صاحب السمو: كرامتنا فوق أي اعتبار

الدوحة – قنا – بزنس كلاس:

جدد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى التأكيد بأن دولة قطر مستعدة للحوار من أجل التوصل إلى حل للأزمة الخليجية دون المساس بثوابت قطر والكرامة الوطنية.

وقال حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الدوحة، اليوم الخميس: إذا أراد إخوتنا اللجوء للحوار فنحن على استعداد ولكن ليس على حساب كرامتنا.

ورداً على سؤال بشأن الحصار المفروض على دولة قطر، قال حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى: موقفنا واضح ويؤسفنا أن الحصار من الجيران مستمر.. موقف قطر واضح وهو إذا وُجدت مشكلات بيننا وبين الجيران يجب أن تُحل وتناقش على طاولة الحوار ونتكلم بكل صراحة وأي نقطة خلاف يجب أن نناقشها على طاولة الحوار لحل هذه القضية.

 

وأضاف صاحب السمو: يؤسفنا أن أشقاء حاصرونا في شهر رمضان وتم تشتيت العوائل، ولكن بالنسبة لنا فإن كرامتنا وسيادة دولة قطر فوق أي اعتبار. إن كان الأشقاء يريدون حل الخلاف فنحن مستعدون لحل الخلاف على أسس واضحة للجميع وتكون مقبولة للجميع وعدم التدخل في سيادة أي طرف آخر. وأيضاً الشعب القطري له حق أن يعرف سبب الحصار وسبب العنف من الجيران على قطر لأن الكل تأثر وأيضاً شعوب الخليج متأثرة.. بالنسبة لنا مثل ما ذكرت فإن سيادة دولة قطر فوق كل الاعتبارات.. نعم نريد حل المشكلة ولكن ليس على حساب سيادتنا وكرامتنا.

وأكد صاحب السمو أن قطر ملتزمة من اليوم الأول بمكافحة الإرهاب وأن هناك معلومات مغلوطة وغير صحيحة في وسائل الإعلام عن قطر، مشدداً على أن الدول العربية والإسلامية هي الأكثر تضرراً من الإرهاب والهجمات الإرهابية، مضيفاً: نحن ملتزمون بمكافحة الإرهاب مع جميع أصدقاءنا وإخواننا في المنطقة. واليوم حضرنا أول اجتماع تنسيقي لمكافحة الإرهاب بين فرنسا وقطر.

وبحث صاحب السمو والرئيس الفرنسي موضوع مكافحة الإرهاب، حيث أوضح أمير البلاد المفدى خلال المؤتمر الصحفي أنه حضر والرئيس الفرنسي اليوم الاجتماع التنسيقي الأول بين البلدين وأنه سوف يكون هناك متابعة دورية لهذا الاجتماع وسوف تنبثق منه لجان لمتابعة كل الأمور.

 

وقال حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى أنه تم التوقيع على عدة اتفاقيات مهمة سوف تساعد على تعزيز العلاقات بين البلدين.

وكان حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وفخامة الرئيس إيمانويل ماكرون، الذي وصل الدوحة اليوم، قد شهدا التوقيع على عدد من مذكرات التعاون بين البلدين الصديقين.

 

فقد شهد سمو الأمير وفخامة الرئيس الفرنسي التوقيع على خطاب نوايا لمكافحة الإرهاب المتضمن خارطة طريق بشأن تعزيز التعاون بين قطر وفرنسا الرامي إلى محاربة الإرهاب وتمويله ومكافحة التطرف، وخطاب نوايا للتعاون في مجال الدفاع بين وزارتي الدفاع القطرية والفرنسية، والبرنامج التنفيذي السابع في مجال التعليم والتعليم العالي لاتفاقية التعاون الثقافي والفني، ومذكرة تفاهم بين مكتبة قطر الوطنية والمكتبة الوطنية الفرنسية، واتفاقية تعاون بين الخطوط الجوية القطرية ومجموعة إيرباص للطيران، واتفاقية تعاون بين هيئة الأشغال العامة “أشغال” والمجموعة الفرنسية لإدارة المياه والنفايات “سويز”، ومذكرة التزام وتعاون متبادل لتقديم الخدمات لمترو الدوحة وترام لوسيل بين شركة سكك الحديد القطرية (الريل) وتحالف الشركة الوطنية الفرنسية للسكك الحديدية والمشغل المستقل للنقل في مدينة باريس.

كما شهدا التوقيع على خطاب اتفاقية للتعاون بين وزارتي الدفاع القطرية ومجموعة داسو للطيران، وخطاب نوايا للتعاون بين وزارة الدفاع بدولة قطر وشركة (Nexter) للدفاعات الأرضية.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons