نصف نهائي خليجي 23.. مباراتان “ملتهبتان”!

الكويت – وكالات – بزنس كلاس:

تشهد بطولة كأس الخليج «خليجي 23» المقامة في الكويت، مواجهة عراقية – إماراتية صعبة، في الدور نصف النهائي، اليوم الثلاثاء، بينما تأمل سلطنة عمان في مواصلة مفاجآتها، عندما تلتقي البحرين في نصف النهائي الثاني.

ويبحث المنتخب العراقي عن لقبه الأول في البطولة منذ ثلاثة عقود، عندما أحرزه للمرة الثالثة والأخيرة في السعودية عام 1988، إلا أنه سيصطدم في إستاد جابر الدولي بالعاصمة الكويتية، بالمنتخب الإماراتي صاحب الخبرة، والباحث عن لقبه الثالث.
وسيكون نصف النهائي استعادة لنهائي «خليجي 21» في البحرين عام 2013، والذي فاز فيه المنتخب الإماراتي 2-1 في الوقت الإضافي، وكان هذا النهائي الوحيد لمنتخب «أسود الرافدين» منذ اعتماد نظام المجموعتين في البطولة، في «خليجي 17» عام 2004 في الدوحة.
وقال مدرب المنتخب العراقي باسم قاسم إن «مباراة الإمارات في نصف النهائي ستكون صعبة على الجانبين، إلا أن ما يبعث على الاطمئنان تصاعد مستوى وأداء المنتخب من مباراة لأخرى».
وأضاف: «أكملنا تحضيراتنا الخاصة لهذه المواجهة مع المنتخب الإماراتي»، معتبراً أن الأخير هو «من المنتخبات المنظمة والقوية ويمتلك مزيجاً من روحية الشباب والخبرة المؤثرة ويضم أسماء مؤثرة». ويعوّل العراق على وجوه شابة قدمت أداء جيداً في الدور الأول، يتقدمها صانع الألعاب حسين علي، الذي اختير أفضل لاعب في المباريات الثلاث للمنتخب العراقي في المجموعة الثانية.
وتصدر العراق مجموعته برصيد 7 نقاط، هو الأعلى بين المنتخبات الثمانية المشاركة، حيث فاز المنتخب «الأخضر» على قطر (حاملة اللقب) 2-1، واليمن 3-0، وتعادل افتتاحا مع البحرين 1-1.
في المقابل، تخوض الإمارات نصف النهائي للمرة السادسة في تاريخها والثالثة توالياً، وتضم تشكيلتها لاعبين محترفين أبرزهم أفضل لاعب في آسيا سابقا عمر عبد الرحمن.
ويأمل المنتخب الإماراتي المتوج في 2007 و2013، في استعادة بريقه في هذه النسخة، لا سيما الهجومي والتهديفي، والعبور للنهائي.
وحلت الإمارات ثانية في المجموعة الأولى خلف سلطنة عمان، برصيد 5 نقاط من تعادلين سلبيين مع السعودية والكويت المضيفة، وفوز بهدف يتيم على حساب عمان، أتى من ركلة جزاء. واعتبر مدرب «الإمارات» ألبرتو زاكيروني أن «قلة المعدل التهديفي، تعود إلى عدم جاهزية اللاعبين على النحو المطلوب، لا سيما عمر عبد الرحمن، وأحمد خليل، وإسماعيل الحمادي، العائدين من إصابات قوية، حيث يحتاجون إلى المزيد من الوقت لاستعادة مستواهم». إلا أن المدرب الإيطالي يعول في المقابل على عدم تلقي مرماه أي هدف في الدور الأول، وهو عامل مطمئن في مواجهة العراق، الذي قدم أفضل أداء هجومي في البطولة مع 6 أهداف.
وفي نصف النهائي الثاني، يتطلع المنتخب البحريني إلى بلوغ المباراة النهائية للمرة الأولى، وذلك عندما يلاقي عمان في إستاد جابر. ولم يكن المنتخبان من المرشحين لبلوغ هذه المرحلة، إلا أن المنتخب العماني فاجأ المتابعين بتصدره المجموعة الأولى برصيد 6 نقاط من فوزين على الكويت والسعودية، مقابل هزيمة أمام الإمارات. وبدا العماني من أكثر منتخبات البطولة تنظيما وثباتا، وحتى أنه قدم أداء جيدا وأفضل من منافسه في الخسارة الوحيدة أمام الإمارات. ويتأهل الفائزان إلى المباراة النهائية المقررة الجمعة المقبل.

8 طائرات تحمل جماهير عمانية

أكد أحمد الكعبي المنسق الإعلامي للمنتخب العماني في تصريحات صحفية أن اليوم سيشهد حضور 8 طائرات عمانية محملة بالجماهير الراغبة في مساندة الفريق وتشجيعه أمام البحرين.
وأكد الكعبي أن روح الفريق الواحد التي يلعب بها منتخب عمان ستمكنه في عبور البحرين اليوم وأن فريقه لديه طموح كبير في الفوز بكأس خليجي 23.

كريشنا يدير لقاء البحرين وعمان وقاسيموف للعراق مع الإمارات

قررت لجنة الحكام بخليجي 23 إسناد إدارة مباراة البحرين وعمان للحكم السيرلانكي كريشنا ولقاء الإمارات والعراق للأوزبكي قاسيموف.
واجتمعت لجنة الحكام صباح أمس للتصويت على حكمي مباراتي نصف النهائي المقرر إقامتهما اليوم الثلاثاء على إستاد جابر الدولي.
كما اختارت لجنة الحكام الكويتي علي محمود ليكون حكما رابعا لمباراة البحرين وعمان، والبحريني علي سماهيجي حكما رابعا لمواجهة الإمارات والعراق.
وكانت لجنة الحكام قد استبعدت الحكم السعودي سلطان الحربي، وقررت الإبقاء على خمسة حكام، من ضمنهم حكمنا سعود العذبة لإدارة مباراتي نصف النهائي والنهائي.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons