رئيس الوزراء يزور مدير المدرسة المعتدى عليه

الدوحة – بزنس كلاس:

قام معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بزيارة مدير مدرسة عمر بن الخطاب الثانوية للبنين السيد حسن عجران البوعينين الذي تعرض للاعتداء ونائب المدرسة الإداري أول أمس.

وقال سعادة الدكتور محمد بن عبد الواحد الحمادي، وزير التعليم والتعليم العالي عبر حسابه بموقع تويتر صباح اليوم الثلاثاء: “نحمد الله على سلامة أخينا المربي الفاضل حسن البوعينين وزملاءه بعد الاعتداء الآثم، ونشكر قيادتنا الرشيدة ومعالي رئيس الوزراء وزير الداخلية على الرعاية الخاصة التي يولونها لمنتسبي التعليم بما يرفع شأنهم ويصون كرامتهم”، مرفقاً صورة لمعالي رئيس الوزراء خلال زيارته لمدير المدرسة بالمستشفى.

وكان مدير مدرسة عمر بن الخطاب الثانوية للبنين والنائب الإداري تعرضا لاعتداء من قبل طالب وأفراد أسرته أول أمس، بحسب توضيح وزارة التعليم، التي أكدت أن “الجهات الأمنية باشرت اتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المعتدين بعد القبض عليهم”، وأن “سعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي وقيادات الوزارة قد تابعوا حادثة الاعتداء مع الجهات المختصة، كما أطمئنوا على صحة المعتدى عليهما، والذين تم نقلهما إلى مؤسسة حمد الطبية لمعالجتهما و تقديم الخدمات الصحية لهما”.

وفي وقت سابق أكد خليفة سعد الدرهم مدير إدارة شؤون المدارس الحكومية بوزارة التعليم والتعليم العالي، أن الوزارة اتخذت الإجراءات اللازمة بالتعاون مع الجهات المختصة فيما يتعلق بالاعتداء الذي وقع على مدير مدرسة عمر بن الخطاب الثانوية للبنين السيد حسن عجران البوعينين ونائب المدرسة الإداري، مؤكداً على وقوف الوزارة بجانبهما، وأنها لا تقبل بأي شكل من الأشكال أي تصرف يؤدى إلى الإضرار الجسدي والنفسي لأحد أطراف العملية التعليمية من مديري مدارس أو نواب ومعلمين وكل العاملين في المدارس.

وأشار إلى أن قوانين وزارة التعليم ولوائحها متمثلة في لائحة الضبط السلوكي، تحفظ للمعلمين ومدير المدرسة كرامتهم وتصون حقهم في إدارة مؤسسة تعليمية لها مكانتها في المجتمع، دون أن يعتدى عليه أحد سواء باعتداء لفظي أو جسدي، كما أنها تحدد الإجراءات القانونية المتبعة في مثل تلك الحالات، لافتاً إلى أن على أولياء الأمور والطلاب تفهم ذلك، وأن لجوء البعض لتصرفات فردية لا يعنى أنه يوجد تقصير في إجراءات وقوانين الوزارة.

وأضاف الدرهم خلال تصريحات صحفية تعليقاً على هذا الاعتداء، أن مدير المدرسة كان يقوم بواجبه التعليمي وتطبيق لوائح الوزارة في التعامل مع أي مخالفة تضر بسير الاختبارات، كما أن وزارة التعليم بكل إداراتها والمؤسسات التابعة لها أماكن مقدسة ولها حرمتها التي يجب الحفاظ عليها، لما لها من دور مهم ومقدس تقوم به في المجتمع من تربية وتعليم القوى البشرية للدولة، لافتاً إلى أن وزارة التعليم تتابع الموضوع مع الجهات الأمنية المختصة ولن تتنازل عن استرداد حقها وحق موظفيها.

وقال مدير إدارة شؤون المدارس إن سعادة الوزير وجه الجهات المختصة في الوزارة متمثلة في إدارتي شؤون المدارس والشؤون القانونية بالتحقيق في الموضوع ومتابعته، كما تم تشكيل لجنة من وزارة التعليم قامت بإدارة المدرسة ولا يوجد أي تأثير للحادث على سير الاختبارات سواء في المدرسة أو غيرها من المدارس القريبة منها.

ولفت إلى أن هذا التصرف هو تصرف فردي ومن النادر حدوثه، حيث انه تصرف غريب على المجتمع القطري المحافظ، والذي يكن جميع أطرافه كل الاحترام والتقدير للعملية التعليمية والقائمين عليها، كما أن طلاب المدارس الحكومية يشهد لهم بالكفاءة وحسن الخلق والأدب في التعامل مع معلميهم.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons