بكين تعتمد الدوحة وجهة سياحية رسمياً

بكين – وكالات – بزنس كلاس:

أصبحت قطر رسمياً وجهةً سياحية معتمدة للزوار الصينيين، وذلك بموجب اتفاق ثنائي أبرمته الهيئة العامة للسياحة مع الإدارة الوطنية للسياحة في بكين.
ويمنح هذا الاتفاق الدوحة صفة الوجهة السياحية المعتمدة، مما يسمح لها باستقبال الزوار القادمين من الصين ويتيح للهيئة الترويج لدولة قطر كوجهة سياحية داخل السوق السياحية الصينية.
وعلَّق السيد لي جين تساو، رئيس الإدارة الوطنية للسياحة في الصين قائلاً: «يسرنا أن نرحب بقطر في قائمة الدول الحاصلة على صفة الوجهة السياحية المعتمدة. وهذه القائمة تهدف إلى ضمان حصول المواطنين الصينيين على خدمات سياحية آمنة وموثوق بها، سواء كانت مقدَّمة من وكالات السفر المحلية أو منظمي الرحلات خارج الصين. ونظراً لأننا نتابع بإعجاب التطور الكبير الذي يشهده قطاع السياحة القطري، فنحن على يقين بأن المسافرين الصينيين سوف يحظون بتجارب سياحية ممتعة وبأرقى مستويات الضيافة في قطر».
وقال سعادة السيد سلطان بن سالمين المنصوري، سفير دولة قطر لدى جمهورية الصين الشعبية: «لقد كنا نتابع معدلات النمو الهائلة التي حققتها سوق السياحة الخارجية في الصين على مدى السنوات القليلة الماضية، حتى وصلت إلى 135 مليون مسافر في العام 2016. ومع تزايد الاهتمام لدى السياح الصينيين بالخروج عن نطاق منطقة الشرق الأقصى واستكشاف مناطق أخرى مثل العالم العربي، فإننا نرى في هذا الاهتمام فرصة كبيرة لبناء جسور جديدة بين المنطقتين».
فرص تعاون
وتعتبر هذه الاتفاقية تجسيداً ودعماً لمبادرة الطريق والحزام، والتي كانت قطر من أولى الدول الموقعة على اتفاقية التعاون من أجلها. ومع بدء تنفيذ المشاريع المتعلقة بالمبادرة نتوقع المزيد من فرص التعاون بين الدولتين، خاصة في مجالات التجارة والسياحة والرياضة والثقافة.
وأضاف السيد حسن الإبراهيم، رئيس قطاع تنمية السياحة بالهيئة، قائلاً: «بفضل تمتعها باقتصاد وطني قوي وسياسة سياحية تزداد انفتاحاً، فقد أصبح سوق السياحة الخارجية في الصين هو الأكبر في العالم منذ عام 2012، ومن المتوقع أن تواصل هذه السوق وتيرة نموها الحالية. ونحن متحمسون للغاية للتعاون مع شركائنا في القطاع السياحي بما يتيح لهم تقديم الضيافة القطرية الأصيلة إلى ضيوفنا الصينيين. كما أننا نتطلع إلى الترحيب بزوارنا وهم يستكشفون تراثنا الحضاري وكنوزنا الطبيعية».
والجدير بالذكر أن الخطوط الجوية القطرية، توفر رحلات مباشرة إلى 6 وجهات في جمهورية الصين الشعبية، بما في ذلك العاصمة بكين وجوانزو وتشونغتشينغ وتشنجدو وشنغهاي وهانغتشو.
النهوض بالسياحة
وتعد عملية النهوض بالسياحة إحدى الأولويات الوطنية لدولة قطر، حيث اعتبرتها قيادة قطر سبيلاً لتعزيز مسيرة التنمية وتنويع الاقتصاد. وفي هذا السياق تتولى الهيئة العامة للسياحة مهمة ترسيخ حضور قطر على خارطة العالم كوجهة سياحية عالمية ذات جذور ثقافية عميقة. وقد أطلقت الهيئة العامة للسياحة في عام 2014 استراتيجية قطر الوطنية لقطاع السياحة، والتي تستهدف تنويع المنتجات والخدمات السياحية في البلاد وتعزيز مساهمة القطاع ككل في الاقتصاد القطري بحلول العام 2030.
وتسعى الهيئة عبر التعاون مع الشركاء المعنيين في القطاعين العام والخاص لتحقيق هذه المهمة من خلال التخطيط والتنظيم والترويج لقطاع سياحي يرتكز إلى عنصريّ الاستدامة والتنوع. وفي إطار جهودها على صعيد التخطيط، تحدد الهيئة العامة للسياحة أنواع المنتجات والخدمات السياحية التي من شأنها إثراء التجربة السياحية في قطر، وتسعى لاستقطاب الاستثمارات الكفيلة بتنميتها.
علامة تجارية
أما الجهود التنظيمية للهيئة فهي تتمثل في ضمان التزام مؤسسات القطاع السياحي بأعلى المعايير العالمية وتعزيزها لحضور الثقافة القطرية في أعمالها. وتتولى الهيئة العامة للسياحة مسؤولية الترويج لدولة قطر كوجهة سياحية حول العالم من خلال العلامة التجارية للوجهة والتمثيل الدولي لها والمشاركة في المعارض المتخصصة، بالإضافة إلى تطوير روزنامة ثرية بالمهرجانات والفعاليات. وفي سبيل تعزيز حضورها على المستوى الدولي، تتولى المكاتب التمثيلية للهيئة العامة للسياحة في كل من لندن وباريس وبرلين وميلانو وسنغافورة والرياض دعم الجهود الترويجية للهيئة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons