السياحة تعمق التعاون الناطقين بالألمانية

الدوحة – بزنس كلاس:

استضافت الهيئة العامة للسياحة 40 وكيلاً من وكلاء السفر ومنظمي الرحلات في الأسواق الناطقة بالألمانية والتي تشمل كلاً من ألمانيا والنمسا وسويسرا، في مسعى جديد من الهيئة لتعزيز النمو السياحي وجذب المزيد من الزائرين القادمين من هذه الأسواق.
تضمَّن برنامج الرحلة التعريفية ورشة عمل نظمتها مجلة FVW، وهي مجلة ألمانية رائدة في السفر والسياحة، وجمعت الورشة ممثلي قطاع السياحة القطري مع نظرائهم في الأسواق السياحية الناطقة بالألمانية، حيث دارت بين الطرفين نقاشات حيوية حول العروض السياحية والمزايا التي يمكن أن توفرها قطر للسائحين القادمين من هذه الأسواق. علَّق راشد القريصي، رئيس قطاع التسويق والترويج في الهيئة العامة للسياحة قائلاً: «يُعتبر هذا الوفد هو الأكبر بين الوفود الناطقة بالألمانية التي استقبلناها في قطر حتى الآن، ويعكس ذلك مدى حماس منظمي الرحلات ووكلاء السفر في الأسواق الناطقة بالألمانية إزاء العروض والمزايا الفريدة التي يوفرها القطاع السياحي في قطر، والأهمية التي باتت تكتسبها عروضنا السياحية في هذه الأسواق».
ووفقاً لأحدث الإحصائيات بلغ عدد الزائرين القادمين من الأسواق الناطقة بالألمانية ما نسبته 11 % تقريباً من إجمالي عدد الزائرين الأوربيين الذين جاءوا إلى قطر خلال الأرباع الثلاثة الأولى من العام 2017.
وأضاف «القريصي»: «نتوقع أن نتمكن من تعزيز حصتنا من هذه الأسواق خلال موسم السياحة البحرية الحالي في قطر، والذي من المقرر أن ترسو خلاله العديد من البواخر السياحية الألمانية والأوربية على الشواطئ القطرية».
من ناحيته، قال كلاوس هيلديبراندت، رئيس التحرير في مجلة FVW: «أبدى أعضاء الوفد إعجاباً شديداً بالتطورات الكبيرة التي شهدتها قطر كوجهة سياحية وكذلك بفخامة الفنادق التي قاموا بزيارتها، وكانت أبرز محطات الرحلة هي تلك الأمسية التي أمضاها أعضاء الوفد بين أروقة سوق واقف وزيارتهم لمتحف الفن الإسلامي واستكشافهم لمقتنياته الرائعة».
وأضاف: «استمتعت حقاً بالنقاشات المفتوحة والبناءة التي دارت بين مسؤولي الهيئة العامة للسياحة وممثلي القطاع السياحي في كل من قطر وألمانيا، وخرجنا جميعاً بقناعة أن قطر تمتلك مقومات تؤهلها فعلاً لأن تكون وجهة سياحية رائدة في سياحة الاستجمام بفضل فنادقها الفاخرة وطبيعتها المضيافة وما تتيحه لزائريها من تجارب ثقافية أصيلة، ولذلك أود أن أقدم شكري للهيئة العامة للسياحة وكذلك للفنادق المشاركة وللخطوط الجوية القطرية على دعمهم الكبير لهذه الفعالية الناجحة».
وتتعاون «الهيئة» على نحو وثيق مع شركائها في الأسواق الناطقة بالألمانية عبر مكتبها التمثيلي في برلين، الذي تم افتتاحه في عام 2015 وظل منذ ذلك الحين يحفز المزيد من الاهتمام بقطر كوجهة رائدة في سياحة الاستجمام وسياحة المعارض والمؤتمرات.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons