فنادق الدوحة تعود لنسب الإشغال العالية

الدوحة – بزنس كلاس:

عادت مستويات الإشغال في فنادق الدوحة إلى سابق عهدها نتيجة الزيادة الملحوظة في عدد زوار قطر، حيث أكد بلال القادري مدير فندق فريج شرق أن فنادق الدوحة شهدت خلال الأشهر الخمسة الأخيرة أداء مميزاً، وأن فترة الصيف كانت مفاجئة وقد سجلت نمواً أكثر من ممتاز، خاصة في رمضان وفترة عيدي الفطر والأضحي التي حققت أرقاماً ضخمة من حيث المبيعات ونسب الإشغال.
ولفت القادري إلى أن فنادق الدوحة اعتمدت خلال الأشهر الماضية على السوق المحلي والعملاء من القطريين والمقيمين العرب والأجانب، مبيناً أن الفنادق التي تمتلك شواطئ خاصة بها شهدت إقبالاً كبيراً على مرافقها المائية والترفيهية والمطاعم، وذلك من بعد رمضان وحتى بداية العام الدراسي، مسجلة نسبة إشغال مرتفعة وصلت إلى 90%.
أثر
وأشار في حوار مع «العرب» إلى أن هذه النتائج تؤكد أن الحصار لم يؤثر على أداء الفنادق، وغياب الرواد من بعض الدول الخليجية لم يكن له أي أثر سلبي على مرافق الضيافة، منوهاً بأن الإدارات المختصة استطاعت أن تتوجه إلى أسواق جديدة تجتذب من خلالها عدداً كبيراً من السياح والعملاء الجدد.
إشغال
ولفت مدير الفندق إلى أن نسب الإشغال استمرت خلال الشهر الماضي بمعدلات لا بأس بها بين 50-60 مع نسب إشغال مرتفعة في عطلة نهاية الأسبوع، مشيراً إلى أنه حتى اللحظة لايزال الفندق يستقبل أعداداً كبيرة من الزوار في نهاية الأسبوع مسجلاً نسبة تتراوح بين 90-100%.
أسواق عالمية
وتوقع القادري أن تستمر النسب بنفس المعدل حتى نهاية العام، لتبدأ مرحلة أخرى أكثر نشاطاً وقوة مع بداية سنة 2018، حيث تتجه الفنادق للانفتاح على الأسواق الكبرى مثل الصين وروسيا والهند وهي من الدول التي منحت الدولة مواطنيها الدخول إلى الدوحة بدون تأشيرة.
نهضة
وأشار المدير إلى أن نهضة كبيرة ستشهدها البلاد خلال العام المقبل وخاصة في منتصفه، حيث ستتوجه أنظار العالم باتجاه قطر التي ستبدأ وتيرة مشاريعها بالتسارع لاستقبال الاستحقاق الأكبر في العام 2022.
مشاركة
وذكر القادري أن الفندق شارك في معرض السياحة والسفر الذي يقام في روسيا مع شركة ماريوت، وأيضاً معرضي لندن وإسبانيا اللذان عقدا في شهر نوفمبر الحالي، وذلك للترويج لقطر وللفنادق كوجهة سياحية جاذبة وفخمة، مبيناً أن هناك إقبالاً بسيطاً من قبل السياح من دول العالم من الذين يزورون فنادق الدوحة للتعرف على خدماتها، مشيراً إلى أن العام المقبل سيشهد توافداً للسياح من أسواق جديدة إلى قطر ما ينعكس إيجاباً على كافة قطاعاتها.
وفرة المنتجات
وفيما إذا كان هناك أي شح في المواد الغذائية خلال فترة الحصار، أكد بلال القادري أن الدولة قامت بسرعة قياسية برفد السوق المحلي بكافة المواد الغذائية التي وفرتها عن طريق الخطوط الجوية القطرية وميناء حمد، وكذلك من المنتجات القطرية المحلية العالية الجودة، مؤكداً أنه لم يكن هناك أي نقص، مشيراً إلى أن الأسعار لا تزال مقبولة ومناسبة وهناك دعم من قبل الدولة.
قرارات
وأشار المدير إلى أن قرار منح مواطني 80 دولة الدخول إلى قطر دون تأشيرة بدأت تظهر نتائجه الآن، لافتاً إلى أن لبنان هو أحد تلك الدول وأن هناك عدداً كبيراً من الشركات ورجال الأعمال اللبنانيين لإقامة مشاريع واستثمارات، ما يؤكد نجاعة هذه القرارات.
استراتيجية
وأوضح القادري أن استراتيجية السياحة التي أطلقت في اليوم العالمي للسياحة، الذي أقيم في قطر مؤخراً، والتي تستمر على مدار 5 سنوات إلى ما بعد كأس العالم، تعتبر خطة ممتازة تحتاج إلى جهود مكثفة من قبل كافة الجهات ذات الصلة، والفنادق يجب أن تساهم في الترويج لهذه الخطة من خلال جهوزية مرافقها وتطويرها الدوري والخطة الترويجية المدروسة، مبيناً أن الفندق سيكون في العام 2019، وحتى قبل كأس العالم، جاهزاً لهذا الاستحقاق الكبير.
تجديد
ولفت القادري إلى أن الفندق بصدد تجديد وتغيير كامل لكافة المطاعم الموجودة فيه، كما سيتم افتتاح مطاعم جديدة وخدمات محدثة تلبي حاجات الزبائن المتطورة بدورها، مشيراً إلى افتتاح سيان لاونج في الهواء الطلق بجانب مطعم الليوان، وسيتم نقل المطعم الإيراني إلى داخل الفندق وافتتاح مطعم جديد، بالإضافة إلى تجديد التراس الخارجي.
سيرة ذاتية
أكد بلال القادري، الذي بدأ مسيرته في عالم الضيافة في العام 2007 مع شركة ماريوت العالمية، وانتقل إلى الريتز كارلتون، ومن ثم إلى جراند شيراتون، وأخيراً فريج شرق، أنه يضع كل خبراته وجهوده في خدمة قطاع الضيافة والارتقاء بعمل وأداء الفنادق التي يعمل فيها وفق معايير عالمية تلتزم بها شركة كتارا للضيافة، مبيناً أنه من خلال علاقاته وارتباطه بالمجتمع القطري استطاع أن يؤثر إيجابياً على عمله، لافتاً إلى أن النتائج بدأت تظهر في فندق الشرق وفقاً لآراء العملاء.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons