اليوم الرياضي في مؤسسة أسباير زون يسجل نقطة انطلاق نحو حياة صحية ونشيطة

الآلاف استمتعوا بأجواء رياضية مميزة وعالم متكامل من النشاط والحركة على مدار اليوم

الدوحة – بزنس كلاس

استقبلت مؤسسة أسباير زون آلاف الزوار في اليوم الرياضي للدولة للاستمتاع بعالم متكامل من النشاط والحركة عبر طائفة واسعة من الأنشطة الرياضية التي تلائم كافة الأعمار ومختلف مستويات اللياقة البدنية حيث وجد الجميع غايتهم الرياضية المنشودة على مدار اليوم عبر مجموعة من الفعاليات الجماهيرية والموزعة على ملاعب المؤسسة المفتوحة والمغطاة بداية من فجر الثلاثاء وحتى غروب الشمس.

البداية بأيقونة اليوم الرياضي في أسباير زون سباق المرح

وبدأ اليوم الرياضي في المؤسسة بإطلاق السيد محمد خليفة السويدي، الرئيس التنفيذي للمؤسسة لصافرة انطلاق سباق المرح في تمام الساعة الثامنة صباحًا من المنطقة الواقعة بين فندق الشعلة واستاد خليفة الدولي بمشاركة المئات من محبي رياضة الركض من مختلف أطياف المجتمع، وامتد السباق على مسافة ثلاثة كيلو مترات حول استاد خليفة الدولي.

وانتهى السباق بوصول الإنجليزي ستيفن هورن لخط النهاية قاطعا مسافة السباق في زمن أقل من خمس دقائق، والذي عبر عن سعادته بهذا الإنجاز وقال: “لقد شاركت في سباق المرح منذ بدايته، وهو حقيقة فرصة مثالية للاحتفال مع دولة قطر باليوم الرياضي والتي أعتبرها مبادرة رائعة لنشر ثقافة الرياضة في المجتمع، أما ما وجدته اليوم في أسباير من مرافق وحسن للتنظيم، فلم أر شيئا مماثلا من قبل في العالم، ففضاء أسباير زون الأروع والأفضل للعائلات والأفراد، وأنا أحرص على ممارسة الرياضة هنا ثلاث مرات أسبوعيًا”.

وزير الثقافة والرياضة وكبار المسؤولين يشاركون في فعاليات الكرة الطائرة لموظفي أسباير

وفريق سبيتار يفوز ببطولة الكرة الطائرة لموظفي أسباير زون

وتوجه السيد محمد خليفة السويدي، الرئيس التنفيذي للمؤسسة بعدها للمشاركة في فعاليات الإحماء وانطلاق فعاليات مسابقة الكرة الطائرة لموظفي مؤسسة أسباير زون بمشاركة 12 فريقًا، لينضم إليهم بعد وقت قليل سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة، والسيد حسن الذوادي سعادة الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، والعديد من كبار المسؤولين، وانتهت المسابقة بفوز فريق مستشفى سبيتار.

المسير، أبناء مؤسسة أسباير زون على قلب رياضي واحد

بعد ذلك توجه موظفو أسباير زون وفي مقدمتهم المهندس هلال جهام الكواري، رئيس مؤسسة أسباير زون، والسيد محمد خليفة السويدي الرئيس التنفيذي للمؤسسة، وعدد كبير من كبار المسؤولين للمشاركة في فعاليات المسير لموظفي مؤسسة أسباير زون حول بحيرة أسباير والذين حرصوا مع المئات من أبناء المؤسسة على التواجد مع عائلاتهم بين صفوف المشاركين في فعاليات اليوم الرياضي إيمانا برسالتها الرامية لغرس ثقافة الرياضة في نفوس أبناء المجتمع.

اليوم الرياضي في أسباير يشهد ميلاد رياضة جديدة كالعادة

شهدت الفعاليات الترفيهية المقامة على ملعب (10) تدشين الاتحاد القطري الدودجبول بالتعاون وزارة الثقافة والرياضة القطرية والاتحاد الدولي للعبة “الدودجبول” والتي تشبه رياضة كرة اليد ولكن من نوع مختلف ضمن مساحة 40 مترًا مربعًا، واتيح للجماهير فرصة الاطلاع على اللعبة وقواعدها ومشاهدة عدد من المباريات والمسابقات بداية من الساعة التاسعة صباحًا وحتى الواحدة ظهرًا (9:00 – 1:00).

فيما قال توم هيكسون، رئيس الاتحاد الدولي للدودجبول: “نحتفل اليوم بإطلاق الاتحاد القطري لرياضة الدودجبول. وهي رياضة بسيطة وسهلة للغاية، يمكن لجميع أفراد المجتمع من مختلف الأعمار والفئات ممارستها. كما تتناسب هذه الرياضة مع العائلات ومع الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة، فهي مليئة بالمرح والتفاعل وممتعة للغاية. نعتزم زيادة الوعي والاهتمام برياضة الدودجبول من خلال الذهاب إلى المدارس والكليات والجامعات والنوادي الرياضية والعديد من الجهات المختلفة حول الدولة. نسعى في المرحلة التالية إلى زيادة العاملين في الاتحاد، فنحن نريد كادر جديد من المدربين كما نتطلع لمشاركة المتطوعين معنا والمدربين المحترفين لمساعدتنا في تقديم برامج جماهيرية. وبمجرد تحقيقنا لهذا الهدف، سنضع إطارًا عامًا للمنافسات والبطولات الوطنية. وبعدها سنبدأ في التركيز على تحسين الأداء للوصول إلى أداء احترفي، وهنا سنبدأ في تشكيل فريق وطني قطري لرياضة الدودجبول وستكون الفرصة متاحة للجميع. أتقدم بالشكر لأسباير لدعمها لنا اليوم في إطلاق الاتحاد القطري للدودجبول خلال اليوم الرياضي للدولة. ونأمل أن نقيم شراكة قوية مع أسباير في المستقبل، فذلك سيكون أمرًا رائعًا وسيساعدنا في تعزيز انتشار الرياضة ودعم الاتحاد القطري للدودجبول”.

اهتمام كبير بالصغار والعائلات

ولقد خصصت مؤسسة أسباير زون خلال اليوم الرياضي اهتمامًا كبيرًا بالأنشطة العائلية لضمان استمتاع كافة أفراد العائلة بأجواء رياضية بامتياز، وتحول الملعب رقم 10 خلال اليوم الرياضي لعالم من الأنشطة العائلية الترفيهية التي تناسب جميع الأعمار بداية من عمر السنتين، بداية من الساعة الثامنة والنصف صباحًا وحتى الثالثة عصرًا (8:30 ص – 3:00 عصرًا) عبر باقة من الرياضات الجماعية، حيث نظمت المؤسسة هذا العام مجموعة من الفعاليات ومن بينها كرة القدم المصغرة وكرة السلة والكرة الطائرة وتخطي العقبات والقلاع المطاطية ومنافسات “التيليماتش” وألعاب اللياقة والفنون القتالية، بالإضافة إلى ركن مخصص لتلوين الوجه والرسم لجميع الأطفال، وحلقة مخصصة لتجربة امتطاء أحصنة “البوني” الصغيرة بالتعاون مع نادي الفروسية على المسار الرملي خلف مجمع الحياة بلازا.

اقبال كبير على المبارزة اليابانية

من بين الفعاليات التي تقام للمرة الثانية على التوالي وحظيت بشعبية كبيرة خلال العام الماضي عروض “الكيندو” للمبارزة اليابانية التي تنظمها المؤسسة بالتعاون مع نادي الدوحة للكيندو حيث لا يتوقف الأمر عند حد المشاهدة وحسب، بل تم منح فرصة تجربة تلك الرياضة للجماهير بأنفسهم بمعاونة مدربين محترفين والاستمتاع بواحدة من أقدم الرياضات القتالية في العالم.

وأوضح عبد الرحمن راشد المهندي، مدير نادي الدوحة للكندو، أن هذه هي أول مرة يتم فيها تنظيم فعالية للتعريف برياضة الكندو في أسباير خلال اليوم الرياضي للدولة، موضحًا أن الهدف من هذه الفعالية هي تشجيع أفراد المجتمع على ممارستها، حيث قال: “رياضة الكوندو لمن لا يعرف هي فن قتالي ياباني للدفاع عن النفس. ولها بعض المعدات والزي الخاص. وهي لا تنشط الجسم على المستوى البدني فقط بل تنشط عقل الإنسان وروحه وتصقل شخصيته. وتناسب جميع الفئات والأعمار. لقد تأسس نادي الدوحة للكندو، ونحن هنا اليوم في أسباير لتعريف المجتمع بهذه الرياضة وتشجيعهم على ممارستها. والإقبال عليها كثير، فالناس يريدون اكتشافها. نشكر أسباير على التنظيم الجيد اليوم ونأمل أن تحتضن المزيد من فعاليات الكوندو في الفترة القادمة”.

المشي الإسكندنافي

في تمام الحادية عشرة ظهرًا (11:00) ومن أمام المدخل الغربي لمستشفى سبيتار وتحت إشراف مدربيه المعتمدين، انطلقت فعاليات رياضة المشي الاسكندنافي “النورديك” والذي أثبتت الأبحاث مؤخرًا أثرها الكبير على تحسين الصحة العامة البدنية والنفسية، وقام المدربون باصطحاب المشي.

وفي سياق متصل، قال الدكتور سكوت غيلوغلي، المدير الطبي لسبيتار: “أعتقد أن هذا اليوم يجسد حقًا ما تقدمه مؤسسة أسباير زون لعالم الرياضة منذ أن بدأت كحلم كبير لرعاية الرياضيين وتحسين الأداء الرياضي، والذي تجسد لحقيقة على مدى السنوات السبع الماضية خلال اليوم الرياضي للدولة وتوسعه في المجتمع، وهذا يعني أن المؤسسة ليست قادرة على توفير جميع الخدمات الرياضية للرياضيين المحترفين وحسب، ولكن كذلك الأنشطة الترفيهية للجمهور والخدمات المختلفة ومن بينها برنامج طب التمارين على سبيل المثال والذي نحاول من خلاله تعزيز مفاهيم الصحة بين أبناء المجتمع ككل”.

وأضاف: تتمحور فكرة النشاط البدني حول ممارسة الرياضة لثلاث مرات في الأسبوع أو ما يعادل ستين دقيقة من النشاط، سواء كان المشي، أو الرياضات المختلفة، وهناك العديد من الخيارات المتاحة بغض النظر عن مستوى اللياقة البدنية والهدف هو السيطرة على الوزن، والتغلب على مرض السكري والتحكم به، والحفاظ على صحة القلب، وكلها عوامل هامة تشجع المرء على المشاركة في النشاط الرياضي للحفاظ على صحته”.

الفعاليات التثقيفية لبرنامجنمط

ومن خلال زيارة محطات برنامج “نمط” التثقيفية المنتشرة بين ربوع المؤسسة، اطلعت الجماهير على معلومات حول فوائد النشاط البدني ونمط الحياة الصحي من الساعة الثامنة صباحًا (8:00) وحتى الحادية عشرة ظهرا (11:00) في الموقع الأول بالقرب من برغري بحديقة أسباير والثاني بالكشك المخصص لها بجانب البحيرة، وكذلك بجوار فندق الشعلة في الفترة المسائية من الساعة الحادية عشرة (11:00) وحتى الواحدة ظهرًا (1:00).

وعبر زوار المحطات التثقيفية عن مدى استفادتهم مما قدمته تلك المحطات من معلومات متكاملة، وخاصة في ظل الحس المجتمعي المرتفع والتمثيل الكبير لمختلف الشركات.

اختبار القدرات الرياضية وبناء الفرق من أبرز الفعاليات بقبة أسباير

وتمكن أفراد العائلة من الاستمتاع بنصيب وافر من الفعاليات في قبة أسباير عبر باقة من أنشطة الحركة المتنوعة ومن بينها الجري السريع ورمي الكرة والوثب العمودي وسباق الدراجات الثابتة لمسافة 200 متر بمشاركة العائلات والأصدقاء، كما شهدت قبة أسباير مجموعة من تمارين اللياقة البدنية المخصصة للعائلة التي تناسب أعمارًا مختلفة بهدف زيادة درجة تحملهم وتقوية عضلاتهم وإكسابهم مزيدًا من المرونة.

كما أتيحت الفرصة للمشاركين لاختبار مهارات المشاركين في كرة القدم كدقة التصويب والجري بالكرة، أضف إلى ذلك مجموعة من الأنشطة والتحديات الرياضية الممتعة لجميع أفراد الأسرة ضمن برنامج تنمية المهارات الرياضية المتعددة، وبرامج بناء الفرق ومهارات الحياة

البراعم يتنافسون في مشهد رياضي بديع على ملاعب أسباير المفتوحة

وعلى ملاعب أسباير المفتوحة لكرة القدم، رسم الأطفال الصغار المسجلين في الأندية القطرية والأكاديميات الرياضية مشهدًا بديعًا بأزيائهم الملونة والمزيّنة بشعارات أنديتهم، حيث توافد الأطفال على الملاعب منذ الصباح الباكر للمشاركة في مهرجان الأندية لكرة القدم بصحبة مدربيهم وبدعم وتشجيع من أفراد عائلاتهم الذين انقسموا بين جالس في المدرجات يتابعون أبناءهم بحماس وآخرين يقفون خلف خطوط الملاعب يهتفون لأطفالهم.

وإلى جانب التشجيع على ممارسة الرياضة وتبني نمط حياة صحي وإشاعة روح البهجة خلال هذا اليوم بين الأطفال، تحرص أسباير زون على إقامة هذا المهرجان سنويًا، بهدف استقطاب جميع اللاعبين في هذه الفئة العمرية الصغيرة من أفضل المواهب من القطريين والمقيمين، حيث يتواجد جميع اللاعبين المشاركين في الأندية.

اللجنة الأولمبية تسجل حضورًا بارزًا في أسباير

كما سجلت اللجنة الأولمبية القطرية حضورًا بارزًا في أسباير، نظرًا لتنوع الفعاليات الرياضية التي قدمتها. فعلى مساحة شاسعة في قلب حديقة أسباير، أنشأت اللجنة قرية رياضية تحت اسم “الأدعم”، بمشاركة ممثلين من مختلف الاتحادات الرياضية القطرية ورياضيين بارزين. فمن الثامنة صباحًا، فتحت القرية التي تزينت بألوان “الأدعم”، أبوابها لاستقبال الجماهير من جميع الفئات والأعمار للاستمتاع بعروض رياضية شتى ولممارسة الرياضات المختلفة على سبيل التجربة. وحرصت الاتحادات على اصطحاب رياضيين بارزين معها للحديث مع الجمهور ولتقديم عروض مبهرة لتشجيع أفراد المجتمع على ممارسة هذه الرياضات. كما وفرت بعض الاتحادات للجمهور المعدات والزي الرياضي الذي تتطلبه بعض الرياضات مثل المبارزة أو الملاكمة وغيرها. وفي مشهد مليء بالتفاعل والمرح، انطلق الجمهور المتحمس، أطفالًا وكبارًا، في ممارسة الرياضات المختلفة التي تتنوع ما بين التايكندو والجودو والمبارزة والجمباز وتنس الطاولة والرجبي والجولف وكرة السلة والمصارعة ورفع الأثقال والكرة الطائرة وغيرها من الرياضات، في مشهد رياضي بامتياز يحاكي أجواء بطولات الألعاب الأولمبية.

ومن بين اللاعبين البارزين، حضر لاعب كرة السلة القطري السابق ياسين إسماعيل إلى أسباير ضمن ممثلي الاتحاد القطري لكرة السلة، حيث أعرب عن فخره بفعاليات اليوم الرياضي للدولة وأشاد بالتنظيم في أسباير وأجوائها الاحتفالية، موضحًا أنه حضر اليوم من أجل تشجيع الجميع على ممارسة كرة السلة، وبالأخص كرة السلة 3 في 3، وهي رياضة شيقة تلعب على نصف ملعب كرة السلة وعلى برج كرة سلة واحد، مشيرًا إلى أن الاهتمام بكرة السلة من قبل الفئات المختلفة في قطر آخذ في التزايد.

من جانبه، أوضح إبراهيم حسونة، مدرب المنتخب القطري لرفع الأثقال، أنهم جاءوا اليوم إلى أسباير لتعريف الناس على رياضة رفع الأثقال بعد النتائج المميزة التي حققها الاتحاد وإحراز الميداليات سواء على مستوى بطولات العالم أو الألعاب الأولمبية أو الآسيوية. وأشار إلى مشاركة كبار اللاعبين في قطر في فعاليات اليوم لإلهام الجمهور وتشجيعه على ممارسة الُلعبة، ومن بين هؤلاء اللاعبين فارس حسونة المتوج بميداليات ذهبية وفضية في المنافسات العالمية. كما أشاد بالتنظيم والأجواء في أسباير، متمنيًا استمرار هذه الفعاليات في المستقبل، وموضحًا أن هناك إقبال كبير من الجماهير لممارسة اللعبة والتعرف عليها، حيث يخلط الكثير بينها وبين رياضة كمال الأجسام.

اليوم الرياضي نقطة انطلاق نحو حياة صحية ونشيطة

وقد أعرب الكثيرون بعد تجربتهم المميزة في هذا اليوم عن اعتزامهم المضي وبكل حزم نحو تغيير حياتهم للأفضل عبر تغيير نمط حياتهم وخاصة بعد اطلاعهم على برامج مؤسسة أسباير زون خلال اليوم الرياضي والتي تمثل نسخة مصغرة من برامجها طوال العام ليكون اليوم الرياضي نقطة انطلاق نحو تغيير السلوكيات غير السليمة واتباع أنماط حياة صحية لتصبح الرياضة عادة يومية في حياة الجميع”.

أعلى معايير السلامة

ونظمت مؤسسة أسباير زون فاعلياتها الجماهيرية وفقًا لأعلى معايير الأمن والسلامة حيث لم تسجل أي حادثة منذ أن بدأت في تنظيم فعاليات اليوم الرياضي للدولة قبل سبع سنوات.

ونظرًا للإقبال الجماهيري الشديد فقد اتخذت المؤسسة عددًا من التدابير لضمان قضاء يوم ممتع في أسباير زون خلال هذا المهرجان الرياضي الكبير، ومن بينها إغلاق البوابات المؤدية لمنطقة أسباير زون أمام السيارات من الساعة الثالثة فجرًا (3:00) حرصًا على سلامة المارة والمشاركين في الفعاليات.

واستعداداً لأي طارئ، وفرت المؤسسة 7 نقاط للإسعافات الأولية مزودة بعربات إسعاف مجهزة لحالات الطوارئ موزعة على مختلف الأماكن بالمؤسسة، ووفرت المؤسسة مرفقين إضافيين خلال فعاليات اليوم الرياضي.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons