تحبّين صوت ميادة الحناوي… لكن هل تعرفين قصّتها؟

 

من أروع وأهم الأسماء في الطرب العربي الأصيل وفي الأغنية العربية الناجحة نذكر بالطبع إسم ميادة الحناوي الذي لمع في سماء الفن وأثمر أعمالاً ضخمة ومهمة انتشرت في العالم مما منح شهرة عظيمة للفنانة. منهم من قال أن ميادة الحناوي أنجزت في وقت فليل ما تعب آخرون لإنجازه بسنين طويلة. لهذه الدرجة حققت ميادة الحناوي النجاح وصعدت سلّم الشهرة، أما اليوم من خلال هذا المقال من موقع أنوثة سنقدم لك معلومات حول حياة ميادة الحناوي وأبرز الأعمال التي اشتهرت بها عبر السنوات التي أمضتها في الفن.

عن حياتها

ميادة الحناوي هي من مواليد الثامن من أكتوبر عام 1959 وهي مغنية سورية من مواليد مدينة حلب وقد أطلق عليها لقب مطربة الجيل وصنفت ميادة الحناوي في الصف الأول بين المطربات العرب. غنت ميادة الحناوي منذ صغرها وتك اكتشاف موهبتها على يد المويقار محمد عبد الوهاب حين سمع صوتها في إحدى سهراته الصيفية. كان عبد الوهاب صديقاً لأحد وزراء سوريا الذي كان زوجها عام 1977 وخلال السهرة سمع صوتها وأعجب به واتفق معها لتزور مصر طي يطلقها فنياً ولكنها رفضت في ذلك الوقت. بعد وفاة زوجها توجهت الحناوي الى مصر وأقامت في القاهرة وأعطاها عبد الوهاب ألحاناً مخصصة لها لمدة عامين لتنطلق الى الشهرة. عرفت ميادة الحناوي الشهرة بعد إصدار أغانيها وأصبحت من أشهر المطربات في زمانها.

من أبرز ما غنت
اشتهرت ميادة الحناوي بأجمل الأغاني ومن بينها الأغنية الطربية ومن ثمار أعمالها التي انتشرت بين الناس نذكر عندي كلام والحب اللي كان وأنا بعشقك وأنا أعمل إيه ومهما يحاولو يطفو الشمس، وأنا مخلصالك وأغان أخرى متنوعة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons