حقائق عن سعر وطرح الأيفون خارج أمريكا!

 

عند اطلاق أي جيل من هاتف الايفون فإن سعر النسخة النموذج الذي تضعه آبل يكون في الولايات المتحدة مبلغ شبه ثابت وهو 649 دولار ويقصد هنا سعر تلك الوحدة من الايفون بالنسخة الأصغر بحجم التخزين الداخلي القياسي الذي هو الآن 32 جيجابايت وعليه فإن هذا المبلغ هو سعر الايفون 7 أحدث نسخ الايفون في الأسواق وسيكون هو سعر الايفون 7S.

ولكن هذا الرقم ليس ثابتاً بكل أنحاء العالم وطبعاً يزيد كثيراً على ذلك بتدخل عوامل الضرائب والرسوم الجمركية فيختلف السعر باختلاف الدول، فالسعر يصل في تركيا مثلاْ إلى 1200 دولار والبرازيل 115 دولار ويتراوح في معظم أوربا حوالي 950 دولار وحتى في الولايات المتحدة ذاتها يكون متوسط السعر حوالي 815 دولار ويقال أن الشئ الواحد الثابت في البيع هو الهاتف نفسه الذي لا يختلف باختلاف الدول.

 

ولكن هل بالفعل هو الهاتف ذاته؟ بالفعل هو ذاته والمزايا هي ذاتها ولكن السؤال الأدق هل يمكن الاستفادة من هذه المزايا بكل أنحاء العالم بذات الطريقة ؟ الجواب بكل بساطة: لا، فهناك الكثير من هذه المزايا لا يمكن استخدامها أو الاستفادة منها خارج الولايات المتحدة.

المثال الأكثر وضوحاً لهذه المزايا الغير قابلة للاستخدام هي المساعد الصوتي سيري التي منذ اطلاقها مع الايفون 4s لا تدعم إلا عدد قليل ومتاح من اللغات فهناك الكثير من الأشخاص بالعالم ممن يحملون الايفون بمساعده الصوتي سيري ولكن لا يمكنهم استخدامها لأنهم ببساطة لا يفهمون اللغة التي تنطق بها وهي لا تفهم ما يقولون.

 

ومن المزايا الاخرى التي يدفع المستخدم ثمنها ولا يستطيع استخدامها هي ميزة الدفع الالكتروني أبل باي والتي لا تدعم إلا أسواق محدودة حول العالم، وهناك كذلك أيضاً اذا كان المستخدم في الولايات المتحدة فيمكنه الاستفادة من الكثير من الاقتراحات الذكية مثل المطاعم القريبة وحجز الطاولات وشراء تذاكر للأحداث ومعلومات عن أحدث الأفلام في الصالات وكل ذلك يفتقده المستخدم خارج الولايات المتحدة.

ولا يخلو الأمر من مزايا أخرى كأبل نيوز التي هي متاحة في ثلاثة بلدان فقط هي الولايات المتحدة والمملكة المتحدة واستراليا بالرغم من مضي عام على اطلاق الخدمة وهناك أيضاً الميزة المسماة Flyover التي تساعد في معرفة اتجاهات النقل العام ولكنها كذلك لا تدعم إلا عدد محدد من المدن بالعالم.

اذا الهاتف الايفون هو ذاته الذي يباع في كل أنحاء العالم واختلاف سعره ان كان طبيعياً باختلاف الضرائب والرسوم الجمركية ولكن الغير طبيعي أن يدفع المستخدم ثمن مزايا وخدمات في الهاتف لا يستطيع استخدامها إلا ذلك الذي في الولايات المتحدة والذي يحصل على الهاتف بسعر آرخص نسبياً من غيره.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons