ما هو مصير خليجي “23”؟!

الدوحة – وكالات – بزنس كلاس:

قررت اللجنة التنظيمية الخليجية لكرة القدم توجيه كتب إلى الاتحادات الوطنية الخليجية لمعرفة قرارها النهائي بشأن المشاركة في بطولة كأس الخليج الثالثة والعشرين المقرر إقامتها في الدوحة خلال الفترة من 23 ديسمبر إلى 5 يناير المقبلين، ومنح مهلة أخيرة مدتها أسبوع تنتهي في 13 نوفمبر الحالي للحصول على ردود رسمية بشأن المشاركة من عدمه، خاصة وأن الاتحاد القطري لكرة القدم بصفته الجهة المنظمة للحدث خاطب الاتحاد الخليجي لكرة القدم يريد معرفة عدد المنتخبات التي ستشارك في البطولة من عدمه، في ظل وجود تأكيدات من أربعة منتخبات بالمشاركة وهي عمان واليمن والعراق بالإضافة لقطر منظم البطولة.

ويعتبر موقف المنتخب الكويتي معلقا حيث تتوقف مشاركته على قرار من الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” بشأن رفع الإيقاف عنه، وفي حالة رفع الإيقاف ستتم مشاركته ليكون المنتخب الخامس. وفي المقابل لم تصل ردود رسمية حتى الآن من اتحادات السعودية والبحرين والإمارات بشأن المشاركة من عدمه خاصة وأنه كانت هناك موافقة سابقة وهي التي تم على أساسها إجراء قرعة البطولة بالدوحة في شهر سبتمبر الماضي، وأسفرت عن تقسيم المنتخبات الثمانية إلى مجموعتين وضمت المجموعة الأولى كل من قطر و البحرين والعراق واليمن، بينما ضمت المجموعة الثانية كل من السعودية والإمارات وسلطنة عمان بالإضافة إلى المنتخب الكويتي في حالة رفع الإيقاف الدولي عنه.

ومن المنتظر أن تعقد اللجنة التنظيمية الخليجية اجتماعا حاسما في منتصف الشهر الحالي أي بعد انتهاء المدة الرسمية للاتحادات الخليجية على معرفة موقفها بشأن المشاركة من عدمه، وسيكون هذا الاجتماع لتحديد إذا ما كانت ستقام البطولة في موعدها وبأي عدد من المنتخبات من عدمه.

الجدير بالذكر أن هناك خمسة أعضاء شاركوا في اجتماع اللجنة التنظيمية الخليجية بالدوحة أمس وهم: جاسم الشكيلي نائب رئيس الاتحاد العماني، وطارق أحمد (العراق)، والدكتور سهو السهو ممثل الاتحاد الكويتي لكرة القدم، وحميد الشيباني (اليمن) رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد الخليجي لكرة القدم، بالإضافة إلى سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد رئيس الاتحادين القطري والخليجي لكرة القدم، وجاسم الرميحي أمين عام الاتحاد الخليجي لكرة القدم. بينما تغيب كل مــن مــروان بن غليطة (الإمارات) نائب رئــيــس الاتـــحـــاد الـخـلـيـجي، وعادل البطي من السعودية، وعلي البوعينين من البحرين.

وبعيدا عن الكتب الرسمية، ناقشت اللجنة التنظيمية الخليجية استعدادات قطر لاستضافة هذا الحدث الخليجي، وكانت هناك إشادة جماعية من أعضاء التنظيمية الخليجية بالاستعدادات الخليجية.

الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني: كأس الخليج.. بطولة شعوب

تحدث سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم عقب ختام اجتماع اللجنة التنفيذية الخليجية قائلا: “إننا نرحب بأعضاء المكتب التنفيذي الخليجي ونؤكد وندعم مشاركة جميع المنتخبات الخليجية الستة في كأس الخليجي الثالثة والعشرين بالدوحة، وأن يستمر نجاح هذا التجمع الخليجي الذي انطلق منذ 40 عاما وشهد نجاحا واضحا من بطولة لأخرى”.

كما قال: “يجب أن نضع في اعتبارنا أن نسخة خليجي 23 هي البطولة الأولى تحت مظلة الاتحاد الخليجي ونتمنى أن تلاقي هذه النسخة النجاح الذي نتمناه وتواصل نجاحاتها مستقبلا بإذن الله”.

وعن الاستعدادات القطرية قال سعادة رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم إن التجهيزات جارية منذ زمن طويل وزادت بعد إجراء القرعة بالطبع، “وكما تعلمون فإن استضافة مثل هذا الحدث تحتاج إلى ترتيبات كبيرة لاسيما في ظل الأوضاع التي تعيشها المنطقة حاليا، ولهذا فقد أرسلنا كتابا إلى الاتحاد الخليجي لمعرفة التأكيدات النهائية بخصوص عدد المنتخبات المشاركة في البطولة”.

واستطرد سعادته قائلا: “يجب أن يعلم الجميع أن بطولة كأس الخليج هي بطولة للشعوب وليست بطولة للاتحادات”.

وبخصوص المشاركة الكويتية قال سعادته إن هناك محاولات لرفع الإيقاف عن الاتحاد الكويتي لأن هذا الأمر في مصلحة الكرة الكويتية، “وهناك دور من جانبنا في قطر ولو دور بسيط إيجابي لحل هذه المشكلة، وأملنا كبير أن تكون الكرة الكويتية مشاركة في بطولة الخليج. والكل يعرف أننا سبق وأن أكدنا علي أمر مهم هو أنه لا بطولة خليجية بدون المنتخب الكويتي”.

جاسم الرميحي: نتمنى عدم التأجيل

قال جاسم الرميحي أمين عام الاتحاد الخليجي لكرة القدم:” إننا نتمنى بالطبع إقامة البطولة بموعدها وفي حضور جميع المنتخبات الثمانية، وهو حرص الاتحاد الخليجي لكرة القدم وفي الوقت نفسه هو ما يحرص عليه الاتحاد القطري لكرة القدم بصفته الجهة المنظمة للحدث. بدليل أنه أصر على عقد هذا الاجتماع لمعرفة الموقف النهائي بالنسبة للمنتخبات المشاركة لاسيما وأنه يقوم بدوره علي أكمل وجه كجهة منظمة للبطولة”.

كما قال أمين عام الاتحاد الخليجي لكرة القدم: إننا سبق وأن خاطبنا كل الاتحادات ولكن لم تصلنا ردود من اتحادات البحرين والسعودية والامارات، ووجدنا أنه لابد من مخاطبتها مرة أخرى لمعرفة الموقف النهائي، ونتمنى ألا نصل إلى مرحلة تأجيل البطولة وأن تقام في موعدها”.

حميد الشيباني: قطر جاهزة بقوة

أشاد حميد الشيباني رئيس لجنة المسابقات في الاتحاد الخليجي لكرة القدم بالتجهيزات القطرية للبطولة، وقال:” إننا نثق في قدرات قطر”.

وأضاف قائلا:” بخصوص غياب بعض المنتخبات عن المشاركة فإن هناك لوائح وقوانين تنظم البطولات الخليجية وسيتم الرجوع إليها، والكل يعلمها لأن هناك عقودا موقعة مع شركة راعية”.

وقال إن البطولة الخليجية لابد أن تقام وتستمر في موعدها كما هي لأنها أهم ما يميز العلاقة بين الشعوب والشباب الخليجي، ودائما هناك حرص على إنجاحها وتطويرها بدليل مشاركة منتخبي العراق واليمن وهما خارج مجلس التعاون الخليجي.

جاسم الشكيلي: نسبة إقامة البطولة 50٪‏

قال جاسم الشكيلي نائب رئيس الاتحاد العماني إن هذا الاجتماع كان مهما في ظل الأوضاع الراهنة ومن أجل مناقشة كل الاستعدادات والتجهيزات، والأمر المؤكد حتى الآن هو مشاركة أربعة منتخبات، وحتى الآن لا يوجد تاكيد من المنتخبات الثلاثة الأخرى (البحرين والسعودية والامارات).

وأضاف قائلا: “هناك اجتماع حاسم يسبق تاريخ إقامة البطولة لتحديد مصيرها، وأنا بطبعي متفاءل ولكن كل المعطيات الحالية تؤكد أن نسبة إقامة البطولة 50 % فقط”.

طارق أحمد: العراقي يشارك في كل الظروف

قال طارق أحمد ممثل الاتحاد العراقي ورئيس لجنة الحكام في التنظيمية الخليجية:” إن المنتخب العراقي مشارك في خليجي 23 بقطر تحت كل الظروف، سواء أقيمت البطولة بخمسة منتخبات أو ثمانية، وكلنا أمل أن تقام البطولة في موعدها بمشاركة جميع المنتخبات”.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons