“تجربتي” على مسرح الدراما غداً

الدوحة – وكالات:

تحتضن المؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا» اللقاء الثاني من لقاءات مبادرة «تجربتي»، الذي يعقد في مسرح الدراما مساء غد الاثنين، تحت رعاية وزارة الثقافة والرياضة.
وفي هذا السياق، صرح المهندس إبراهيم بن هاشم السادة -مؤسس المبادرة- بأن «تجربتي» تهدف إلى تعزيز دور الشباب في المساهمة في تطور وازدهار الحضارة الإنسانية، من خلال نشر وتبادل المعرفة، وتشجيع التجارب الشخصية، ودعم المبادرات، عن طريق إيجاد منصة يستطيعون من خلالها مشاركة أفكارهم وتجاربهم مع المجتمعات ذات العلاقة، لتحقيق رؤية طموحة، تتلخص في أن تصبح هذه المبادرة «تجربتي» منبراً رائداً لعرض الخبرات الشخصية في المنطقة.
كما أكد السادة على أن المبادرة تساهم في تبادل المعرفة والخبرات، وتعزيز دور الشباب في بناء جسور التواصل بين المجتمعات الإنسانية، من خلال مشاركتهم في هذه اللقاءات، وعرض تجاربهم المتنوعة، مشيراً إلى أن الشباب القطري يتميز بشغفه بالعلوم والمعرفة، والمشاركة المتميزة في المحافل العلمية.
من جانبه قال سعود عبدالله الدليمي -مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال بوزارة الثقافة والرياضة-، إن دعم الوزارة لهذه المبادرة يأتي في إطار توجيهات سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة، بضرورة تمكين الشباب القطري، وتقديم كافة الإمكانات لهم.
وأشار في هذا الصدد إلى أن دعم الوزارة لمبادرة «تجربتي» يتماشى مع رؤية واستراتيجية وزارة الثقافة والرياضة «نحو مجتمع واعٍ بوجدان أصيل وجسم سليم».. ولفت إلى أن الوزارة تفتح أبوابها لجميع الشباب القطري من الجنسين، لتقديم مبادراتهم للوصول للهدف الأكبر، وهو تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.
وتمتد فعاليات برنامج «تجربتي» على مدار العام، ويتم اختيار محاور الندوات ضمن خطة سنوية لها ارتباط بالاحتياجات والنشاطات المجتمعية، بحيث لا تكون هذه الندوات بمعزل عما يحدث في المجتمع من فعاليات.
وتتضمن المحاور الرئيسية للندوات: التعليم والعلوم والثقافة، الصناعة والمال وريادة الأعمال، البيئة والاستدامة، الصحة والغذاء، الأسرة والمرأة والطفولة، الفنون والآداب، الثقافة والحضارة والتاريخ والآثار، الرياضة والشباب والعمل التطوعي.
ويرتكز برنامج اللقاء الثاني لمبادرة «تجربتي» على نقطة التحول في المسيرة الشخصية، تلك اللحظة التي نتخذ فيها القرار ليبدأ المشوار، حيث سيتحدث 3 من الضيوف عن خبراتهم وتجاربهم الشخصية، وفي هذا الإطار سيتحدث الفنان المسرحي غانم السليطي عن تمسكه بذلك الحلم الذي أصبح حقيقة، بعد أن عبر جسر التحدي وهو يردد أكون أو لا أكون، كما ستتحدث الشاعرة القطرية زينب المحمود عن تجاربها المتعددة، والتي خلصت منها بحكمتها في الحياة، وهي أن «القرار بداية الطريق»، وأخيراً ستتحدث الفنانة التشكيلية مريم الملا عن تجربتها بعنوان «مارد تايم»، حيث تستعرض تجربتها الشخصية في التعامل مع موهبتها الفنية، وكيف أنها اتخذت أخيراً القرار المناسب، وأطلقت العنان للموهبة -ذلك المارد الذي ظل حبيساً لسنوات-.
هذا، وسيتم بعد انتهاء اللقاء الثاني من لقاءات «تجربتي» دعوة الجمهور لافتتاح المعرض المصاحب للفنانة التشكيلية مريم الملا.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons