مناطق تنشئ فنادق في راس بو فنطاس بـ 800 مليون ريال

حزمة مشاريع ضخمة والتسليم في الموعد المحدد

الكعبي: ابو فنطاس وأم الحول تنافسان كبرى المناطق الاقتصادية في العالم  

 

الدوحة- بزنس كلاس

ينتظر ان توقع شركة “مناطق” الاثنين 17 يوليو 2017 اتفاقيات لإنشاء فنادق في منطقة راس بو فنطاس الإقتصادية الخاصة، وذلك بحضور كبرى شركات المقاولات وشركات الضيافة المشاركة في المشروع. ومن المتوقع ان تبلغ جملة الاستثمارات في قطاع الفنادق نحو 800 مليون ريال.

وكانت مناطق، المطوّر والمشغّل الرئيسي للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الصناعية واللوجستية ومناطق التخزين في قطر، وقعت في وقت سابق من هذا الشهر على اتفاقية شراكة مع “مجموعة إسماعيل بن علي” بهدف تطوير وإدارة مجمّع سكني حديث لإيواء أكثر من 8700 عامل في منطقة راس بوفنطاس الاقتصادية الخاصة.

وتسهم الاتفاقية، التي تؤكد على الدور المحوري للشراكات بين القطاعين العام والخاص، في دفع مسيرة نمو وتطور دولة قطر، حيث تقدّم إحدى شركات القطاع الخاص استثمارات تبلغ قيمتها الإجمالية 550 مليون ريال قطري. وحازت مجموعة “إسماعيل بن علي” على عقد تطوير وإدارة المجمّع وفقاً لنموذج “البناء والتشغيل ونقل الملكية”(BOT)  لمدة 25 عاماً.

استثمارات وشراكات

وقال الكعبي في تصريحات سابقة ان اعمال منطقة راس ابو فنطاس الاقتصادية ستنتهي بالكامل وستصبح جاهزة في نهاية العام المقبل، لافتا الى ان هناك عددا من الاستثمارات الضخمة في هذه المنطقة من قبل الشركات المحلية والعالمية.

 

وتوقع الكعبي ان لا تقل قيمة الاستثمارات التي توفرها مناطق عن 5 مليارات ريال في منطقة أبو فنطاس الاقتصادية، اضافة الى ان باقي المناطق الاقتصادية ستصل الاستثمارات فيها الى 30 مليار ريال.

 

وبين ان منطقة ابو فنطاس تتميز بوجود الحلول الشاملة من المصانع الجاهزة والمخازن والاراضي، اضافة الى حرية تصرف المستثمر بالحصول على مباني جاهزة أو اراضي ويقوم بتطويرها بما يتناسب مع اعماله.

 

وأوضح الكعبي ان المناطق الاقتصادية تتميز بالنافذة الواحدة، حيث ان المستثمر سيحصل على كافة الخدمات المتواجدة في ذات المنطقة الاقتصادية ، وذلك كنوع من تسهيل الاعمال والاجراءات المطلوبة من المستثمرين.

مناطق تنافس

ونوه الكعبي ان منطقتي ابو فنطاس وأم الحول ستنافسان كبرى المناطق الاقتصادية في العالم، حيث ستنجذب الاستثمارات المحلية والاجنبية الى تلك المناطق التي تم الاستثمار بها بمبالغ ضخمة من أجل توفير مناطق اقتصادية تضاهي نظيراتها العالمية.

وحول منطقة أم الحول، قال الكعبي انها ستنجز وسيبدء تشغيلها في نهاية العام 2018، حيث يتوفر بها ميزات عالية، متوقعا توافد استثمارات ضخمة  عالمية الى هذه المنطقة الاقتصادية التي ستنافس المناطق الاقتصادية حول الاعالم.

وتحدث الكعبي عن وجود منطقة اقتصادية أخرى ” الكرعانه” والتي ما زالت في مرحلة مبتدئة، حيث انها في مرحلة التصاميم في الوقت الحالي، وهي مرتبطة بمشروع السكة الحديد الخليجي، مضيفا ” لدينا بعض التخوف من اكتمال مشروع السكة الحديد لذلك لدينا خطط بديلة لاستكمال هذه المنطقة الاقتصادية”.

وحول الشراكة مع القطاع الخاص المحلي، أكد الكعبي على ثقة “مناطق” بالقطاع الخاص عبر مجموعة من المشاريع التي نفذت سابقا، منوها الى أهمية الأعمال المشتركة بين القطاعين الخاص والعام.

Show Buttons
Hide Buttons