العمل الاجتماعي: النجاح في دمج ذوي الإعاقة بسوق العمل

الدوحة -بزنس كلاس:

تعمل دولة قطر بشكل دوري ومتواصل على دمج ذوي الإعاقة بسوق العمل من خلال تأهيلهم بالشكل الأمثل لهذا الغرض كما تتواصل الجهود لرده الهوة التكنولوجية  اليت يعاني منها الكبار في السن بالمجتمع القطري. وفي هذا الإطار وتحت رعاية وحضور سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات، دشنت سعادة السيدة منيرة المسند رئيس مجلس إدارة مؤسسة العمل الاجتماعي، دليل مركز مدى للتقدم في السن والتكنولوجيا، والذي يحوي أفضل الممارسات في استخدام وسائل التكنولوجيا بشكل عام والتكنولوجيا المساعدة بشكل خاص في دعم وتحسين نوعية حياة المتقدمين في السن وتمكينهم من الاستمرار في التفاعل مع المجتمع وأسرهم؛ حيث يركز الدليل على فهم احتياجات كبار السن وكيفية استخدام الحلول التقنية لمساعدتهم على العيش المستقل.
بهذه المناسبة قال الوزير في تصريحات صحافية: « يشارك لدينا ما بين 25 إلى 35 سواء من كبار السن أو الأشخاص من ذوي الإعاقة لتمكينهم من العمل وهم يشاركون في فصول دراسية بالوزارة وسيتم إدماجهم في سوق العمل قريبا».
شراكة
وأضاف السليطي: «طورت وزارة المواصلات والاتصالات مجموعة من الأجهزة لاستخدام كبار السن أو ذوي الاعاقة وأجهزة تتبع خاصة بهم وغيرها من الأجهزة المساندة. ونحن سعداء بالشراكة بين الوزارة ومركز إحسان التي ستنال شريحة أكبر من المجتمع؛ حيث سيتم الاعتماد على الخبرات الميدانية لمركز إحسان لايصال الأجهزة المساعدة إلى عدد أكبر من المنتفعين، وسيتم تأمين تدريب المنتفعين على استعمال هذه الأجهزة وصيانتها من قِبل وزارة المواصلات والاتصالات عن طريق مركز مدى، وذلك بهدف دعم كبار السن وتمكينهم من استخدام التكنولوجيا».
وأوضح أن مثل هذه البرامج مهمة جداً في مساعدة أهالي كبار السن وحتى الأطفال مرضى التوحد في الاهتمام أكثر بهم؛ حيث توفر الوزارة ومركز مدى الأجهزة اللازمة لتعقب أطفالهم بالإضافة إلى الاتصال بهم في أي وقت.
وقال: «هذا التوجه جاء بتوجيهات من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وبمتابعة من معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، لدعم هذه الفئة من السكان. وقد خصصنا ميزانية لهم فضلاً عن إقامة شراكات مع مختلف أجهزة المجتمع المدني بحيث يتم تمكينهم ومساندتهم ليكونوا جزءاً فاعلاً في المجتمع».
وأعلن أن الوزارة تعمل على إطلاق مبادرات أخرى تخدم كبار السن وذوي الإعاقة.
سد الفجوة الرقمية
وفي كلمة لها،، قالت السيدة مها المنصوري المدير التنفيذي لمركز مدى: «يأتي تدشين هذا الدليل إيماناً من مركز مدى بأن كبار السن يمثلون شريحة ذات أهمية في المجتمع لا يجب إغفالها أو إغفال تطوير قدرتها على التواصل والاتصال وممارسة أنشطة الحياة الاقتصادية والثقافية والاجتماعية بأحدث الوسائل التكنولوجية ودعمها بالتكنولوجيا المساعدة إن دعت الحاجة لذلك، الأمر الذي يدعم الاستراتيجيات الوطنية في سد الفجوة الرقمية بين الأجيال والتوجه نحو العيش الذكي».
وأضافت: «إن عملنا ‫في مركز مدى يتم وفق استراتيجية ترتكز على الشراكات الفاعلة وبناء شبكة تعاونية مع مختلف الجهات في الدولة من أجل تمكين الأشخاص ودعمهم من خلال التكنولوجيا في قطاعات التعليم والصحة والتوظيف والمجتمع‬».
‎ولفتت إلى أن الهدف من ذلك هو بناء القدرات البشرية والمؤسسية وتعميق ثقافة المخططين الاستراتيجيين وصانعو السياسات والتنفيذيين والمهنيين العاملين في مجال خدمة الأشخاص ذوي الإعاقة والمتقدمين في السن من أجل دفع عجلة التكنولوجيا، حتى يتسنى لهذه الشريحة المهمة الاستفادة القصوى والنفاذ إلى عالم التكنولوجيا، وبالتالي ممارسة الحياة بشكل أفضل واستقلالية أكثر.
برنامج «تواصل»
ومن جهته، أبدى السيد مبارك بن عبدالعزيز آل خليفة المدير التنفيذي لمركز إحسان عن تقديره للجهود المميزة لمركز مدى للتكنولوجيا المساعدة، من خلال تدشين دليل التقدم في السن والتكنولوجيا الذي يشتمل على أفضل الممارسات في استخدام التكنولوجيا لدعم كبار السن وتأثيرها الإيجابي على حياتهم.
وثمّن المدير التنفيذي لإحسان التعاون المثمر بين إحسان ومدى، والذي بدأ منذ العام 2014 من خلال برنامج «@تواصل» للتدريب الإلكتروني وصولاً إلى نسخته الرابعة في هذه السنة، وقال آل خليفة: «إن البرنامج أصبح عبارة عن برنامج تدريبي متكامل يضم أربع ورش تدريبية بحيث يشمل البرنامج التدريبي الواحد 3 دورات تدريبية؛ الأولى تعليم كبار السن أساسيات استخدام الهواتف الذكية، والورشة الثانية خاصة ببرامج التواصل الاجتماعي وتهدف إلى تعليم برنامج «الواتس آب» و»الإنستجرام». فيما تهتم الدورة التدريبية الثالثة بتعليم تطبيقات القرآن وبرنامج الصحة، واستفاد منه عدد فاق 150 مسناً ومسنة». مؤكداً حرص المركز على تقديم الخدمات والإسهامات الإيجابية التي من شأنها تطوير وتمكين قدرات كبار السن وكسر الحاجز بينهم وبين الأجيال القادمة.
إقبال متزايد
وأشار آل خليفة إلى الإقبال الكبير المتزايد من فئات كبار السن على التسجيل في البرنامج، الأمر الذي دفع مركز إحسان إلى تنظيم أربع ورش خلال هذه السنة استهدفت الفئتين الرجال والنساء؛ معرباً عن سعادته بهذا الإنجاز المثمر من خلال التعاون بين مركزي إحسان ومدى، بتدشين دليل خاص للتقدم في السن والتكنولوجيا؛ حيث سيكون هذا الدليل بمثابة مرجع سهل لكل الراغبين في الاستفادة من ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻻﺗﺼﺎﻻت ﺑﻘﺼــﺪ ﺗﺴﻬﻴﻞ وﺗﺤﺴﻴــﻦ جودة استخدامهم للتقنية الحديثة ومساعدتهم على الاستعانة به باعتباره منهجاً ثابتاً وموحداً.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons