الإرث: الصعود نحو 2022

الدوحة – بزنس كلاس:

ضمن مجهوداتها للتوثيق لبطولة كأس العالم 2022، أصدرت اللجنة العليا للمشاريع والإرث النسخة الأولى من «الصعود نحو 2022»، والذي يستعرض جهود اللجنة العليا وشركائها منذ فوز قطر بحق استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022. ويتناول تقدّم العمل في استادات البطولة ومشاريع البنية التحتية، ورحلة اللجنة للاستفادة من تأثير كرة القدم لتحفيز عجلة التنمية في قطر وخارجها، عبر برنامج «الجيل الباهر». كما يسلّط الكتاب الضوء على جهود رعاية العمال، وأنشطة التواصل المجتمعي، ومبادرة «تحدي 22»، التي تدعم الأفكار الواعدة في الوطن العربي. ويتطرق الإصدار إلى معهد جسور الذي يستفيد من استضافة قطر للبطولة باعتبارها مصدراً مهماً لتطوير صناعة الرياضة وتنظيم الفعاليات في الوطن العربي.
ويتكون الكتاب من 246 صفحة من القطع الكبير، ويعتمد بشكل أساسي على الصورة، مع مختصرات عن كل باب، تتصدره كلمة الأمين العام للجنة، التي لخص فيها مجريات الأحداث منذ 2 ديسمبر 2010 عندما فازت قطر بحق استضافة بطولة كأس العالم، والرحلة التي قطعتها قطر في بناء الاستادات والبنية التحتية استعداداً للبطولة. واشتمل الكتاب على صور كثيرة لمسار العمل في الملاعب، وعن الإرث الذي ستتركه البطولة، وعن البرامج والمبادرات التي قامت اللجنة بإطلاقها مثل «تحدي 22»، و»الجيل الباهر»، ومعهد جسور، فضلاً عن العمل الكبير الذي تقوم به قطر لرعاية العمال، وما توفره لهم من بيئة ممتازة وأمن وسلامة وصحة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons