احتفالا باليوم الرياضي للدولة وبالتعاون مع ساسول ومركز قطر للمال ومركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين وأسباير زون

برنامج “سيف ذا دريم” يُطلق مبادرة” كرة القدم للمكفوفين كرة للجميع” في احتفالية متميزة بأسباير زون

 

الدوحة – بزنس كلاس

شاركت نخبة من أبرز لاعبي كرة القدم والمدربين والخبراء الدوليين وممثلي عدد من المنظمات الرياضية والأندية وبرعاية مركز قطر للمال، أحد المراكز المالية والتجارية الرائدة والأسرع نموًا في العالم ،و شركة ساسول، الشركة الدولية المتكاملة للكيماويات والطاقة، في الاحتفالية الرياضية التي أعلنت البداية لإطلاق مبادرة كرة قدم المكفوفين “كرة للجميع” وهو مشروع رياضي وإنساني يهدف إلى تعزيز ممارسة لعبة كرة القدم للمكفوفين وذوي الإعاقة البصرية في قطر.

جاء إطلاق هذه المبادرة التي تحمل العديد من المعاني الإنسانية النبيلة خلال احتفالية رياضية متميزة نظمها برنامج “سيف ذا دريم” في أسباير زون بمناسبة اليوم الرياضي للدولة  الذي يتم الاحتفال به يوم الثلاثاء الثاني من شهر فبراير كل عام تنفيذاً للقرار الأميري رقم (80) لسنة 2011 وتجسيداً للرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة بالدولة التي تعمل على تطوير الإنسان بوصفه وسيلة التنمية وغايتها وتجسيدا لرؤية قطر 2030.

كما شارك سعادة السيد إيريك شوفالييه سفير جمهورية فرنسا لدى الدولة في هذه الاحتفالية الرياضية، التي نظمت بالتعاون مع  كل من مركز قطر للمال ومبادرة “حتما قادر” التي أطلقتها ساسول، ومركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين وأسباير زون، الى جانب لويس خيمينيز الاعب الدولي السابق لفريق انتر ميلان ولاعب نادي قطر لكرة القدم و أسطورة عالم التدريب المدرب الدولي بورا ميلوتينوفيتش.

واستقطب الحدث، الذي نجح في توظيف قدرة كرة القدم على تمكين المكفوفين وذوي الإعاقة البصرية و تعزيز اندماجهم في المجتمع، أكثر من 150 طالباً من كل من معهد النور للمكفوفين ومدرسة اليرموك الإعدادية ومدرسة خليفة الثانوية ومدرسة الكون الدولية ومدرسة الزيتونة الهندية ومدرسة المها، الذين عبروا عن تشجيعهم ودعمهم للاعبين.

 

كما مثلت الفعالية مناسبة هامة شاركت فيها مجموعة من الشخصيات البارزة والمؤثرة من بينها السيد أحمد خليل المقدم التلفزيوني و محمد دهام لاعب المنتخب القطري السابق لكرة القدم وسعود فاتح الجمان لاعب المنتخب الوطني السابق لكرة القدم و ياسمين الشرشني البطلة الدولية القطرية في رياضة الجولف، الى جانب عدد من المؤثرين عبر وسائل التواصل الاجتماعي من أبرزهم أحمد باتو وسعد القحطاني الذين شاركوا جميعهم في تنفيذ الركلات الترجيحية للمباراة وهم معصوبوا العينين، وسط تفاعل كبير من الأطفال والمشجعين.

 

وقد شهد هذا الحدث، الذي نظمه برنامج “سيف ذا دريم” في إطار مهمته الهادفة لتوظيف الرياضة كأداة لتحقيق الإدماج الاجتماعي وتمكين الشباب، إطلاق مشروع “لبناء القدرات” والذي يتضمن برنامجاً تدريباً متقدماً للمدربين في دولة قطر لتشجيع الشباب على ممارسة كرة القدم للمكفوفين، إلى جانب تزويد الأطفال المكفوفين وذوي الإعاقة البصرية في قطر بمجموعة من التجهيزات الرياضية وكرات قدم مبتكرة تتميز بأجراس داخلية أصغر تجعلها أخف وزناً من النسخة المتداولة لكرة القدم للمكفوفين وتمنح اللاعبين فرصة أفضل لتحديد موقع الكرة في الملعب مما يسهل عليهم ممارسة لعبتهم المفضلة.

 

وقد أشرف الاتحاد الدولي لرياضات المكفوفين بالتعاون مع السيد الياس ماستورا منسق التحكيم في الاتحاد على تصميم الكرة المبتكرة بالنيابة عن برنامج “سيف ذا دريم.

 

وقدمت ساسول الشركة الدولية المتكاملة للطاقة والكيماويات رعايتها لمبادرة ” كرة القدم للمكفوفين كرة للجميع” في إطار مبادرتها الرائدة “حتماً قادر” وذلك من منطلق حرصها والتزامها بدعم المكفوفين في دولة قطر. ومنذ إطلاقها لمبادرة “حتما قادر” في عام 2012، حققت ساسول إنجازات مستمرة في مجال رفع مستوى الوعي ومعالجة قضايا الشمول وتمكين ذوي الإعاقة في قطر.

وبهذه المناسبة، قال محمد بن حنزاب رئيس مجلس إدراة المركز الدولي للأمن الرياضي ومؤسس برنامج “سيف ذا دريم:” إننا فخورون أن نستهل فعاليات اليوم الرياضي للدولة هذا العام بفعالية كرة القدم للمكفوفين وهي المبادرة الأولى في المنطقة وتتماشى مع الرسالة النبيلة لليوم الرياضي والهادفة لترسيخ ثقافة الرياضة كأسلوب للحفاظ على نمط حياة صحية تجسيدا لحرص دولة قطر في ظل القيادة الرشيدة لسيدي حضرة صاحب السمو الشيخِ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله على تعزيز الوعي بدور الرياضة في حياة الأفراد والمجتمعات.”

وأضاف بن حنزاب:”  لاشك أن اليوم الرياضي للدولة هو أفضل منصة للترويج لكرة القدم للمكفوفين وأنا هنا أشكر إدارة أسباير زون على استضافتهم الكريمة لهذه الفعالية وعلى ما تقدمه أسباير من قوة دافعة للرياضة القطرية والعالمية.”

كما أعرب بن حنزاب عن تقديره لما أظهرته المؤسسات الراعية لهذا الحدث من رؤية ومضامين مجتمعية نبيلة وخص منهم بالذكر مركز قطر للمال وساسول، الشركة الدولية المتكاملة للطاقة والكيماويات، ومركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين، مثمنا التعاون مع هذه المؤسسات لإظهار الاهتمام بشريحة مهمة من المجتمع.

ومن جانبه، قال السيد يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لهيئة مركز قطر للمال: “نحن، في مركز قطر للمال، نؤمن بأهمية احتواء جميع أفراد المجتمع وتوفير فرص متساوية لهم. ومن دواعي فخري أن أكون جزءًا من هذه المناسبة الفريدة من نوعها التي تشهد تنظيم أول دورة شاملة لكرة القدم للمكفوفين في قطر. ومع احتفالنا باليوم الرياضي للدولة 2018، فإننا نحرص على مواصلة السعي لتوفير الفرص التي تساهم في تعزيز ركيزة التنمية البشرية، والتي تعد عنصرًا حيويًا في رؤية قطر الوطنية 2030”.

وأضاف: “أود أن أنتهز هذه الفرصة لكي أتقدم بالشكر لجميع شركائنا، بما في ذلك مؤسسة “أنقذوا الحلم” وشركة ساسول، ومركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين، وأسباير زون، الذين ساعدوا في تنظيم هذا الحدث.”

وقال السيد بيندا فيلاكازي، رئيس مشاريع تحويل الغاز إلى سوائل في شركة ساسول: ”تفخر شركة ساسول بدعمها لإطلاق كرة القدم للمكفوفين (كرة للجميع) في قطر، حيث يسعدنا الانضمام إلى هذا الحدث نظراً لتأثير الرياضة الإيجابي على ذوي الإعاقة. ومنذ إطلاق مبادرتنا حتما قادر عام 2012، ظلت ساسول ملتزمة بتمكين ذوي الإعاقة ودعمهم، وهذه الشراكة مع برنامج سيف ذا دريم ومركز قطر للمال، ومركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين، وأسباير زون هي فرصة لتشجيع الرياضة الشاملة في البلاد، ونحن نتطلع إلى مزيد من التعاون مستقبلاً”

السفير الفرنسي

أعرب سعادة ايريك شوفالييه سفير جمهورية فرنسا لدى دولة قطر عن سعادته بالمشاركة في مبادرة برنامج ” سيف ذا دريم” لكرة القدم للمكفوفين، مجدداً حرصه على المشاركة في أنشطة اليوم الرياضي للدولة.

وقال سعادته إن اليوم الرياضي في دولة قطر يمثل تجربة رائدة جاءت تجسيداً لمبادرة قطرية تكرس مفاهيم الرياضة المجتمعية وريادة دولة قطر في المجال الرياضي.

وأضاف سعادته ان فعالية كرة القدم للمكفوفين التي نظمها برنامج سيف ذا دريم تعد مبادرة إنسانية نبيلة وهامة تعمل على تحقيق التفاعل المنشود بين ذوي الإعاقة وأقرانهم كما انها مثلت مناسبة هامة لتمنحهم شعوراً بالفخر والانتماء.

وفي لحظة إنسانية معبرة، قام سعادة السفير الفرنسي بمداعبة كرة القدم للمكفوفين قائلا للاعبين:” لقد اختبرت اليوم كرة القدم للمكفوفين للمرة الاولى في حياتي وبإمكاني القول انها لعبة صعبة للغاية.”

ودعا سعادته المشاركين في مباراة اليوم للتحلي بالعزيمة والتفاؤل لممارسة لعبتهم المفضلة والمضي قدما لتحقيق أحلامهم.

دهام: مبادرات بن حنزاب تستحق كل التقديرو الاشادة

أشاد محمد دهام نجم النادي العربي والمنتخب القطري الأسبق بمبادرة المركز الدولي للأمن الرياضي من خلال برنامج “سيف ذا دريم” في تنظيم هذه المباراة احتفالا باليوم الرياضي للدولة.

ووصف بوشعيل هذه المبادرة الرياضية بالإنسانية في المقام الأول، منوها بجهود المركز الدولي للأمن الرياضي بقيادة الأخ محمد بن حنزاب صاحب المبادرات الخلاقة والهادفة في دولة قطر والعالم.

وبهذه المناسبة، أعرب دهام عن تقديره للدور الهام الذي يلعبه المركز الدولي للأمن الرياضي في تعزيز الوعي حول رياضة ذوي الإعاقة بشكل عام وتطوير كرة القدم للمكفوفين بشكل خاص وذلك من خلال تنفيذ عدد هام من البرامج والمبادرات الدولية لتعزيز حق ذوي الإعاقة في ممارسة الرياضة وادماجهم بصورة أفضل في مجتمعاتهم.

خيمينيز: مباراة كرة قدم للمكفوفين تُوحّد جميع عشاق كرة القدم في الدوحة

 

أعرب النجم التشيلي لويس خيمينيز الاعب الدولي السابق لنادي انتر ميلان ولاعب نادي قطر عن بالغ سعادته في المشاركة في مباراة كرة القدم للمكفوفين التي نظمها برنامج “سيف ذا دريم” التي مكنته على الاطلاع على خفايا هذه اللعبة التي تشبه إلى حد كبير كرة القدم الخماسية.

وقال خيمينيز:” لقد أتاحت لي مباراة اليوم فرصة التعرف على مدى الإصرار والعزيمة التي يتحلى بها المكفوفون والتي يجب أن تكون بمثابة القدوة التي نحتذي بها. وأنا أهنئ القائمين على برنامج سيف ذا دريم على هذه المبادرة الإنسانية النبيلة.”

وأضاف لاعب نادي انتر ميلان السابق لقد منحت هذه المناسبة الفرصة لعشاق كرة القدم على مختلف أطيافهم في الدوحة لالتقاء بنجومهم المفضلين وتحقيق حلم عدد من المكفوفين وذوي الإعاقة البصرية باللعب جنباً إلى جنب مع نجوم كرة القدم.”

إكرامي أحمد

ومن ناحيته، قال إكرامي أحمد مشرف البرامج والأنشطة بمركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين وأحد المكفوفين المشاركين في المباراة إن هذه الفعالية تهدف إلى ترسيخ ثقافة كرة القدم للمكفوفين في دولة قطر كرياضة أولمبية تختلف عن كرة الهدف وهي أقرب ما يكون الى كرة القدم الخماسية حيث أنها تعتمد على تصويب الكرة باتجاه المرمى بالاعتماد على حاسة السمع لالتقاط رنين جرس لكرة.”

وأضاف إكرامي أن هذه الفعالية مثلت أيضا مناسبة لحصول الطلاب المشاركين على كرة قدم للمكفوفين خاصة به وهو ما سيمكنه من ممارسة لعبته المفضلة في أي مكان، منوها بأهمية هذه الرياضة في تطوير القدرات الجسدية والعقلية للمكفوفين وذوي الإعاقة البصرية.

 

 

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons