الأمير هاري يشعر بالندم بسبب خاتم كيت ميدلتون

 

أشارت عدّة تقارير عالمية إلى أنّ الأمير هاري قد شعر بالندم مؤخّراً؛ وذلك لإعطاء شقيقه الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون، خاتم والدته الأميرة ديانا المصنوع من الياقوت والألماس في عام 2010.

وبحسب التقارير التي أكّدت أنّ ندم الأمير هاري جاء بعد علاقة جدّية تجمعه بالممثلة الأميركية ميغان ماركل، حيث إنّه من المؤلم الإعلان عن ندمه بسبب التضحية بخاتم والدته لكيت ميدلتون، في حين أنّه كان يجد من الممكن إعطاءه لحبيبته.

ووفقاً للتقارير، ونقلاً عن مصدر مقرّب من الأسرة الملكية، فإنّه بعد وفاة الأميرة ديانا عام 1997، تمّ الاحتفاظ بالعديد من أغراضها الشخصية، وتمّ ترك العديد منها لولديها الأمير ويليام والأمير هاري، واختار الأخير خاتمها.

ويقول المصدر إنّه «بعد وفاة ديانا، اختار الولدان تذكاراً من قصر كنسينغتون عندما انتقلا إلى غرف تشارلز في قصر سانت جيمس، حيث اختار ويليامساعة أمّه الكارتييه، واختار هاري خاتمها من الياقوت والماس، وعقدا حينها اتفاقاً، بأنّ من يرتبط أولاً يحقّ له أن يحتفظ بالخاتم؛ وبسبب هذا الاتّفاق كان الخاتم من نصيب الأمير ويليام».

وينتظر متابعو الأمير هاري وماركل الخطوة الجدّية في علاقتهما خلال الفترة المقبلة، حيث إنّهما لم يعلنا عن نيّتهما تجاه هذا الأمر، إلاّ أنّ هناك الكثير من المؤشرات التي تؤكّد أنّ هاري قد اقترب من طلب يد ماركل.

وتداولت الصحف العالمية خلال الفترة الماضية أنّ الأمير هاري اصطحب حبيبته في إجازة رومانسية للقيام برحلة أفريقية للاحتفال بعيد ميلادها السادس والثلاثين.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons