بور سودان والإهرامات.. الدوحة توسع استثماراتها في السودان

الدوحة – الخرطوم – بزنس كلاس:

تتابع دولة قطر توسيع نطاق استثماراتها في السودان مع تطوير ميناء بور سودان لتحويله إلى أكبر ميناء بحري في البحر الأحمر كما تستمر الجهود القطرية بالتعاون مع الخرطوم لترميم الإهرامات السودانية للحفاظ على الإرث الفكري والإنساني للسودان.

وأكد وزراء النقل والسياحة في السودان أن العام الجاري 2018 سيشهد طفرة كبيرة في التعاون الاقتصادي مع قطر، مثمنين جهود الدوحة في دعم الاقتصاد السوداني ومشاريع التنمية والسياحة والتي تشمل مشاريع مشتركة لتطوير ميناء بورتسودان وترميم الاهرامات.

وقال وزير النقل السوداني المهندس مكاوي محمد عوض، ان العلاقات السودانية القطرية متميزة، مضيفا أن التعاون في 2018 سيشهد طفرة كبيرة،منوها بوجود مباحثات مع الجانب القطري بخصوص تطوير ميناء بورتسودان.

وقال إن الدراسات الفنية المتعلقة بالمشروع تجري على قدم وساق وإنه سيتم التحديد في وقت لاحق لتوقيع العقود النهائية ومن ثم البدء في التنفيذ متوقعا أن يتم ذلك في 2018.

من جانبه، اشاد وزير السياحة والحياة البرية بالسودان محمد ابو زيد بالدعم القطري المتواصل للسودان في جميع المجالات، مشيرا إلى أن العمل في المشروع السياحي القطري لترميم الاهرامات بمنطقة البجراوية والبركل يسير بصورة جيدة، وقطع شوطا كبيرا، منوها بأن المشروع يجري في أضخم وأهم عمل سياحي يتم الآن بشمال السودان، حيث تجري صيانة وترميم 120 هرما في المنطقة، وهو اكبر تجمع للاهرامات في العالم متفاوتة الاحجام والعدد الكلي للاهرامات بالسودان يتجاوز 300 هرم واضاف ان قطر التزمت بتقديم منحة بقيمة 135 مليون دولار لترميم وصيانة الاثار.

وأكد خبراء اقتصاديون سودانيون أن الدعم القطري للاقتصاد السوداني لم يتوقف على الرغم من ظروف الحصار واستمرت المساعدات والدعم القطري للسودان، واحدثت زيارة سعادة وزير المالية، علي شريف العمادي، مؤخرا للخرطوم، اثرا كبيرا لتوسيع وتعزيز مجالات التعاون الاقتصادي والاستثماري وزيادة التبادل التجاري وسط توقعات ان تشهد الفترة القادمة نشاطا موسعا من خلال تنفيذ مشروعات مشتركة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons