الدوحة تتصدر العرب في دعم اللاجئين

وكالات – بزنس كلاس:

تلقت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مساهمات بقيمة إجمالية تزيد عن 26 مليون دولار أمريكي من دولة قطر خلال العام الماضي؛ مما يجعلها في مقدمة المانحين للمفوضية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
فبحسب تقرير المفوضية في عام 2017 عن المساهمات المقدمة، جاءت دولة قطر في المرتبة التاسعة عشرة  على قائمة الجهات المانحة.. وبفضل هذه التبرعات السخية، تمكنت المفوضية من توفير المساعدات المنقذة للحياة لمئات الآلاف من النازحين قسراً من النساء والأطفال والرجال حول العالم، بما في ذلك العائلات المهجرة في كل من العراق واليمن وميانمار وبنغلاديش ولبنان واثيوبيا والصومال وغيرها من الدول.
وتعليقاً على أهمية تقديم الدعم للنازحين واللاجئين حول العالم، قال خالد خليفة، الممثل الإقليمي للمفوضية لدى دول مجلس التعاون الخليجي: “في الوقت الذي يضطر فيه عشرون شخصاً للفرار من منازلهم في الدقيقة الواحدة، هناك حاجة ماسة لمساهمات حيوية كتلك المقدمة من قطر، والتي لعبت دوراً أساسياً في استجابة المفوضية لحالات الطوارئ”.
وأضاف خليفة: “بفضل هذا الدعم السخي، استطاعت مفوضية اللاجئين توفير المأوى والخدمات الصحية والمساعدات النقدية والتعليم والكثير من المساعدات الأساسية الأخرى للأشخاص الأكثر ضعفاً حول العالم”.
من جانبه، قال سعادة خليفة الكواري، المدير العام لصندوق قطر للتنمية: “لدولة قطر تاريخ طويل في تلبية احتياجات المضطهدين والمتأثرين بالصراعات. نحن شعب يؤمن بأنه من واجبنا مساعدة المحتاجين، كلما كان ذلك ممكناً، خاصة أولئك الذي أرغموا على الهرب من وطنهم وعمل المفوضية في هذا الشأن له بالغ الأهمية، ونحن نتطلع للعمل معاً لتخفيف معاناة النازحين قسراً حول العالم”.
إضافة إلى المساعدات المقدمة في 2017، استجابت قطر مؤخراً لمناشدة المفوضية لأزمة اللاجئين الروهينغا الطارئة، إذ بلغ إجمالي اللاجئين الجدد حوالي 650,000 ألف شخص منذ أغسطس 2017.
كما قدم صندوق قطر للتنمية 6 مليون دولار أمريكي لتوفيرالاحتياجات الأساسية والمأوى للنازحين العراقيين.
جدير بالذكر أنه منذ عام 2012، قدمت قطرما يزيد عن 76 مليون دولار أمريكي لصالح مشاريع المفوضية الموجهة للنازحين واللاجئين حول العالم، فضلاً عن مساعداتها المقدمة للاجئين من خلال الشركاء المحليين.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons