ختام النسخة 2 من مهرجان ربيع سوق الوكرة

الدوحة – بزنس كلاس:

أسدل الستار مساء أمس الخميس، بسوق الوكرة، على فعاليات مهرجان ربيع سوق الوكرة في نسخته الثانية، والذي تنظمه لجنة تنظيم الاحتفالات بالمكتب الهندسي الخاص، وسط نجاح لافت.

وأوضح السيد خالد سيف السويدي، مدير سوق الوكرة في تصريح لوكالة الأنباء القطرية “قنا”، أن الإقبال الجماهيري على فعاليات مهرجان ربيع سوق الوكرة فاق إقبال العام الماضي، لافتا إلى أن المرافق التي تم توفيرها أسهمت بشكل كبير في استيعاب هذا التدفق الكبير.

وبين السويدي أنه في ظل هذا الإقبال، ارتأت اللجنة المنظمة زيادة عدد الكرنفالات، حتى يحظى الجميع بمشاهدتها والاستمتاع بعروضها، منوها بأن جميع تذاكر عروض السيرك العالمي بيعت عن آخرها.

وعزا مدير سوق الوكرة هذا الإقبال، إلى أن العديد من العوائل التي عادت من السفر، لم ترد أن تفوّت الفرصة للاستمتاع بأجواء المهرجان.. مشيرا إلى أنه تم تحقيق الأهداف التي تم تسطيرها، ومنها تنشيط السياحة في الدولة ورفع مبيعات المحلات بالسوق، فضلا عن عدم تسجيل أي حوادث تُذكر.
وحفلت فعاليات المهرجان بالعديد من الأنشطة الفنية والعروض الترفيهية، والألعاب الموجهة للصغار والكبار وغيرها. بالإضافة إلى عروض للسيرك العالمي به حيوانات من بينها “الكنغر”، فضلا عن تنظيم عروض للمشاة على مدار أيام المهرجان.

كما اشتملت الفعاليات على إقامة فضاء للألعاب به ألعاب كهروميكانيكية، وأخرى للذكاء، فضلاً عن منطقة مصغرة، بها شخصيات محببة للصغار.

ومثلما افتتح المهرجان بالألعاب النارية التي أضاءت سماء الوكرة، كان الاختتام بالشهب الاصطناعية التي نقشت ذكرى جميلة في مخيلة كل من تابع حفل الاختتام، حيث كانت انطلاقة هذه الشهب من وسط البحر، ارتسمت أشعتها وألوانها البراقة على صفحة مياه شاطئ سوق الوكرة.

يشار إلى أن سوق الوكرة أثرى الحياة بالمدينة، حيث أصبح ملاذاً مفضلاً للتنزه، بفعل المرافق التي تتواجد به من مقاهٍ ومطاعم، وإطلالة ساحرة على البحر، حيث مبانيه التراثية التي تحاكي التراث المعماري القطري القديم.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons