القطرية دشنت 11 زجهة جديدة في 2017

الدوحة – بزنس كلاس:

أكد مصدر مسؤول في الخطوط الجوية القطرية، أن الناقلة الوطنية تدعم -من خلال استراتيجيتها التوسعية- سوق السفر المحلي، وتوفر للمسافرين خيارات متعددة ومتجددة، عبر شبكتها المتطورة باستمرار، مشيراً إلى أن «القطرية» ستحقق خلال عام 2018 إنجازات كثيرة، تضاف إلى تلك التي أنجزتها خلال العام الماضي، لافتاً إلى أن الناقلة تفوقت في تنفيذ استراتيجيتها وخططها التوسعية، وفي وجهاتها الجديدة، وخدماتها، وزيادة عدد الرحلات إلى محطاتها حول العالم.
وأشار المصدر لـ «العرب» إلى أن الخطوط الجوية القطرية تتطلع إلى المستقبل برؤية واضحة، واضعة نصب عينيها تحقيق مزيد من الابتكارات، وتوفير خيارات أكثر للمسافرين، وذلك من خلال تدشين محطات ورحلات إلى عدد من الوجهات في عام 2018، منها بينانج في ماليزيا، وكانبيرا في أستراليا، وثيسالونيكي في اليونان، وكارديف في ويلز.
تميز
وأشار المصدر إلى أن الناقلة القطرية مستمرة في تميزها وتوسعها، الذي قامت به العام الماضي 2017، حيث دشنت 11 وجهة جديدة، واستلمت 19 طائرة جديدة، وحصدت 57 من الجوائز العالمية.
داعم
وأكد مديرون في مكاتب وشركات السياحة والسفر المحلية أن «القطرية» هي الداعم الأول لعمل وكالات السفر المحلية، حيث توفر -من خلال شبكة محطاتها المتزايدة حول العالم- وجهات جديدة تخدم المسافرين من السوق المحلي من المواطنين والمقيمين، الذين يعملون على تجربة هذه الوجهات والخدمات، التي تقدمها الناقلة ذات الخمس نجوم، ما ينعكس إيجاباً وبشكل مباشر على نتائج شركات ومكاتب السفر في الدوحة.
أداء
وأشار هؤلاء إلى أن أداء الخطوط القطرية المميز خلال العام الماضي 2017، فاق التوقعات وكان مميزاً بما فيه الكفاية، ليحافظ سوق السفر المحلي على استقراره، مبينين أنه بالرغم من التحديات التي واجهت «القطرية»، استمرت في تخطي التوقعات، عبر تدشين رحلاتها إلى أماكن جديدة، وزيادة عدد الرحلات، وسعة الطائرات، إلى العديد من الوجهات، بهدف توفير تجربة سفر استثنائية لجميع الركاب على متن جميع الدرجات.
نمو
أكد علي صبري -مدير عام مكتب سفريات ميلانو- أن توسعات الخطوط الجوية القطرية حول العالم، تنعكس إيجاباً على أداء مكاتب وشركات السياحة والسفر المحلية، حيث ينمو العمل فيها، نتيجة زيادة الإقبال على السفر من السوق المحلي إلى الوجهات الجديدة، التي يفتتحها الناقل الوطني حول العالم، مبيناً أن «القطرية» هي الداعم الأول لسوق السفر المحلي. ولفت إلى أن العام 2018 الجديد يبشر بالخير من حيث نمو حركة السفر باتجاه الدوحة، إن كان من قبل الشركات التي ستتوجه إلى الدولة قبل مونديال 2022، أو السياح الذين سيزورون الدولة للتعرف على معالمها السياحية والتراثية، مبيناً أن هذه الحركة ستطال سوق السفر من وإلى قطر، ما سيحسن عمل مكاتب ووكالات وشركات السياحة والسفر بشكل أكثر من ممتاز.
شراكة
من جهته، أكد طارق عبداللطيف أن الخطوط الجوية القطرية تعتبر همزة وصل المسافر بين الدوحة والعالم، وهي الداعم الأكبر لسوق السفر المحلي، لافتاً إلى عمق العلاقة مع الخطوط الجوية القطرية، والشراكة الاستراتيجية التي تجمع ريجينسي مع واحدة من أسرع خطوط الطيران نمواً على مستوى العالم، مضيفاً أن أسطولها المميز، وشبكتها مترامية الأطراف، بالإضافة لإدارتها المتميزة، ساهمت في ريادتها لخطوط الطيران على مستوى المنطقة والعالم.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons