بورشه تقدم الجيل الثالث من “كاين”

محركان جديدان وهيكل جديد، مع مفهوم تحكم مُبتَكر وتواصل أفضل

الدوحة – بزنس كلاس

تطرح بورشه الجيل الثالث من “كاين” Cayenne كطراز جديد بالكامل يجمع أداء بورشه الرياضي المعهود مع عملية يومية ممتازة. كما يرتقي ذلك الطراز الرياضي الناجح متعدّد الاستعمالات، من صانع السيارات الرياضية الذي يتّخذ من شتوتغارت مقراً له، بالراحة والديناميكيّة إلى مستوى جديد بفضل محركيْ توربو قويّين وعلبة تروس “تيبترونيك إس” Tiptronic S أوتوماتيكية جديدة من ثماني سرعات، بالإضافة إلى أنظمة هيكل جديدة ومفهوم عرض وتحكم مُبتَكر مع قدرة اتّصال أفضل. وستتوفر السيارة فور طرحها في الأسواق بمحركيْن جديديْن من ست أسطوانات للاختيار بيْنهما: المحرك الأوّل خُصِّص لنسخة “كاين” ويتألف من ست أسطوانات سعة ثلاثة ليترات مع شاحن توربو بقوة 340 حصاناً (250 كيلوواط)، أي أكثر من قوة محرك الجيل السابق بأربعين حصاناً (29 كيلوواط). أما بالنسبة إلى محرك “كاين إس” Cayenne S الجديدة، فيتألف من ست أسطوانات على شكل “V” سعة 2.9 ليترات مع شاحنيْ توربو بقوة 440 حصاناً (324 كيلوواط)، بزيادة 20 حصاناً (15 كيلوواط) عن الجيل السابق. وهو يدفع السيارة إلى سرعة قصوى تبلغ 265 كلم/س ويتسارع بها من صفر إلى 100 كلم/س في أقل من 5 ثوانٍ عند تزويدها بـ “رُزمة سبورت كرونو” Sport Chrono Package الاختيارية.

جرى تنقيح تصميم الجيل الثالث من طراز بورشه الرياضي متعدد الاستعمالات ارتكازاً على سيارة 911 الرياضية الأسطورية. وقد خُصِّصت له إطارات ذات مقاسات مختلطة، بالإضافة إلى توجيه للمحور الخلفي للمرّة الأولى. كما عزّزت بورشه قدرات “كاين” على الطرق المعبّدة عبر تزويدها بنظام دفع رباعي نشط كتجهيز قياسي، بالإضافة إلى نظام “بورشه 4دي للتحكّم بالهيكل” Porsche 4D Chassis Control وتعليق هوائي ثلاثي الحجرات و”نظام بورشه للتحكم الديناميكي بالهيكل” PDCC الإلكتروني للحدّ من انحناء السيارة جانبياً. وعلى الرغم من اتّساع رقعة تجهيزاتها القياسية بشكل مضطّرد، انخفض وزن “كاين” عن الجيل السابق بمقدار يصل إلى 65 كلغ وبقيت السيارة ملائمة تماماً للاستخدام على الطرق الوعرة.

 

لغة تصميم ديناميكيّة: تصميم أقوى وعجلات أكبر

 

يُطلّ الجيل الثالث من “كاين” بتصميم مُنقّح وفقاً لـ “مورّثات بورشه التصميمية” Porsche Design DNA. في هذا السياق، تشير فتحات دخول الهواء الأكبر في المقدمة بوضوح إلى أداء السيارة الأفضل. كما تبدو “كاين” الجديدة أعرض وأكثر ديناميكيّة، حتى عندما تكون متوقّفة، بفضل حافّات ضوئية أفقية جديدة. من ناحية أخرى، ازداد طول السيارة بمقدار 63 ملم من دون أنْ يطرأ أيّ تغيير على قاعدة عجلاتها (2,895 ملم)، وانخفض ارتفاع سقفها بتسعة ملم مقارنة بالجيل السابق. وقد استطاعت بورشه تعزيز الطابعيْن الانسيابي والأنيق لصورة “كاين” الظلّية بشكل ملحوظ، بفضل طولها وعرضها (باستثناء المرآتيْن الخارجيّتيْن) البالغيْن 4,918 ملم و1,983 ملم على التوالي. كما ازداد حجم صندوق الأمتعة بمقدار 100 ليتر ليبلغ 770 ليتراً. أما بالنسبة إلى العجلات، فازداد قطرها بوصة واحدة، وزُوِّدت السيارة بإطاريْن أعرض في المحور الخلفي للمرة الأولى، ما يُسلِط الضوء على ديناميكيّة القيادة الأفضل. هذا وتمتدّ كلمة بورشه “Porsche” العريقة ثلاثيّة الأبعاد عبر الإضاءة الخلفية ذات التصميم الجديد – تحفل بتصميم ثلاثي الأبعاد مع حزام ضوئي ’دايود‘ LED رفيع عبر أقصى جهتيْ القسم الخلفي.

بالانتقال إلى الإضاءة، زوّدت بورشه كلّ سيارة “كاين” قياسياً بمصباحيْن أماميين بتقنية ’الدايود‘ مع “نظام بورشه للإضاءة الديناميكيّة” PDLS، ما يوفّر للسائق أنماط إضاءة متنوّعة، مثل إضاءة للمنعطفات والطرقات السريعة. كما يمكن الحصول على نظام إضاءة قمّة اختياري جديد، هو عبارة عن مصباحيْن أماميّيْن رئيسيّيْن بتقنية ’الدايود‘ مع شعاع إضاءة خَلَوِيّ و”نظام بورشه للإضاءة الديناميكيّة بلاس” PDLS Plus. ويوفّر هذا النظام قدرة إضاءة وتوزيعاً للضوء متغيّريْن بالكامل بواسطة 84 نقطة ’دايود‘ يتمّ التحكم بها فردياً، ما يتيح لـ “كاين” توفير وظائف جديدة، مثل شعاع إضاءة مرتفع لا يُبهر الزحمة القادمة في الاتّجاه المعاكس، بالإضافة إلى تحكّم متكيّف بالوهج المنعكس من الإشارات.

 

تقديم “كاين” و”كاين إس” في الأسواق

 

ستقدم بورشه الجيل الجديد من سيارتها الرياضية متعددة الاستعمالات بنسختيْن: الأولى هي “كاين” بمحرك توربو من ست أسطوانات سعة ثلاثة ليترات بقوة 340 حصاناً (250 كيلوواط) وعزم دوران يبلغ 450 نيوتن-متر. تلك الأرقام تتيح للطراز القياسي التسارع من صفر إلى 100 كلم/س في غضون 6.2 ثانية (5.9 ثوانٍ مع “رُزمة سبورت كرونو”) وصولاً إلى سرعة قصوى تبلغ 245 كلم/س. أما النسخة الثانية التي ستقدّمها بورشه، فهي “كاين إس” مع محرك جديد هو الآخر يتألف من ست أسطوانات على شكل “V” بشاحنيْ توربو سعة 2.9 ليترات يولد 440 حصاناً (324 كيلوواط) – أكثر بعشرين حصاناً (15 كيلوواط) من الجيل السابق – وعزم دوران يبلغ 550 نيوتن-متر. وهو يتسارع بالسيارة إلى 100 كلم/س في غضون 5.2 ثانية فحسب (4.9 ثوانٍ مع “رُزمة سبورت كرونو”) وصولاً إلى سرعة قصوى بحدود 265 كلم/س.

أسرع على الطرق المعبّدة وأفضل على الطرق الوعرة: علبة تروس “تيبترونيك إس” و”نظام بورشه للتحكّم بالدفع”

 

يعود الفضل، إلى حدّ ليس بقليل، في توفير أداء رياضي مُعزَّز وراحة أفضل للجيل الثالث من “كاين” إلى علبة تروس “تيبترونيك إس” الأوتوماتيكية الجديدة من ثماني سرعات. وهي تمتاز بأوقات استجابة أقصر ونسب رياضية أكثر للتروس الأولى، ما يُحسّن أداء السيارة على الطرق المعبّدة والوعرة. من ناحية أخرى، يضمن الترس الثامن ذو النسبة الطويلة عزم دوران متدنٍ واستهلاك أقل للوقود وقيادة مريحة.

 

خصّصت بورشه لكاين أنماط قيادة وعرة تُسهِّل على السائق اختيار الإعداد الملائم للمسارات غير المُستوية. فإلى جانب نمط “الطرق المعبّدة” Onroad الرئيسي، ثمّة أربعة أنماط تغيّر إعداد السيارة كي يتلاءم مع المسارات الوعرة باعتدال – تشمل “الوحل” Mud و”الحصى” Gravel و”الرمل” Sand و”الحجارة” Rocks – يتمّ فيها تكييف عمل أنظمة الدفع والهيكل وأقفال الترس التفاضلي لتتلاءم مع المسار. وتعتمد بورشه “نظام بورشه للتحكم بالدفع” PTM لتوزيع القوة في نسخات “كاين” كافة. وهو عبارة عن نظام دفع رباعي نشط وذكي متغيّر بالكامل يوزّع قوة المحرك على المحوريْن الأمامي والخلفي – يُعتبر نمط عمله النشط ركيزة أساسية لأداء القيادة الرياضي الممتاز الذي تزخر به “كاين”. وفي الوقت عيْنه، تُلبّي “كاين” الجديدة جميع متطلبات التماسك المُسهَب على المسارات الوعرة.

ارتكازاً على مفهوم 911: هيكل خفيف الوزن مع إطارات بمقاسات مختلطة

 

تجمع “كاين” الجديدة ثلاثة مفاهيم للهيكل في تصميم واحد جديد – يتيح لها أن تكون سيارة رياضية وسيارة للطرق الوعرة وسيارة للرحلات – تأتّت عن تطوير بورشه هيكلاً جديداً خفيف الوزن يتضمّن محوراً أمامياً بوصلات مستقلة ومحوراً خلفياً متعدّد الوصلات. كما يحفل الجيل الثالث من سيارة بورشه الرياضية متعددة الاستعمالات بميزة جديدة معهودة في السيارات الرياضية، هي عبارة عن إطارات ذات مقاسات مختلطة ترتكز على عجلات بات قياسها لا يقلّ عن 19 بوصة – توفّر بورشه لكاين عجلات يصل قياسها إلى 21 بوصة كتجهيز اختياري. وتحسّن الإطارات المختلطة ثبات السيارة وديناميكيّتها في المنعطفات.

 

تقنيات جديدة: توجيه للمحور الخلفي وتعليق هوائي ونظام للحدّ من انحناء السيارة جانبياً

 

يوفّر “نظام بورشه 4دي للتحكّم بالهيكل” Porsche 4D Chassis Control المُندمج القاعدة المثالية لأنظمة الهيكل النشطة التي يتمّ تحليلها ومزامنتها. وهو يعمل فوراً على تعزيز خصائص القيادة من تماسك وثبات واستجابة إلى مُعطيات الطريق. وباستثناء “نظام بورشه للتحكم النشط بالتعليق” PASM للتخميد النشط (قياسي في “كاين إس” Cayenne S)، تبرز أنظمة الهيكل الأخرى كافة كتقنيات مطوّرة حديثاً. فللمرّة الأولى، باتت “كاين” تتوفّر بتوجيه كهربائي للمحور الخلفي – سبق أن برهن عن جدارته في طرازيْ 911 و”باناميرا” Panamera – يُحسّن رشاقة السيارة في المنعطفات ويُعزّز ثباتها أثناء تغيير المسارات عند سرعات مرتفعة. وبفضل دائرة الالتفاف الأصغر، باتت المناورة في الجيل الثالث من “كاين” أسهل أثناء القيادة اليومية.

بالانتقال إلى التعليق الهوائي المتكيّف الاختياري بتكنولوجيا الحجرات الثلاث الجديدة (قياسي في “كاين إس”)، فهو يوسّع بشكل لافت النطاق الفاصل ما بين القيادة الرياضية القاسية والقيادة المريحة المتوقّعة من سيارة مخصّصة للرحلات. ومثلما كان الأمر سابقاً، يتيح هذا النظام تعديل ارتفاع أرضية السيارة عن الطريق على المسارات الوعرة. وبفضل “نظام بورشه للتحكم الديناميكي بالهيكل” PDCC الاختياري، الذي يحدّ من انحناء السيارة جانبياً، يستفيد السائقون الرياضيون من آليّة عمل النظام الكهربائية عوضاً عن الهيدروليّة، وذلك نظراً لاعتماد نظام كهربائي قوي للسيارة بقدرة 48 فولطاً. وتوفّر أوقات استجابة “نظام بورشه للتحكم الديناميكي بالهيكل” الأقصر دقة أكبر أثناء القيادة الديناميكيّة وراحة أفضل أثناء القيادة الهادئة.

 

التقديم العالمي الأوّل: “مكابح بورشه ذات السطح المطلي” مع طبقة من كرْبيد التنْغستِن

 

من جديد، يُرسِّخ صانع السيارات الرياضية موقعه الطليعي في تطوير أنظمة كبح متقدّمة الأداء من خلال مكابح مُبتكرة جديدة على الساحة العالمية تحمل اسم “مكابح بورشه ذات السطح المطلي” Porsche Surface Coated Brake (PSCB). تتضمّن تلك المكابح، التي تتوفر اختيارياً لنسخات “كاين” كافة، أقراصاً مصنوعة من الحديد المصبوب مع طبقة من ’كرْبيد التنْغستِن‘ تزيد مُعامِلات الاحتكاك وتحدّ من الاهتراء وغبار المكابح. كما تبرز تلك المكابح، الحصرية لشركة بورشه، بطابع مرئي مُبهر طُليت بموجبه الملاقط باللون الأبيض بينما يكتسب سطح الأقراص لماعيّة فريدة بعد تراكم الطبقات عليه. يجدر الذكر أنّ “مكابح بورشه ذات السطح المطلي” لا تتوفّر إلا مع عجلات قياس 20 و21 بوصة. ويمكن الاستعاضة عنها بـ “مكابح بورشه من السيراميك المُركّب” PCCB المتفوّقة، التي تحافظ على مكانتها كأفضل نظام كبح متوفر لكاين.

 

“رُزمة سبورت كرونو” جديدة مع “بي إس أم سبورت”

 

تزخر “كاين” الجديدة بأداء رياضي أفضل. في هذا السياق، أعادت بورشه تطوير “رُزمة سبورت كرونو” Sport Chrono Package وفقاً لتلك المعتمدة في سيارات الشركة الرياضية، الواقع الذي يتجلّى بوجود ’مفتاح تشغيل للإعدادات‘ Mode على عجلة المقود. وهو يتيح اختيار إعداد قيادة ’عادي‘ Normal أو ’سبورت‘ Sport أو ’سبورت بلاس‘ Sport Plus، بالإضافة إلى إعداد فردي يمكن للسائق ضبطه كيفما يشاء. وبمجرّد الضغط على زرّ “الاستجابة الرياضية” Sport Response في وسط ’مفتاح تشغيل الإعدادات‘، يتمّ اعتماد برنامجيْ عمل للمحرك وعلبة التروس يوفّران أقصى أداء رياضي ممكن. كما تتضمّن “رُزمة سبورت كرونو” إعداد “بي إس أم سبورت” PSM Sport مستقل، يتيح للسائق الاستفادة من ديناميكيّة قيادة “كاين” بالكامل.

 

وزن أقل لمتعة قيادة أكبر واستهلاك أقل للوقود

 

بما أنّ السيارات الرياضية تحتاج إلى بُنية خفيفة الوزن، اعتمد جسم “كاين” الجديد توليفة ذكية من السبائك والفولاذ مثل طرازيْ 911 و”باناميرا” Panamera. بناءً لذلك، صُنع الجسم الخارجي برمّته من الألمنيوم، بيْنما صُنعت الأرضية والقسم الأمامي ومقوّمات الهيكل كافة تقريباً من السبائك. في هذا السياق، تبرز السيارة بميزة تقنية لافتة تتمثل ببطارية تشغيل مُبتكرة من ’بوليمر أيونات الليثيوم‘، تساهم لوحدها في خفض وزن “كاين” بمقدار 10 كلغ عن الجيل السابق. بالإجمال، انخفض وزن السيارة فارغة من 2,040 كلغ إلى 1,985 كلغ، هذا على الرغم من لائحة تجهيزاتها القياسية المعزّزة كثيراً، والتي باتت تشمل مثلاً مصباحيْن أماميين رئيسيين بتقنية ’الدايود‘ LED مع “نظام بورشه للإضاءة الديناميكيّة” PDLS، عجلات أكبر، “مساند للركن” ParkAssist في الأمام والخلف، وِحدة هاتف ’أل تي إي‘ LTE، خدمات “بورشه كونِّكت” Porsche Connect وحماية استباقية للمارّة.

 

التطوّر الرقمي: “مقصورة قيادة بورشه المتطورة” و”نظام بورشه لإدارة الاتصالات” جديد

 

يُسطِّر الجيل الثالث من “كاين” فصلاً جديداً في العلاقة ما بين السائق والسيارة. في هذا السياق، تندمج “مقصورة قيادة بورشه المتطورة” Porsche Advanced Cockpit بالكامل في طابع “كاين” الداخلي الرياضي والفاخر. ويتمحور مفهوم ’العرض والتحكم‘ الجديد من بورشه حول شاشة قياس 12.3 بوصات ’عالية الدقّة بالكامل‘ Full HD تعمل باللمس خاصة بالجيل الأحدث لـ “نظام بورشه لإدارة الاتصالات” PCM الذي أبصر النور العام الماضي في الجيل الجديد من “باناميرا”. ويمكن التحكم بعدد من الوظائف الرقمية بأسلوب بديهي يشمل تحكماً صوتياً أيضاً. كما تتيح وظيفة “بورشه كونِّكت بلاس” Porsche Connect Plus القياسية الولوج إلى شبكة الإنترنت وخدمات فيها، بالإضافة إلى الملاحة. في سياق آخر، خُصِّصت مفاتيح التحكم النظيرية الموجودة على الكونسول الوسطي الجديد للتحكم بوظائف السيارة الرئيسية. وقد دُمِجت مفاتيح التشغيل الأخرى في سطح يعمل باللمس مثل الهواتف الذكية، يُصدر ردّات فعل صوتية ولمسية عند تشغيله. ووفقاً لأسلوب بورشه المعهود، يحظى السائق بعداد وسطي لدورات المحرك تحيط به شاشتيْن ’عاليتيْ الدقة بالكامل‘ قياس 7 بوصات تعرضان بيانات قيادة ذات صلة بالإضافة إلى معلومات يمكن انتقاؤها بواسطة عجلة المقود متعددة الوظائف. على صعيد آخر، يبرز “مساند الرؤية الليلية” Night Vision Assist مع كاميرا تصوير حرارية كأحد أهمّ أنظمة المساندة، بالإضافة إلى “مساند تغيير المسار” Lane Change Assist و”مساند الركن” ParkAssist مع “رؤية محيطية” Surround View.

 

طراز “كاين” الخاص بك – نطاق أوسع من التعديلات وخدمات إنترنت أكثر      

 

يوفّر “نظام بورشه لإدارة الاتصالات” الجديد مستوى تواصل مُعزّز، لا ينحصر بإمكانية إدخال تعديلات على ’شاشة البدء‘ والقائمة الرئيسية فحسب وفقاً لاحتياجات السائق، بل يشمل أيضاً ضبط ما يصل إلى ستة أنماط فردية. وتُستخدم هذه الأنماط لتخزين إعدادات الإضاءة وبرامج القيادة وأنظمة المساندة، بالإضافة إلى عدد كبير من الإعدادات الداخلية. كما يستطيع السائق اعتماد إعداده الخاص لنظاميْ الصوت الجديديْن من “بوز” Bose® و”بورماستر” Burmester® وفقاً لتجهيزات السيارة. على صعيد آخر، تبقى “كاين” الجديدة على اتّصال بشبكة الإنترنت في حال رغب السائق في ذلك، وذلك بفضل خدمات “كونِّكت بلاس” المعزّزة المتوفرة عبر بطاقة ’وِحدة تعريف المشترك‘ SIM (مع وظيفة “أل تي إي” LTE) المُندمِجة. بالإضافة إلى ذلك، بات “تطبيق الدقّة على الطرق الوعرة” Offroad Precision App، المُطوّر خصيصاً لبورشه “كاين”، يتوفر ضمن رُزمة تجهيزات السيارة القياسية الجديدة. وهو يتيح توثيق مراحل القيادة على المسارات الوعرة بالتفصيل لمساعدة السائق على تطوير مهاراته باستخدام تسجيلات الفيديو.

 

يتوفّر الجيل الثالث من بورشه “كاين” Cayenne للطلب الآن، على أن يبدأ تسليمه في شهر يناير 2018. ويبدأ ثمن السيارة في قطر على الشكل التالي:

 

كاين 296,600 ريال قطري
كاين إس 361,200 ريال قطري

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons