الجديد والقديم يجتمعان في تشكيلة أليكسندر ماكوين للخريف

 

من يتمتع باطلاع واسع على عالم الأناقة وصناعة الأزياء يدرك من دون شكّ أهمّية المصمم أليكسندر ماكوين في تحديد معايير جديدة للأناقة العصرية النسائية، كما يعلم صعوبة الدخول إلى عالمه واكتشاف أسراره وإدراك مفاهيمه الخاصة لشكل الموضة. لذلك الجميع يكنّ اليوم الكثير من التقدير لسارا بورتون، المديرة الإبداعية لدار ماكوين، التي نجحت طوال مسيرتها مع العلامة في الحفاظ على نفس مستوى الإبداع و الابتكار الذي عوّدنا عليه المؤسس الذي رحل مبكراً عن هذا العالم.

ضمن أسبوع باريس لخريف و شتاء 2017-2018، رفعت بورتون النقاب عن تشكيلة أليكسندر ماكوين الجديدة، التي جاءت بمثابة مزيج جميل بين الفن و الأناقة و رواية القصص الجميلة التي تتقنها بورتون تماماً.

 

في التشكيلة الجديدة عمدت سارا بورتون إلى تقليص المسافة التي تفصل بين عالمَي الواقع والحلم، من خلال الجمع بين نمطين متناقضين بالمبدأ: الأشكال الهندسية ذات الخطوط المستقيمة و القصات النظيفة، مع الإيحاءات الرومانسية المستقاة من عوالم وحقبات ماضية.

وبماءً على ذلك، انقسمت التشكيلة بين ستايلين رئيسيين من التصاميم: ملابس النهار العملية التي غلبت عليها المعاطف الطويلة ذات القصات والخطوط الانسيابية، البدلات العملية باللون الأسود التي تليق بحياة سيدة الاعمال، فساتين الجلد السوداء ذات الخطوط الأفقية التي ذكرتنا بملابس المحاربين، فساتين حفلات الشاي الأنثوية التي تألقت بالنقشات الملونة الجميلة و الحزام الرفيع و الطويل للخصر.

 

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons