهم إلى المشاركة في الأبحاث، وتشجيعهم على التعاون فيما بينهم في حل المشكلات، وتحليل القضايا، واقترح الحلول المناسبة في مختلف الجوانب، كما أن المعرض فرصة متميزة لدعم عملية البحث العلمي لدى طلاب المدارس الذين نطلق عليهم الباحثين الواعدين.
وتأتي عملية دعم البحث العلمي ضمن عملية تطوير التعليم في قطر، حيث تولي وزارة التعليم اهتماماً كبيراً بهذه العملية في دعم الطلاب لعملية التفكير والإبداع والتطوير لأفكارهم العلمية.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons