نظم إدارة التحكم الآلي.. مترو الدوحة: رئيس الوزراء يتفقد سير العمل

الدوحة – قنا – بزنس كلاس:

قام معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني -رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية- بزيارة مركز تصنيع نظم إدارة التحكم الآلي للمرافق لمحطات مترو الدوحة، التي صُنّعت وجُمّعت مؤخراً في أحد المواقع التابعة للمشروع، وذلك لتجربة الأنظمة قبل تركيبها في محطات مشروع مترو الدوحة.
ورافق معاليه في هذه الزيارة سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات، والمهندس عبدالله عبدالعزيز السبيعي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة سكك الحديد القطرية (الريل).
وقد اتضح خلال الزيارة التزام «الريل» بالمضي قدماً في المشروع مع ضمان أعلى معايير السلامة والأداء. وتأكيداً على التزام تسليم المشروع في الوقت المحدد، اتُّخذ القرار بنقل مركز تصنيع نظم إدارة التحكم الآلي للمرافق من مقرها السابق دبي إلى الدوحة.
ويتسم النظام بالحداثة والتطور، وهو يعمل بشكل آلي بالكامل، بهدف المراقبة والتحكم بالأنظمة الكهربائية والميكانيكية للمحطات. وبفضل هذا النظام، سوف يتمكن مشغّل مترو الدوحة من العمل بشكل استباقي وسريع على النحو المطلوب، لضمان أعلى مستويات السلامة والأمان للركاب في جميع الأوقات. وتعليقاً على هذه الزيارة، قال سعادة وزير المواصلات والاتصالات السيد جاسم بن سيف السليطي: «إن سرعة القرار والتحديات اللوجيستية التي جرى التغلب عليها بصورة عملية بنقل مقر مركز تصنيع هذه الأنظمة، تؤكد إيماننا بمرونة المشروع وقدرته على التكيف مع الظروف المحيطة، وهي دليل على قدرة إدارة شركة الريل على التعامل مع التحديات غير المتوقعة والتغلب عليها. وقد تبدد الآن أي شك في احتمال تأخر المشروع جرّاء العوامل الخارجية، وذلك بفضل العمل الجاد والتفاني اللذين يتحلى بهما فريق الشركة. وبهذا الالتزام والتفاني يمكن لقطر أن تتطلع قدماً للوقت الذي تنعم فيه بخدمة مواصلات آمنة، وتتسم بالكفاءة، ومن الطراز العالمي، بإدارة فريق من الخبراء في مجالهم».
إشراف أفضل
كما علق المهندس عبدالله عبد العزيز السبيعي -العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الريل- قائلاً :»إن إنجاز أعمال التصنيع والتجميع والاختبار في مدينة الدوحة يعني أن هذه الأعمال تحظى بإشراف أفضل، وأن برنامج التسليم لن يتأثر جرّاء عمليات تأخير غير متوقعة. وسيعمل المركز أيضاً بمثابة مقر اختبار يجري فيه فحص دقيق لعمل وأداء نظم إدارة التحكم الآلي للمرافق الخاصة بكل محطة من محطات المترو. وعند الانتهاء من أعمال الاختبار، سوف تُنقل لوحات ومكونات النظام من المركز إلى محطات المترو المختلفة».
واختتم قائلاً: «إن السرعة والكفاءة اللتين نُقل بهما مركز النظام هما بحق برهان على ما تتمتع به (الريل) وشركاؤنا من مرونة وقدرات تخطيطية مسبقة لأي حدث قد يطرأ».
ومع عمل المركز الآن بشكل كامل، وأخذ عملية تجميع لوحات النظام مجراها، يتضح أن مشروع مترو الدوحة يسير نحو الانتهاء في وقته المحدد وحسب الخطة المعمول بها. ومن المتوقع أن تصل أول أربعة قطارات من اليابان إلى الدوحة قبل نهاية العام. وقد جرى اختيار ثلاث من محطات المترو البالغ عددها 37 محطة، وهي محطات الدوحة الجديدة، والقصّار، والمنطقة الاقتصادية؛ لتكون محطات تجريبية، ويُتوقع أن تكون جاهزة للمعاينة النهائية من قبل الدفاع المدني القطري بحلول شهر ديسمبر 2017.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons