“سينما تحت النجوم” في صالات الدوحة

الدوحة – بزنس كلاس:

تقدم مؤسسة الدوحة للأفلام بالشراكة مع السفارة الأمريكية في قطر برنامجاً مميزاً من سلسلة عروض “سينما تحت النجوم”، حيث تقدم أربعة عروض لأفلام أمريكية وذلك ضمن فعاليات مهرجان اكتشف أمريكا 2017.
ومن المرتقب أن تعرض في المهرجان، مساهمات الولايات المتحدة في التجارة والغذاء والفن والثقافة والتعليم.
تمثل عروض “سينما تحت النجوم” فرصة للاستمتاع بالأفلام في أجواء مفتوحة مميزة ومفعمة بنسيم الهواء العليل لتشكل بديلاً مثالياً عن أجواء السينما التقليدية في الصالات المقفلة.
ويضم البرنامج عرض أربعة أفلام في الهواء الطلق في متحف الفن الإسلامي ابتداء من اليوم /الأربعاء/ وإلى السبت 4 نوفمبر الجاري، وستكون جميع العروض مجانية.
وتتضمن السلسلة عرض أربعة أفلام هي: “تيربو” (1 نوفمبر)، “الحلم الكبير” (2 نوفمبر)، ” سبيريت: حصان من سيمارون” (3 نوفمبر)، “حيّ بالداخل” (4 نوفمبر).
وفيلم “تيربو” (2013) من إخراج ديفيد سورين وهو فيلم تحريكي بتقنية ثلاثية الأبعاد يضم ريان رينولدز.. تدور أحداثه حول حلزون يعشق السرعة ولديه أمنية غريبة بأن يصبح أقوى متسابق في العالم! وعندما يواجه حادثة لم تكن بالحسبان، يكتسب قدرات خارقة تجعله خارق السرعة، فيغادر عالمه البطيء والممل، وينطلق في مغامرة ليس لها مثيل لخوض سباقات إنديانابوليس 500 وانتزاع لقب أسرع متسابق في العالم.
من جهة أخرى، يعرض فيلم “الحلم الكبير” (2014) من إخراج كيلي كوكس، مجموعة من القصص المُلهمة والتي تتصدرّها 7 شابات قررن أن يتغلبن على العوائق التي تعترض طريق أحلامهن وتجاوز التحديات الشخصية من أجل التفوّق في مجالات العلوم والرياضيات والحوسبة والهندسة. ويرصد العمل الرحلة الملهمة التي تنطلق فيها شخصيات الفيلم السبعة من بلدة صغيرة في ولاية آيوا الأمريكية وصولاً لشوارع الشرق الأوسط النابضة بالحياة، ليقدم لنا لوحة ملهمة عن الجيل المقبل من الفتيات اللواتي يحرّكهن الشغف والإبداع والإصرار.

أما فيلم “سبيريت: حصان من سيمارون” (2002) من إخراج كيلي آسبيري ولورنا كوك، فيتتبع مغامرات حصان طموح يتمتع بطاقة وحيوية لا مثيل لها، وينطلق في مغامرة مميزة في البراري الأمريكية. خلال رحلته، يلتقي سبيريت بالإنسان لأول مرة، ولا يخفت وهجه أو يقل إصراره حتى عندما يواجه بعض العقبات والأزمات، وتنشأ بينه وبين شاب من قبيلة لاكوتا صداقة رائعة.
وتختتم سلسلة عروض سينما تحت النجوم مع الفيلم الوثائقي “حيّ بالداخل” (2014) من إخراج مايكل روزاتو بينيت. تدور أحداث الفيلم الوثائقي عن دان كوهين، مؤسس منظمة “موسيقى وذكريات” الخيرية الذي يحاول إثبات أن الموسيقى يمكنها معالجة فقدان الذاكرة ومساعدة المرضى على استعادة شعورهم بهويتهم وذاتهم. يعتمد المخرج على لقاءات مع العائلات التي مر بعض أفرادها بفقدان الذاكرة وتمكنوا من اجتياز محنة المرض بفضل الموسيقى، بالإضافة إلى لقاءات مع خبير الأعصاب والكاتب الشهير أوليفر ساكس (مؤلف كتاب: حكايات الموسيقى والدماغ) والموسيقي المعروف بوبي ماك فيرين (الشهير بأغنية “لا تقلق وكن سعيدًا”).
جدير بالذكر أن برنامج “سينما تحت النجوم” يأتي ضمن عروض سينما مؤسسة الدوحة للأفلام، وصمم لتعزيز الذائقة السينمائية في الدوحة من خلال عرض أفلام هادفة في أجواء عائلية مميزة في الهواء الطلق تعزز تجربة الترفيه وتمنح العائلة فرصة قضاء أمسية سينمائية ساحرة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons