بالأرقام: هذه هي العلامات وقطع الأزياء التي شهدت أعلى مبيع هذا العام!

 

بعد انقضاء الربع الثاني من عام 2017 كشفت الأرقام والتحليلات التي قامت بها صحيفة BoF بالتعاون مع منصّة البحوث Lyst عن العلامات و دور الأزياء التي شهدت أعلى المبيعات خلال الربع الثاني من العام، يبدو أن دار غوتشي حصلت على حصّة الأسد من العلامات الأخرى التي خضعت للدراسة و تقدّر بـ12 ألف علامة إضافة إلى 4 ملايين منتج.

اجتازت غوتشي علامتي Yeezy التي أسّسها كانييه ويست التي احتلت المرتبة الثانية و بالنسياغا التي احتلت المرتبة الثالثة بينما حلّت علامة Vetements التي كانت في المرتبة الأولى في الربع الأول من هذا العام المرتبة الرابعة، جيفنشي و فالنتينو المرتبتين الخامسة والسادسة أمام برادا في المرتبة الثامنة.
أهم المنتجات وقطع الأزياء الأعلى مبيعاً في الربع الثاني من عام 2017:
سيطرت 4 منتجات من غوتشي على السوق أيضاً ضمن لائحة تضم 10 منتجات و احتلّت المشّاية السوداء بظهر منقوش بالورود الوردية الزاهية والتي تدعى GG المرتبة الأولى، في المرتبة الثالثة احتل حزام غوتشي البنّي بشعار GG الذهبي، في المرتبتين السابعة و الثامنة جاء فستان غوتشي الأسود والأبيض مع الفولار الأحمر والسنيكرز الأبيض المطرّز بالأزهار الحمراء. هذا الفستان سبق أن رأيناه على ميلانيا ترامب و أمل كلوني و نيكول كيدمان!
في المرتبة الثانية حلّ حذاء سانت لوران الأسود بالكعب العالي المنحوت على شكل شعار الدار الشهير، وفي المرتبة الرابعة جاءت حقيبة Chloé التي تدعى ‘Nile’ والتي نفدت على الفور من الأسواق، والفضل يعود لإطلالات الشارع ستريت ستايل التي استعانت بها.
احتلت مشّاية جيفنشي السوداء المزيّنة بشعار العلامة باللون الأبيض المرتبة الخامسة بينما جاء فستان ديان فون فورستنبيرغ باللون الفوشيا مع الكشكش في المرتبة العاشرة في نهاية القائمة.
الجدير بالذكر أن الأرقام أثبتت بشكل أو آخر أن الأخبار التي تناولت بعض دور الأزياء أثرت إيجاباً في ردّة فعل الشاري والزبون، مثل أخبار استقالة مصمّمين من علامات مهمة مثل جيفنشي وكلويه و لانفان، أو تعاونات جديدة بين دور أزياء ومشاهير مثل ريهانا فينتي و بوما، أو تعاونات بين مصممين أو دار أزياء مثل Vetements وLouis Vuitton، وعلى الرغم من أن المنتجات التي وُلدت حصيلة تلك التعاونات لم تحتل أيّ منها المراتب العشرة الأولى، احتلت أسماء تلك العلامات ومنتجاتها تلك المكانة بفضل التغطية الإعلامية التي لا تكل ولا تمل من ذكر أسماء تلك العلامات أو المنتجات. ويبدو واضحاً أن العلامات والدور بدأت تستفيد من هذه الظاهرة لأننا بتنا نرصد الكثير من التعاونات لجذب زبائن جدد و الحفاظ على اسم العلامة مسموعاً ضمن وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي!

 

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons