بمشاركة الشيخ جوعان.. ختام أعمال “أنوك” في براغ

براغ – وكالات:

اختتمت أمس الجمعة أعمال الجمعية العمومية لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية (أنوك) والتي استضافتها العاصمة التشيكية براغ على مدى يومين بمشاركة وفد قطر برئاسة سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية ونحو 206 دول.
وقد أشاد الكونغرس ،في البيان الختامي، بالجهود التي يبذلها توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية من أجل ترتيب أجندة أولمبياد طوكيو 2020 ، مشيرا إلى أنه يدعم جهود بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية لاستضافة الألعاب الشتوية في العام القادم.
وانتقدت الجمعية العمومية لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية الدعوة إلى منع كامل للرياضيين الروس من المشاركة في الأولمبياد الشتوي عام 2018 على خلفية قضايا المنشطات.
وأكد البيان أن حماية الرياضين النظيفين “لا يزال يشكل أولوية قصوى”، مبديا ثقته “الكاملة بالتحقيقات الجارية للجنتي شميدت وأوزفالد”، واللتين تبحثان في حالات التنشط التي أوردها تقرير المحقق الكندي ريتشارد ماكلارين العام الماضي، وتحدث فيه عن تنشط ممنهج برعاية الدولة الروسية لاسيما في الفترة بين 2011 و2015.
واعتبرت “أنوك” أنه “من غير المقبول أن تتم المطالبة بعقوبات محددة من الآن بشكل علني، حتى قبل أن تنهي اللجنتان عملهما”، مشيرة إلى أن ذلك يشمل “على وجه الخصوص، دعوات البعض إلى قرار من الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات لفرض حظر على مشاركة كل الرياضيين الروس في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية بيونغ تشانغ (كوريا الجنوبية) 2018، لأن ذلك سيشكل خرقا لميثاق” الوكالة.
وأكدت أنوك على ضرورة استقلالية اللجان الأهلية الأولمبية وعدم التدخل فيها من قبل الحكومات والهيئات الرسمية ، موضحة أنها تحرص على السير الطبيعي والمطابق للوائح والنظم في اللجان الأولمبية الأهلية.
وكانت اللجنة الأولمبية الدولية قد أشادت خلال الاجتماعات بشراكة دولة قطر ودعمها القوي للمؤسسة التي أطلقت من أجل اللاجئين، حيث كانت دولة قطر حاضرة بقوة في قمة براغ بوفد يترأسه سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية وسعادة الشيخ سعود بن عبدالرحمن آل ثاني مستشار سعادة رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، والسيد جاسم راشد البوعينين الأمين العام للجنة والسيد خليل الجابر مدير الشؤون الرياضية باللجنة.
وقد انطلقت اجتماعات براغ من توصيات قمة الدوحة التي عقدت العام الماضي لتناقش أهم القضايا والملفات الراهنة وتضع آلية العمل في مرحلة قادمة شديدة الأهمية حافلة بالمواعيد الشتوية والصيفية.
وشهدت الاجتماعات مشاركة قياسية وصلت إلى 1300 شخصية رياضية يمثلون الحركة الأولمبية في العالم ، حيث مثل المشاركون 206 لجان أولمبية في العالم، وتقدمهم رئيس اللجنة الاولمبية الدولية وممثلون عن الاتحادات الرياضية الدولية.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons