مشيرب العقارية تحصد جائزتين في حفل جوائز قطر للاستدامة 2017

مبنى ملحق الديوان الأميري والمنتدى الثقافي يفوزان بجائزتين لتبنيهما معايير استثنائية في الممارسات المستدامة

الدوحة – بزنس كلاس

حصدت شركة مشيرب العقارية، شركة التطوير العقاري الرائدة التابعة لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، جائزتين مرموقتين في حفل جوائز قطر للاستدامة 2017 الذي أقيم يوم 29 أكتوبر ضمن فعاليات أسبوع قطر للاستدامة 2017.

وجاء فوز شركة مشيرب العقارية لتميز مبانيها في مشروعها الرائد مشيرب قلب الدوحة بالعديد من المعايير الاستثنائية ، حيث تم تبني وتطبيق أعلى معايير الاستدامة في مبنى ملحق الديوان الأميري الذي فاز بالجائزة في فئة المباني الحكومية الخضراء، ومبنى المنتدى الثقافي في فئة المباني التجارية الخضراء.

هذا وتهدف جوائز قطر للاستدامة إلى تكريم جهود والتزامات ومساهمات الأفراد والمؤسسات والمنظمات التي تهدف إلى تعزيز التنمية المستدامة وحماية البيئة في قطر وخارجها.

وبهذه المناسبة قال السيد عبدالله حسن المحشادي، الرئيس التنفيذي لمشيرب العقارية: “إنه لشرف لنا في شركة مشيرب العقارية حصولنا على جائزتين في حفل جوائز قطر للاستدامة 2017، الأمر الذي يعكس التزامنا الراسخ بحماية البيئة والمحفاظة على الموارد الطبيعية، ويعتبر بمثابة نجاح حقيقي لفريق العمل الذي يعمل بجدّ بهدف تحقيق أعلى مستويات معايير الاستدامة الواجب توافرها في كافة المباني والمرافق ضمن مشاريعنا. ”

وأضاف المحشادي: ” مشيرب قلب الدوحة هو أول مشروع يعتمد أعلى معايير الاستدامة منذ مرحلة التأسيس والإنشاء، حيث تم تشييد جميع المباني بطريقة تضمن الاستهلاك الأمثل للمياه والطاقة. نحن نأمل من خلال التزامنا بتطبيق أعلى معايير الأداء أن نمهد الطريق للمطورين الآخرين لتبني هذه المعايير والإهتمام بتحقيق كافة  المعايير التي وضعها مجلس قطر للأبنية الخضراء. فمشيرب العقارية تهدف على الدوام إلى المساهمة في تحقيق ركائز الرؤية الوطنية 2030، من خلال اتخاذ خطوات كبيرة في تبني ممارسات الاستدامة في القطاع العقاري”.

هذا وجاء  فوز المبنيان في المشروع  بفضل العديد من المزايا التي اشتمل عليها كل منهما مثل تحقيق الاستخدام الأمثل للمياه غير الصالحة للشرب، وتوفير الطاقة والمياه بشكل كبير، وإمكانية استرداد مياه الأمطار وإعادة استخدامها، وتوليد الطاقة المتجددة . كما اشتمل تصميم هذان المبنيان  على كل الوسائل والطرق التي من خلالها يمكن توفير الطاقة بواسطة غلافات معززة للجدران والنوافذ، و وسائل لمعالجة الهواء الخارجي المتسرب إلى داخل المبنى، بالإضافة إلى  وسائل تهوئة محسّنة من خلال استخدام أجهزة الكشف عن ثاني أوكسيد الكربون، وتقنيات التبريد المناطقي ضمن محطة تبريد مركزية ذات كفاءة عالية.

وباعتبار الاستدامة أحد أهم الركائز الرئيسية في مشروع “مشيرب قلب الدوحة” فيما يتعلق بالمحافظة على الموارد الطبيعية وجودة التصميم. فقد تم إعتماد  تصميم كافة المباني في المشروع بحيث  تكون  جدرانها أكثر سماكة، وكذلك تم إتباع طرق خاصة يتم من خلالها الاستفادة من الظلال التي توفرها المباني  المتقاربة مما يساهم في تبريد البيئة المحيطة وعليه إلى إنتاج طاقة متجددة والقدرة على المراقبة والتحكم في  استخدام الكهرباء وكذلك الاستخدام الأكفأ للمياه ما يؤدي إلى الحد من الانبعاثات السامة وتوفير الطاقة والمياه والحد من النفايات.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons