الصحة: نسبة الملح في الخبز 30% منذ 2014

الدوحة – بزنس كلاس:

أكدت وزارة الصحة العامة أن كل المخابز في دولة قطر التزمت بالمبادرة الطوعية لتقليل استخدام الملح بنسبة 30 بالمائة في إنتاج الخبز كخطوة مهمة انطلقت في عام 2014 لدعم وتعزيز سلوكيات انماط الحياة الصحية والوقاية من عوامل الخطورة المسببة للأمراض المزمنة غير المعدية.

وقالت الشيخة الدكتورة العنود بنت محمد آل ثاني مديرة تعزيز الصحة والأمراض غير الانتقالية بوزارة الصحة إن الوزارة تعاونت مع مختلف المخابز في الدولة لتقليل نسبة الملح في الخبز، مشيرة إلى نجاح هذه المبادرة المتواصلة حتى الآن في قيام تلك المخابز بتقليل ما نسبته من 20 إلى 30 بالمائة من استخدام الملح في إنتاج الخبز كمبادرة غير ملزمة.

وأوضحت أن الوزارة تقوم بشكل دوري بعمل فحص على العجين المستخدم في صناعة الخبز وتحاليل على الخبز نفسه، حيث أثبتت تلك العينات التزام المخابز بتقليل استخدام الملح في الخبز.. معتبرة أن هذه الخطوة إيجابية هدفها التقليل من استخدام الملح في كافة الأطعمة المستخدمة، ومؤكدة أن استخدام الملح بكمية كبيرة في الطعام يسبب أمراضا عديدة أهمها ارتفاع ضغط الدم والقلب والكلى.

جاءت تصريحات مديرة تعزيز الصحة والأمراض غير الانتقالية في مؤتمر صحفي عقدته اليوم بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتوعية عن الملح الذي يقام في الفترة من 12 إلى 28 مارس الجاري ويتضمن العديد من الفعاليات التثقيفية حول خطورة الاستخدام الزائد للملح في الطعام وغيرها من المواد الغذائية الأخرى.
وقالت الدكتورة الشيخة العنود بنت محمد آل ثاني إن الأسبوع العالمي للتوعية بتقليل استهلاك الملح يأتي تأكيدا من وزارة الصحة العامة على أهمية تعزيز أنماط الحياة الصحية بدولة قطر، حيث تنطلق الفعاليات الخاصة بالأسبوع العالمي لتقليل استهلاك الملح في مختلف المؤسسات من القطاعات الصحية والأكاديمية لزيادة الوعي حول مخاطر الإفراط في تناول الملح.

وأضافت أن هذه المبادرة تأتي أيضا ضمن مبادرة تقليل استهلاك الملح والتي تندرج تحت أهداف خطة العمل الوطنية للتغذية والنشاط البدني 2017-2022 وهي خطوة تكميلية لجهود وزارة الصحة العامة لدعم الحياة الصحية تماشيا مع رؤية قطر الوطنية 2030 والتزاما بأهداف منظمة الصحة العالمية 2025.
وأشارت إلى أن الدراسات العالمية أثبتت بأن تناول كميات كبيرة من الملح يؤدي إلى زيادة معدلات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم والتي تعتبر من المسببات الرئيسية للوفيات في العالم وفي دولة قطر وعليه فقد أوصت منظمة الصحة العالمية بتقليل استهلاك الملح في الطعام بحيث لا يزيد معدل الاستهلاك اليومي للفرد عن 5 جرامات يوميا.

وكشفت عن نتائج المسح الوطني التدرجي للأمراض المزمنة غير المعدية وعوامل الاختطار للإصابة بها الذي أجري عام 2012 للقطريين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و64 سنة حيث بلغ معدل انتشار ارتفاع ضغط الدم بين الإناث بنسبة 37.7 % و 28.0% من الذكور وأن متوسط معدل الإصابة بين البالغين 33%، كما أظهر المسح أن 50% من المواطنين القطريين البالغين لديهم 3 أو أكثر من عوامل الاختطار المؤدية للإصابة بالأمراض المزمنة غير المعدية مثل أمراض القلب والسكري.

وأكدت الدكتورة في هذا الإطار على أن وزارة الصحة العامة تعمل على إشراك المؤسسات العالمية المعنية بالصحة والملح، بالإضافة إلى المؤسسات الصحية والأكاديمية بدولة قطر على تكثيف الجهود لتقليل نسبة الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، حيث تم التعاون مع مجموعة “العمل العالمية بشأن الملح والصحة (ووش)” لتطوير مواد تثقيفية موحدة سيتم تداولها في فعاليات الأسبوع التوعوي تحت شعار ” 5 طرق لتخفيف 5 جرامات من الملح” لعرض 5 إرشادات مبسطة عن مختلف السلوكيات التي تساعد على تقليل استهلاك الملح.

من جانبها قالت السيدة موضي الهاجري رئيس قسم التغذية العلاجية والمجتمعية بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية إن ارتفاع نسبة الملح دائما ما تكون بكميات كبيرة في الأغذية الجاهزة المعلبة خاصة، ولذلك يجب التقليل من تناولها والاعتماد بصورة أكبر على الأطعمة الطازجة.
يشار إلى أن وزارة الصحة تحتفل بالأسبوع العالمي للتوعية بتقليل استهلاك الملح، من خلال التعاون مع مؤسسات القطاع الصحي والأكاديمي في تنظيم العديد من الأنشطة والفعاليات الهامة.

ويهدف الأسبوع العالمي للتوعية عن تقليل استهلاك الملح إلى زيادة الوعي بالآثار الصحية المترتبة على اتباع نظام غذائي عالي الملح مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى تثقيف المجتمع عن الغذاء الصحي والسلوكيات الصحية في مجال التغذية تماشيا مع الاستراتيجية الوطنية للصحة وخطة العمل لبرنامج التغذية والنشاط البدني 2107-2022.

ودعت الوزارة في هذا الصدد إلى ضرورة تقليل استهلاك الملح ، حيث إن التوصية العامة للأشخاص الأصحاء هي ألا يتجاوز استهلاك الشخص أكثر من 5 جرامات من الملح يوميا مع وجود استثناءات لهذه التوصيات لبعض الحالات مثل (مرضى الكلى، والرياضيين، والمصابين بارتفاع ضغط الدم )، حيث تتطلب هذه الحالات استشارة الطبيب أو أخصائي التغذية.

كما نصحت بغسل الأطعمة المعلبة بعد التخلص من السوائل الموجودة في العلبة وتناول المزيد من الفواكه والخضروات الطازجة، وتقليل كمية الملح المضافة للوصفات تدريجيا، واستخدام الأعشاب والتوابل والثوم والحمضيات بدلا من الملح لإضافة النكهة إلى الطعام، بالإضافة إلى استبعاد علبة الملح والتوابل المملحة والصلصات عن طاولة الطعام للحد من عادة إضافة الملح للطعام عند أفراد العائلة الأصغر سنا، والحرص على قراءة البطاقة الغذائية لاختيار الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسب قليلة من الملح.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons