لا قدرة لأحد على التشويش على “سهيل سات”

الدوحة – قنا – بزنس كلاس:

أكدت الشركة القطرية للأقمار الصناعية «سهيل سات» على عدم قدرة أي جهة كانت للتشويش على خدماتها. وقال السيد محمد وليد السيد -مدير إدارة المبيعات في الشركة- إن «سهيل سات» تحرص دائماً على توفير خدمات عالية الجودة بدون تشويش أو خلل في البث، مشيراً إلى أن من بين أهدافها توفير خدمات عالية الجودة بدون انقطاع، حيث قامت بتصميم أقمار صناعية قادرة على الحد من التشويش.
ونوه السيد في حديث لوكالة الأنباء القطرية «قنا» إلى أن «سهيل سات» منذ بداية انطلاقتها حتى الآن لم تتأثر بالتشويش.
وأضاف السيد أن الشركة متخصصة في توفير خدمات في مجال الأقمار الصناعية، والبث التلفزيوني، وخدمات VSAT، ولكنها سوف توفر خدمات إضافية بالشراكة مع مشغلين عالميين، من أجل توفير خدمات الاتصالات عبر الأقمار الصناعية، وخدمات (Maritime).
الجدوى
هذا وقد أكد السيد على الجدوى الاقتصادية لتكنولوجيا الفضاء، وأهمية امتلاك الدولة لأقمار صناعية خاصة بها في الوقت الراهن.
وقال السيد إن «سهيل1» أحدث نقلة نوعية في اقتصاد الاتصالات في دولة قطر، من حيث خلق سوق جديد في مجال الاتصالات والبث التلفزيوني الفضائي، مشيراً إلى أن امتلاك قمر صناعي وطني يحقق استقلالية للدولة في مجال البث التلفزيوني والاتصالات، وسهولة في التعامل، وطرح الخدمات الفضائية، حيث يوفر «سهيل1» سعات قمرية للاتصالات والبث التلفزيوني للمؤسسات القطرية والقنوات الفضائية القطرية والعالمية.
وأوضح السيد أن «سهيل سات» لديها أكثر من شريك استراتيجي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالإضافة إلى عدد من الشركات الأوروبية التي تقدم خدمات إضافية، مما يمكن للشركات الوطنية والعالمية من الاستفادة منها، كاشفاً عن عدد من الخطط المستقبلية للزيادة من الخدمات الفضائية، من أجل توفير بيئة متكاملة للاتصالات في دولة قطر.
ومن خلال إمكانيات «سهيل1» على البث بالترددات من النوع (Ka وKu) على الموقع المداري 25.5 و26 درجة شرقاً، يستطيع القمر أن يقدم للمنطقة أفضل خدمات الأقمار الصناعية المتقدمة والمعقدة، التي تشمل خدمات البث والاتصالات، وتكنولوجيا المعلومات، والنطاق الترددي الواسع.
والجدير بالذكر أن الشركة القطرية للأقمار الصناعية «سهيل سات» تأسست في قطر عام 2010 لتحقيق هدفها الأساسي وهو إدارة وتطوير الوجود القطري في مجال الفضاء ولتوفر خدمات بث مستقل عالي الجودة ومتقدم لعملائها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وغيرها من الدول.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons