أنعش السوق.. نمو لافت بعدد الزوار الأوروبيون إلى قطر

الدوحة – بزنس كلاس:

أكد مسؤولون في قطاع الطيران والضيافة والنقل، أن السوق المحلي ومع انطلاق الموسم السياحي، يشهد خلال الفترة الحالية نمواً لافتاً في عدد الزوار القادمين من مختلف دول العالم، لا سيما من القارة الأوروبية، مشيرين إلى أن توافد الضيوف إلى الدولة جواً وبحراً أنعش حركة السوق المحلي، وانعكس إيجاباً على القطاعات الخدمية كافة، حيث سجل مطار حمد الدولي نمواً في عدد المسافرين القادمين إلى الدوحة عبر الخطوط الجوية القطرية ومختلف شركات الطيران التي تصل المطار من أصقاع العالم كافة، وبشكل خاص من أوروبا، مبيّنين أن فتح أسواق جديدة أثّر بشكل مباشر على السوق المحلي، لا سيما قطاع الفنادق، كما أن توسّع «القطرية» المستمر حول العالم ساهم في تعزيز عدد السياح إلى البلاد.
وأكد هؤلاء أن قرار فتح التأشيرات لـ 80 دولة حول العالم، كان له الأثر الأكبر في تحريك السوق، وإنعاش أداء جميع القطاعات الخدمية فيه من فنادق ومطاعم ووسائل نقل ومواقع سياحية، مركّزين على التعاون والتنسيق المستمرين بين الجهات ذات الصلة.
نمو
أكد عبدالعزيز الماس -نائب الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية والتسويق بمطار حمد الدولي- أن الأخير لمس خلال الفترة الماضية نمواً لافتاً في عدد القادمين من السياح من مختلف دول العالم إلى الدوحة، وبشكل خاص من أوروبا، مشيراً إلى أن الشهر الحالي سيسجل نمواً أكثر من ممتاز في عدد الزوار، متوقعاً حركة نشطة في سفر القادمين إلى الدولة في نهاية العام، التي تصادف العطلة السنوية هناك.
ولفت الماس إلى أن الجهات التي تفتتحها الخطوط الجوية القطرية تلعب دوراً كبيراً في جذب زوار جدد من تلك الأسواق، وتفتح بوابة قطر إلى العالم بقاراته كافة. مبيّناً أنه مع كل وجهة وتوسّع للناقلة الوطنية، يقابل ذلك نمو في عدد المسافرين العابرين والقادمين إلى مطار حمد الدولي.
وأشاد نائب الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية والتسويق بمطار حمد الدولي، بالقرارات الصائبة التي اتخذتها الحكومة، لا سيما تلك الخاصة بفتح التأشيرات لـ 80 دولة من العالم، والتي بدأت تظهر نتائجها في الفترة الحالية، حيث تسجل القطاعات كافة نمواً في أدائها مع ازدياد توافد الضيوف إلى قطر.
أسواق جديدة
من جانبه، أكد حمد الملا -الرئيس التنفيذي لشركة «كتارا للضيافة»- أن توجّه القطاع الضيافي إلى الانفتاح على أسواق كبيرة جديدة حول العالم -مثل روسيا وألمانيا والصين وغيرها من الأسواق المهمة- أثبت نجاعته، حيث بدأت الفنادق تلمس نمواً في عدد حجوزات الوفود من السياح من العالم، وبشكل خاص من الدول الأوروبية، لا سيما في نهاية العام، التي تصادف العطلة الرسمية هناك.
وبيّن الملا أن هذا النمو انعكس إيجاباً على القطاعات الخدمية ككل، من فنادق ومطاعم ووسائل نقل ومعالم سياحية كسوق واقف وغيرها من القطاعات ذات الصلة. مشيراً إلى أن القرارات الصائبة التي أصدرتها الدولة في ما يخص فتح التأشيرات للقادمين من 80 دولة حول العالم، لها الدور الأساسي في إنعاش السوق، وقد بدأت نتائجها تظهر حالياً، متوقعاً نمواً أكبر في نسب الإشغال حتى نهاية العام، وفقاً لما سجلته الفنادق كافة التي تعمل تحت مظلة شركة «كتارا للضيافة» من حجوزات لزوار من الدول الأوروبية، والتي سترفع نسب الإشغال بشكل إضافي بمعدل 20 %.
تنسيق
من جهته، أكد خالد كافود -مدير إدارة العلاقات العامة وشؤون الاتصال بشركة مواصلات (كروة)- أن الأخيرة سجلت -ولا تزال- نمواً في معدل استخدام وسائل النقل من سيارات أجرة وحافلات، عازياً ذلك إلى النمو الحاصل في عدد الزوار القادمين إلى الدوحة جواً وبحراً، مشيراً إلى التنسيق والتعاون الحاصل مع الجهات كافة ذات الصلة، وخاصة الهيئة العامة للسياحة، بشأن توفير المواصلات ووسائل النقل للسياح والزوار الذين يصلون الدوحة على متن البواخر السياحية التي ترسو في ميناء الدوحة بشكل دوري، وذلك وفق برنامج محدد، مبيّناً أن أي ارتفاع في عدد ضيوف الدوحة ينعكس على القطاع كافة بشكل أكثر من إيجابي، مشيراً إلى أهمية القرارات الخاصة بفتح التأشيرات التي من شأنها دعم السوق المحلي بعدد أكبر من الزوار، وتحريك وإنعاش أداء الخدمات فيه.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons