بدء أعمال ندوة المحاضرين الفنيين في الفيفا

الدوحة – بزنس كلاس:

افتتحت اليوم فعاليات ندوة المحاضرين الفنيين بالاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” أولى الندوات التي يستضيفها الاتحاد القطري للعبة على مدار 4 أيام بفندق الانتركونتينتال وتختتم يوم الجمعة القادم بمشاركة 100 شخص من جميع أنحاء العالم.
وسيكون الاسبوع المقبل من شهر فبراير مزدحما لاسيما مع انطلاق ندوات ودورات الاتحاد الدولي لكرة القدم ( الفيفا ) والمخصصة لحكام مونديال روسيا 2018 ، ومونديال فرنسا للسيدات 2019 ،بالإضافة إلى دورة لمحاضري الحكام ، وستكون هذه الندوات والدورات تحت إشراف وحضور الإيطالي كولينا رئيس لجنة الحكام بالفيفا، والسويسري ماسيمو بوساكا المدير التنفيذي لإدارة الحكام .
كما سيشارك هاني بلان رئيس لجنة الحكام بالاتحاد القطري ونائب رئيس لجنة الحكام بالفيفا ، وناجي الجويني المدير التنفيذي لإدارة التحكيم بالاتحاد القطري في فعاليات هذه الندوات والورش كونهما من المحاضرين الدوليين المعتمدين رسميا بالفيفا.
تجدر الاشارة الى أن الندوة الثانية ستكون خاصة بحكام الساحة وحكام الفيديو في القائمة النهائية للحكام الذين سيتولون إدارة مباريات مونديال روسيا 2018، وستقام هذه الدورة بمشاركة 37 حكما وتقام خلال الفترة من 5 إلى 9 فبراير.
أما الدورة الثانية فستكون خاصة بالحكمات المرشحات (80 حكمة) لإدارة مونديال فرنسا للسيدات 2019، وستقام هذه الدورة من 12 إلى 16 فبراير ، والدورة الرابعة والأخيرة لمحاضري الحكام بمشاركة 100 محاضر خلال الفترة من 19 إلى 22 فبراير.
وافتتح السيد منصور الانصاري الامين العام للاتحاد الدولي لكرة القدم فعاليات الندوة الاولى من خلال ترحيبه رسميا بجميع الضيوف المشاركين .
وانطلقت اعمال الندوة الاولى ( ندوة المحاضرين الفنيين ) حيث تم تقسيم المشاركين الى 3 مجموعات (الخبراء والمحاضرين والمستشارين).. وتقوم كل المجموعات بدراسة الموضوعات الخاصة بها، كما سيتم الحديث عن الهيكل التنظيمي للاتحاد الدولي ودراسة المشاريع التي سيقوم الاتحاد بتطبيقها وأهمها المشروع المتقدم لتطوير كرة القدم في العالم كله ، وهو مشروع يتم الاعداد له لأكثر من سنة.
ويرتكز هذا المشروع على الفئات السنية فوق البراعم، والكرة النسائية، والتركيز على تطوير البنية التحتية وكافة قطاعات كرة القدم وسيقوم /الفيفا/ بتوقيع اتفاقيات مع كل الاتحادات لتنفيذ هذا المشروع الذي يعتبر مرحلة ثانية من برنامج مشروع “الهدف” الذي كان يركز على فئة البراعم.. وكرة القدم الشعبية.
وكانت المانيا قد دعت إلى تطبيق هذا المشروع في عام 1996، لاكتشاف المواهب، واختفى هذا البرنامج الآن بعد انتشار الاكاديميات.
كما تم خلال الندوة الاولى عرض فيديو عن أنشطة الاتحاد الدولي وأهمها كأس العالم لتحت 20 سنة وكأس العالم للكبار وكرة القدم الشاطئية ومونديال الأندية.
ورحب السيد منصور الانصاري الامين العام للاتحاد القطري لكرة القدم بجميع الحضور والمشاركين في هذه الفعالية بالإنابة عن الاتحاد وعن الرئيس والمدير التنفيذي في الدوحة معربا عن فخر دولة قطر باستضافة هذه الدورة التي تجمع خبراء كثيرين من جميع أنحاء العالم.
كما تقدم الانصاري بالشكر للفيفا وكل من شارك في تنظيم هذه الفعالية والتخطيط لها .. موضحا ان هذه الفعالية ستكون ذات قيمة كبيرة للجميع ،حيث سيتم خلال الدورة تبادل مشاريع التطوير على مدى أسبوع وبمشاركة اكثر من 100 خبير لمناقشة التوجهات الجديدة في عالم كرة القدم.
وقال الأمين العام للاتحاد القطري أنه مع الالتزام الذي يقدمه الجميع للعبة فان استضافة ورشة عمل الخبراء تعكس التزام قطر في المنطقة والعالم والمساهمة الايجابية في تطوير الخبرات الفنية…إضافة إلى أن الدوحة ستكون مع موعد آخر في شهر فبراير من خلال إستضافة ورشات عمل استعداداً لكأس العالم 2018 وكأس العالم للسيدات 2019 .
وبين الأنصاري بأن قطر أصبحت مركزا رياضيا مهما في كرة القدم واستضافت العديد من الفعاليات الكبيرة ،كما أن العد التنازلي لكأس العالم 2022 قد بدأ…معربا عن شكره للجهود الكبيرة التي يبذلها /للفيفا / لتطوير كرة القدم واطلاق قدراتها الكامنة .
ومن جانبه قال ستيفان مارتينز المدير الفني بالاتحاد الدولي لكرة القدم /الفيفا/ ” إن ورش العمل تتضمن الكثير من المناقشات حول لوائح الاتحاد الدولي وتطويرها والتي ستقدم الاستفادة للكوادر الادارية والفنية في قطر وخاصة للشباب منهم .. ومن الطبيعي إقامة مثل هذا الحدث في بلد مثل قطر يستعد لاستضافة مونديال 2022 ” .. مشيرا إلى تطلعه للوقوف على المنشآت التي تم الانتهاء منها بعد انتهاء دورات الفيفا.
وثمن مارتينز دور قطر الكبير وشكرها على حسن الاستضافة قائلا ” نحن في دولة جديدة واستضافت الكثير من الأحداث الرياضية الكبرى ولفيف كبير من المسؤولين وهذا ليس بغريب عنها ،لاسيما في وجود كل سبل الراحة وجميع التسهيلات “.
وقال المدير الفني بالاتحاد الدولي لكرة القدم “أنا مسرور بمشاهدة الجميع هنا في الدوحة .. لكن من المهم أن تعمل جميع الاتحادات مع الفيفا عن كثب ..سيكون هذا الاسبوع مزدحما بالورش ….عندما نفكر في دولة قطر نفكر في كأس العالم 2022 القادمة بعد كأس العالم في روسيا 2018 والذي يقترب ، نحن نعرف ونقدر العمل الكبير الذي تقوم به دولة قطر إلى جانب الفيفا …وستكون هناك بعثات متبادلة للتأكد أن كأس العالم في قطر سيكون حدثا فريداً في منطقة الشرق الاوسط “.
ومن ناحيته تقدم السيد فهد ثاني مدير إدارة التطوير بالاتحاد القطري لكرة القدم بالشكر للاتحاد الدولي للعبة “الفيفا” على تنظيم هذه الفعالية في قطر .. مشيرا إلى أن هذه الدورات ستساهم بشكل كبير في تبادل الخبرات على أعلى مستوى من خلال تطوير المدربين ولاعبي الفئات السنية ومختلف القطاعات التنمية العاملة في مجال كرة القدم التي تخدم المنظومة الكروية وتطورها.
وأكد فهد ثاني أن هذه الفعاليات تهدف للبحث عن تطوير قطاع المدربين من أجل ضمان مستقبل أفضل لكرة القدم…مبينا أنه يشارك مع خبراء من النخبة وتم قبوله كمحاضر دولي في “الفيفا”.
جدير بالذكر أن هذه هي المرة الأولى في تاريخ “الفيفا” التي يتم فيها إقامة مثل هذا العدد من الدورات الخاصة بالحكام في دولة واحدة وفي عام واحد ، فلم يسبق لدولة في العالم أن نظمت هذا الكم من الدورات للحكام، وهو ما يمثل إنجازاً تاريخياً بكل المقاييس لقطر والاتحاد القطري وللتحكيم القطري أيضاً …كما أنها ليست المرة الأولى التي تستضيف فيها قطر دورات خاصة بحكام “الفيفا” حيث بدأت العلاقة في هذا المجال منذ 4 سنوات ، فاستضافت قطر دورات تدريبية لحكام مونديال البرازيل 2014.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons