ديسك الرقبة: من العلاجات إلى الجراحات الأكثر تطوراً

 

عقدت الجمعية العالمية للجهاز الحركي The International Musculoskeletal Society I.M.S، في الذكرى العاشرة لتأسيسها، مؤتمرها السنوي في بيروت،

من المعروف أنّ ديسك الرقبة من الحالات المرضية الصعبة. هل يمكن أن تشرح لنا ماهية هذا الديسك وأنواعه؟
الديسك هو جزء من العمود الفقري يقع بين الفقرات، ومهمته امتصاص الصدمات ومنح العموي الفقري مرونته وحركته، وهو عبارة عن حلقة خارجية من الألياف بداخلها مادة جيلاتينية.
وديسك الرقبة عبارة عن انزلاق غضروفي قد يصيب الفقرات بدءًا من الفقرة الثانية في الرقبة، وصولًا الى الفقرة الأولى من القفص الصدري. علمًا أنَّ الفقرات الأكثر تضررًا في الرقبة هي (4-5) و(5-6).

ما هي أسباب الإصابة بـ ديسك الرقبة؟
العوامل الوراثية تلعب دورًا مهمًّا في الإصابة بـ ديسك الرقبة. كما أنَّ طبيعة العمل (المصارعة، والعمل المكتبي الطويل، وحوادث العمل والسيارات)، قد تتسبب بانزلاق غضروفي في الرقبة، يمكن تصنيفه إلى نوعين:
1- انزلاق غضروفي يضغط على مجمل النخاع الشوكي، ويتسبب بمشاكل في أنحاء الجسم كافة، مثل: فقدان التوازن، وفقدان الدقة في عمل اليدين والأصابع، وضعف في عضلات اليدين والأرجل بشكل عام. وفي بعض الحالات يصل تأثيره إلى عملية التبول والتبرز.
2- انزلاق غضروفي يضغط على أحد الأعصاب، فيشعر المريض بألم في مكان توجّه العصب، مثل تنميل في اليد، أو ألم أو خدر..

ما هي أحدث الطرق العلاجية لتأخير الجراحة؟
توقيت التدخل الجراحي يتوقف على نوع الانزلاق الغضروفي. فالنوع الأول الذي يطال تأثيره أنحاء الجسم كافة، يتطلب التدخل السريع.
فيما يمكن تأخير الجراحة لحالات النوع الثاني، الذي يضغط على أحد الأعصاب، إلى شهور أو سنين. مع ضرورة الاستعانة بالعلاج الفيزيائي والطبيعي المتخصص، للتخفيف من حدّة الالم، ولإعطاء المريض المزيد من الوقت، كون الانزلاق الغضروفي يمكن له أن يتراجع، فيشعر المريض بتحسن وقد ينجو من التدخل الجراحي.

هل بات من الممكن تطبيق الجراحة الذكية على ديسك الرقبة؟
بالطبع. جراحات العمود الفقري للرقبة تحصل من الجهة الأمامية أو الخلفية. وخيار الجهة يحصل بناءً على نوع الديسك وخبرة الطبيب. علمًا أنَّ ايّ تدخّل جراحي لا يخلو من المخاطر والمضاعفات الصحية، التي قد تكون بسيطة جدًّا، أو جديّة.

ما هي خطوات جراحة ديسك الرقبة، وكيف يمكن تجنّب المخاطر الناتجة عنها؟
– خبرة الطبيب هي العامل الرئيس في تفاوت نسب المضاعفات لدى المريض بعد اجراء الجراحة، التي تتم عبر إحداث شقّ صغير لا يتعدى 2 سنتم في الرقبة من الجهة الأمامية أو الخلفية، بهدف إزالة الانزلاق الغضروفي وتثبيت الفقرات.
مدّة الجراحة تتراوح بين 45 دقيقة و 4 ساعات، وفقًا لحالة المريض.
فيما مدّة التعافي سريعة بعد جراحة الرقبة، وهي أسرع وأسهل بكثير من جراحات أسفل الظهر.
مع الإشارة إلى أنّ التدخل الجراحي هذا، يتطلب خبرات ودقة متناهية، بسبب وجود احتمال مضاعفات خطيرة، قد تصل إلى الشلل.

 

ما هي طرق الوقاية من ديسك الرقبة؟
يُنصح بعدم ممارسة الرياضات العنيفة، والتوقف عن التدخين. مع التشديد على زيارة الطبيب المختص على وجه السرعة، حين الشعور بأي من أعراض الضغط على النخاع الشوكي، مثل: ضعف أو فقدان التوازن، أو ضعف في حركة أصابع اليدين.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons